فيتيبالدي: هاميلتون كان ليكون نجمًا في حقبتي

وصف بطل العالم في الفورمولا واحد مرّتين إيمرسون فيتيبالدي لويس هاميلتون بـ"نجم الإثارة" في الفئة الملكة، إذ يرى أنّ البريطاني كان ليكون نجمًا في حقبة السبعينيات.

اعترف البرازيليّ بطل العالم موسمي 1972 و1974 بأنّ هاميلتون يُعد مثالًا جيّدًا لصالح الرياضة، حيث تمكّن من الوصول إلى جمهورٍ أوسع ممّا وصل إليه السائقون الآخرون.

"أنا معجبٌ بلويس، أعتقد أنّه أحد أفضل السائقين في سباقات الجائزة الكبرى ويستحقّ بكلّ تأكيد لقب البطولة" قال فيتيبالدي لموقعنا «موتورسبورت.كوم».

وأضاف: "أتابعه منذ المرّة الأولى التي شاهدته فيها ضمن منافسات الفورمولا 3 في ألمانيا منذ العديد من السنوات، وأعتقد بأنّه سائق رائع. فهو موهوبٌ للغاية ويملك أسلوب قيادة متفرّد أحبّه. إنّه عدائيٌ للغاية في تجاوزه لخصومه".

وأردف: "إنّه جيّدٌ لرياضة السيارات، فهو يقدّم عرضًا رائعًا، إذ أنّنا بحاجةٍ إلى ذلك في سباقات الفئة الأولى، نحن نفتقد إلى الإثارة وهو رجل الإثارة في الفورمولا واحد. كما أنّه يُعدّ سفيرًا مثاليًا لبريطانيا، لا سيّما وأنّه أوّل سائق بريطاني يفوز باللقب أربع مرّات. أرى أنّ بوسعه الوصول إلى جمهورٍ أكبر بكثير ممّا نستطيع نحن، وتعزيز شعبية الرياضة".

عند سؤاله في أيّ موقعٍ يضع هاميلتون بين عظماء السائقين في تاريخ الفورمولا واحد، قال فيتيبالدي أنّ موهبة البريطاني كفيلة بنقله ومقارنته بحقبة أخرى.

"من وجهة نظري، فإنّ في أعلى قائمة أعظم السائقين في الرياضة يتواجد خوان مانويل فانغيو، جيم كلارك، جاكي ستيوارت كونه من نفس عمري، وإيرتون سينا، بسبب صداقتي معه كبرازيلي" قال فيتيبالدي.

وتابع: "في حال جئت بأفضل ثلاثة أو أربعة سائقين في الفورمولا واحد، وقمت بصناعة آلة للرجوع بالزمن، وعلى سبيل المثال قمت بإرجاع لويس هاميلتون إلى زمني وحقبتي التي كنت أسابق فيها، ليقود سيارتي مكلارين أو «جاي بي اس لوتس»، فسيكون خصمًا قويًا للغاية بالنسبة لي، وستكون هزيمته صعبة عليّ، وعلى جاكي ستيوارت".

واختتم: "لا شكّ في ذلك، سيكون هاميلتون أحد أفضل السائقين حينها. إذ أنّه في حال كنت ما أزال شابًا في عنفوان مسيرتي وحظيت بفرصة قيادة سيارات الفورمولا واحد الحديثة، كنت لأكون تنافسيًا للغاية بكلّ تأكيد".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين لويس هاميلتون
نوع المقالة أخبار عاجلة