"فيا" لم تُشاهد فيديو سيارة فيرشتابن قبل استبعاد التحقيق في واقعة المنعطف الرابع في البرازيل

كشفت "فيا" أنّها لم تتفقّد مقطع الفيديو من على سيارة ماكس فيرشتابن في واقعة المنعطف الرابع مع لويس هاميلتون ضمن سباق جائزة البرازيل الكبرى للفورمولا واحد قبل استبعاد فكرة التحقيق.

"فيا" لم تُشاهد فيديو سيارة فيرشتابن قبل استبعاد التحقيق في واقعة المنعطف الرابع في البرازيل

كان فيرشتابن بصدد الدفاع أمام هاميلتون في اللفّة الـ 48 من سباق إنترلاغوس عندما تمكّن سائق مرسيدس من التقدّم عليه بالاقتراب من المنعطف الرابع.

وكبح سائق ريد بُل بشكلٍ متأخّر على الخطّ الداخلي وخرج عن المسار في النهاية مُجبرًا هاميلتون كذلك على الخروج معه لتفادي وقوع حادث.

وفي حين أنّ الحادثة "لوحظت" من قبل مايكل ماسي مدير السباق، إلّا أنّه تقرّر عدم الحاجة للتحقيق فيها.

اقرأ أيضاً:

لكن تبيّن لاحقًا أنّ القرار اتُّخذ من دون نظر ماسي ولا المراقبين في مقطع الفيديو من على سيارة فيرشتابن، وهو ما كان ليُظهر منظورًا أفضل لنوايا الهولندي.

وعندما سُئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" إن كان لدى "فيا" وصولٌ لمقاطع الفيديو عندما اتُّخذ القرار أثناء السباق، أكّد ماسي أنّ ذلك لم يكن متاحًا.

وقال الأسترالي: "كلّا، كان ذلك فقط من خلال كاميرات البثّ، والتي هي متاحة لنا طوال الوقت مثلما قلت سابقًا".

وقال ماسي أنّ مقاطع الفيديو، إلى جانب الأخرى من الكاميرات بزاوية 360 درجة من السيارتَين، سيتمّ النظر فيها بعد عطلة نهاية الأسبوع.

وقال في هذا الصدد: "بالنسبة لكاميرا الـ 360 درجة المُوجّهة إلى الأمام، ففيها جميع الزوايا التي لا نحصل عليها بشكلٍ حي، والتي يتمّ تحميلها لاحقًا وسنُلقي عليها نظرة بعد السباق. لم نتحصّل عليها بعد، تقدّمنا بطلبٍ لذلك".

واعترف ماسي أنّ فيديو الكاميرا الموّجهة إلى الأمام قد يكون المكوّن الحاسم في حال أظهر مثلًا أنّ فيرشتابن انعطف في اتّجاه هاميلتون.

وقال الأسترالي: "قد يكون ذلك بالتأكيد. لكن لا، لم يكن لدينا وصولٌ لتلك الكاميرا حينها. ومن الواضح أنّه يتمّ تحميل المقاطع الآن. وحالما يُزوّدنا بها مالكو الحقوق التجاريّة فإنّنا سنُلقي نظرة عليها".

"دعوهم يتسابقون"

في حين أنّ مرسيدس شعرت بأنّ ما فعله فيرشتابن كان يستحقّ عقوبة لإجباره هاميلتون على الخروج عن المسار، قال ماسي أنّه لا يتّفق مع ذلك، حيث أشار عوضًا عن ذلك إلى تطبيق مبادئ "دعهم يتسابقون".

وعندما سُئل إن كان هناك أيّ عدم ثبات مع القرارات الأخرى مؤخّرًا، قال ماسي: "لا أتّفق مع أنّها سوء ثبات في القرارات. عليك النظر فيها ومثلما قلت عدّة مرّات فعليك الحكم على الحوادث وفق استحقاقها".

وأكمل: "ولا يجب أن ننسى أنّ لدينا مبادئ دعهم يتسابقون، وبالنظر إلى ما حدث في المجمل وبجميع الزوايا التي كانت متوافرة لدينا، فقد تمّ تبنّي تلك الفلسفة".

وعندما سُئل عن سبب تطبيق تلك الفلسفة في هذه الحالة، قال ماسي: "أعتقد بأنّكم لو نظرتم إلى تقارب السيارتين، ووصولهما إلى رأس المنعطف وطبيعة المنعطف، فإنّ حقيقة خروج السيارتين عن المسار وعدم خسارة أيٍ منهما لأيّ شيء كانت تلك تعكس النظرة العامة للواقعة".

وعند الإشارة إلى أنّ هاميلتون كان ليعبر المنعطف لو لم يدفعه فيرشتابن خارجًا، قال ماسي: "لو واصلنا قليلًا إلى الأمام لبقيا جنبًا إلى جنب إلى حدٍ ما، لذا أعتقد بأنّنا تبنينا فلسفة دعهم يتسابقون لما فيه مصلحة الجميع.

لكنّ ماسي فكّر في التلويح بالعلم الأبيض والأسود في وجه فيرشتابن لقاء الواقعة.

وقال في هذا الصدد: "فعلت وجال ذلك خاطري، ومن ثمّ نظرت إلى الواقعة بضع مرّات أخرى ولم تكن بعيدةً للغاية عن استحقاق علم أبيض وأسود لأكون صادقًا".

وبالرغم من أنذ فيرشتابن لم يتلقّ علمًا أبيض وأسود في تلك الواقعة، فإنّه تلقّاه لاحقًا لتموّجه على الحلبة لمحاولة كسر عامل السحب الذي يتمتّع به هاميلتون.

وقال في هذا الصدد: "كان ذلك مؤكّدًا وواضحًا بشكلٍ كامل، كان ذلك أمرًا تباحثناه العام الماضي بطلبٍ من السائقين، وأتحدّث عن التموّج على الخطّ المستقيم. قلنا بأنّنا سنكون صارمين حيال ذلك. وكان هذا ما فعلناه ببساطة".

المشاركات
التعليقات
مرسيدس غير واثقة من أن استراتيجية التوقف الوحيد كانت لتنجح في البرازيل
المقال السابق

مرسيدس غير واثقة من أن استراتيجية التوقف الوحيد كانت لتنجح في البرازيل

المقال التالي

وولف: "التعامل بدبلوماسية" انتهى بعد "اللكمات" ضد مرسيدس في البرازيل

وولف: "التعامل بدبلوماسية" انتهى بعد "اللكمات" ضد مرسيدس في البرازيل
تحميل التعليقات