فيتيل: النظام الجديد للتجارب التأهيلية لا يتفق مع سِمات الفورمولا واحد الأصيلة

عبّر سياستيان فيتيل عن رأيه بصراحة حيال النظام الجديد للتجارب التأهيلية في الفورمولا واحد القائم على الإقصاء، وقال بأنه لا يتفق مع السِمات الأصيلة للرياضة.

حسم الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" اليوم الجمعة قراره بشأن الخطط الرامية لاعتماد نظامٍ جديد للتجارب التأهيلية قائم على الإقصاء على أن يتم تطبيقه اعتبارًا من جائزة أستراليا الكبرى، وذلك بعد أيامٍ من الغموض حول القواعد التي ستطبق في الجولة الافتتاحية للموسم.

ولكن، عطفًا على آراء السائقين الذين أخبروا "فيا" عن عدم سعادتهم بالخطط المتأخرة الرامية لخلط الأوراق في التجارب التأهيلية، صرح فيتيل برأيه للعلن وأبدى عدم سعادته بالوضع.

وعلى الرغم من أنه لم يذهب إلى الحد الذي وصل إليه بعض السائقين بالإشارة إلى أن الفورمولا واحد تواجه مشاكل كبيرة، إلا أنه يعتقد بأن بعض الأمور تحتاج للتحسين.

وقال الألماني: "لا أعتقد بأن الفورمولا متضررة. إنها تقدم عملاً جيدًا من ناحية الاستعراض. ولكن في العمق، تتأخر القرارات وما إلى ذلك ومن العدل القول بأنها تفتقد للقيادة".

وأضاف: "أعتقد بأن الأمر سيصبح فوضويًا بعض الشيء إذا بدؤوا قبل بضعة أسابيع من انطلاقة الموسم بإعادة صياغة قواعد معينة وصيغ التجارب التأهيلية كما فعلوا خلال الأسابيع الأخيرة القليلة. لست معجبًا بالتجارب التأهيلية وأعتقد - والحديث بالنيابة عن جميع السائقين - بأننا لم نفهم ما الخطأ بالنظام القديم للتجارب التأهيلية والسبب لتغييره".

وتابع: "من المهم أن تبقى الرياضة كما هي. يمكنني تفهم الإثارة التي يشعر بها بعض الأشخاص من العشوائية ولكنني أعتقد بأنه من الهامّ للرياضة أن تبقى رياضةً لأنه في نهاية المطاف سينجح السائق الأسرع في الوصول للقمة برفقة الفريق الأقوى".

وأكمل: "كان ذلك يسري في عروق الفورمولا واحد للأبد حسبما يمكنني التذكر، ومحاولة تغييره بمثل هذه الطريقة المفاجئة يُعتبر طريقةً خاطئة للاستمرار وسيخلق فوضى وانتقادات بين السائقين والمشجعين. ومن هذا المنطلق من العدل القول بأنها تفتقد للقيادة".

ويليامز تحث على التحلي بالصبر

تعتقد كلير ويليامز نائبة مدير فريق ويليامز بأن الفورمولا واحد تدرك أهمية الانتظار لترى كيف ستعمل الصيغة الجديدة للتجارب التأهيلية القائمة على الإقصاء قبل انتقادها.

وقالت كلير: "ركز الناس مباشرة على الجوانب السلبية – ولكن تمهلوا للحظة، دعونا لا ننتقدها حتى نرى كيف ستعمل فعلاً. أنتم لا تعرفون أبدًا ما سيحصل".

وتابعت: "إذا لم تعمل بشكلٍ جيد، فلا بأس بذلك. لقد حاولنا، جميعنا نحاول لجعل هذه الرياضة أكثر إثارةً وهو ما يريده الجميع. دعونا ننتظر ونرى ما سيحصل قبل أن نوجه انتقاداتنا".

كما تعتقد ويليامز بأنه يمكن الحكم على نجاح النظام الجديد أو فشله فقط من طرف الجمهور الذي ينتهي إليه المنتج.

وقالت: "أعتقد بأن من المهم جدًا أن نضع بعين الاعتبار الهدف النهائي للتجارب التأهيلية وهو محاولة خلط الأوراق على شبكة الانطلاق، لذا يمكننا خوض السباقات من أجل جعلها أكثر إثارةً".

وتابعت: "من المبكر جدًا الحكم على ذلك، أود الذهاب إلى ملبورن ورؤية كيف سيسير الأمر بالضبط ومن ثم سنُبدي ملاحظاتنا على الموضوع. إن الأهداف والأسباب التي دفعتنا للنظر به واعتماده موجودة. وينبغي علينا الاحتفاظ بالانتقادات حتى نصل إلى ملبورن".

وعندما سُئلت حول الجدل الطويل المحيط بالإقصاء خلال التجارب التأهيلية، قالت ويليامز: "لم تسر الأمور بسلاسة ولكن هذه هي الفورمولا واحد. إنها تجعلها أكثر إثارةً للجميع ليتساءلوا عمّا إذا كانوا داخل منطقة المنافسة أم خارجها. أعتقد بأن بيرني جاء بهذا لأن هنالك بعض المشاكل التي علينا العمل عليها".

وتابعت: "لم يكن الأمر متعلقًا بجودة الفكرة أو إعادة النظر بها، بل إنها تتعلق بالعمل بنجاح وإمكانية تنفيذها خلال الوقت المحدد في ملبورن".

وختمت بالقول: " بذلوا ما بوسعهم الآن، يمكنهم إنهاء البرمجيات، وأتطلع قُدمًا لرؤية كيف ستسير الأمور. لذا ليس لدينا مشكلة مع ذلك".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين سيباستيان فيتيل
قائمة الفرق فيراري
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم التجارب التأهيلية