"فيا" واثقة من أنّ قيود حرق الزيت "ستؤدي الغرض المطلوب"

قلل الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" من المخاوف حول إمكانية استفادة فرق الفورمولا واحد من حرق الزيت بالرغم من القيود المفروضة على ذلك.

تمّ اعتماد مجموعة جديدة من القوانين لهذا الموسم بهدف منع الفرق من حرق الزيت أو استعمال مواد إضافية إلى الزيوت لتأمين زيادة في طاقة المحرك.

على الرغم من تلك التغييرات، عبّر كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل عن شكوكه بأنّ القوانين الجديدة – خاصة الحدّ الأقصى البالغ 0.6 ليتراً من الزيت لكل 100 كم - ما زالت تفتح الباب أمام الفرق لحرق الزيت خلال التجارب التأهيلية.

كما طلب هورنر من "فيا" تشديداً أكبر على المسألة خلال التصفيات التي لطالما قامت فيراري ومرسيدس خلالها بالضغط إلى أقصى ما يمكن.

من جهته، أبدى تشارلي وايتينغ مدير السباقات في الفورمولا واحد تفهمه لمخاوف هورنر، لكنه يرى أنّ القوانين التي وضعتها "فيا" كافية للحدّ من مساعي الفرق في الاستفادة من الزيت لتحصيل مركز انطلاقة أفضل.

فقال: "لقد أغلقنا جميع الأبواب التي كانت الفرق تستعملها الموسم الماضي، وبشكل أساسي عن طريق خصائص الزيت".

وأكمل: "الآن عليهم الحصول على موافقة لقبول استعمال الزيت. ولا يمكنهم استعمال إلا الزيت الذي تمت الموافقة عليه، لذا فإنّ عليهم تقديم عينة لنا، كما هو الحال مع الوقود، وتجب الموافقة على الزيت لتصبح تلك النوعية هي الوحيدة التي يمكن للفريق استعمالها".

وأضاف: "قمنا بتشديد قوانين المحركات ضمن الفقرة الخامسة من اللوائح التقنية، كما قمنا بتعديل سير الهواء بحيث لا يدخل مع الهواء الداخل إلى المحرك وتلك كانت المشكلة الأكبر".

وتابع: "وعلى ذلك الهواء الخروج من القسم الخلفي للسيارة كما هو الحال مع جميع سيارات السباقات في العالم. كما قلنا لهم – للفرق – أنه من غير المسموح استعمال أكثر من 0.6 ليتراً من الزيت لكلّ 100 كم. أعتقد أنّ جميع تلك الأمور ستؤدي الغرض المطلوب".

نظام القياس جيد بما فيه الكفاية

على الرغم من أنّ قياس النسبة الأقصى المسموحة من الزيت (0.6 ليتر/100كم) سيكون أصعب في اللفة الواحدة مقارنة بسباق كامل، لكنّ وايتينغ واثق من أنّ نظام القياس لدى "فيا" جيد بما فيه الكفاية للقيام بذلك.

فقال: "الثغرة التي يتمّ الكلام عنها تتمحور حول صعوبة التحقق من كمية الزيت الفعلية أو المستعملة خلال التجارب التأهيلية".

وأكمل: "لديك عدد قليل من اللفات، لذا لو نظرت إلى النسبة التي عليك محاولة تفحصها ضمن الكميات القليلة التي يتمّ استعمالها، فإنّ ذلك مهمة صعبة".

وأضاف: "لذا، طلبنا منهم جميعاً وضع حساسات متطابقة للزيت ضمن خزانات الزيت الأساسية، لكنهم يمتلكون خزانات زيوت احتياطية كذلك، لذا علينا تفقدها كذلك".

وتابع: "إنها مسألة تتعلق بالتفحص الدقيق للتأكد من أن الفرق تحترم الحدّ الأقصى المسموح (0.6 ليتر/ 100 كم) خلال المسافات القصيرة كذلك".

وكانت مرسيدس قد أصرت على أنّ التغييرات في قوانين حرق الزيت لن تؤثر على الأداء، حيث أشار توتو وولف مدير الفريق إلى أنّ الخصائص النهائية لمحرك 2017 كانت ضمن حدود 0.6 ليتراً القانونية.

فقال على هامش الحدث الذي أقامته "بيتروناس" الراعي الأساسي لفريق مرسيدس: "الهدف الذي تمّ وضعه الموسم الماضي كان 0.6 ليتراً، وقمنا بتحقيقه مباشرة. كنا نطبق ذلك خلال الخريف".

واختتم: "قمنا بإحضار المحرك في وقت مبكر (إلى سبا) لكننا كنا ضمن حدود 0.6 ليتراً".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة