"فيا" تواجه مأزقًا لإيجاد بديلٍ لميكيز للجولة الافتتاحيّة في أستراليا

يُواجه الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" تحديًا لإيجاد نائبٍ جديد لمدير سباقات الفورمولا واحد مع بقاء أسبوع على انطلاق الموسم من بوابة جائزة أستراليا الكبرى وذلك على إثر إعلان مغادرة لورون ميكيز لينضمّ إلى فيراري في وقتٍ لاحقٍ من الموسم.

غادر ميكيز مهامه في الفورمولا واحد بعد إعلان انضمامه إلى فيراري، في الوقت الذي يملك فيه سلفه هيربي بلاش – المرشّح البديهي للعودة لشغل هذا الدور – التزامات أخرى في عطلة نهاية أسبوع جائزة أستراليا الكبرى.

وكان ميكيز قد حلّ محلّ بلاش الذي كان بمثابة اليد اليمنى لتشارلي وايتينغ في العام الماضي.

ويُعدّ نائب مدير السباقات مسؤولًا فعليًا عن غرفة التحكّم في السباق بدءًا من شبكة الانطلاق، ولفّة التحمية والانطلاقة واللفّات الافتتاحيّة في الوقت الذي يكون فيه المدير وايتينغ مشغولًا بانطلاقة الجائزة الكبرى من جدار خطّ الحظائر وعودته بعد ذلك إلى غرفة التحكّم.

وتتوسّع هذه المهام لتشمل اتّخاذ القرار برفع الأعلام الحمراء ودخول سيارة الأمان.

وكان ميكيز قد خضع لفترة تدريبيّة، إلى جانب مهامه الأخرى كمندوب للسلامة صلب "فيا"، قبل أن يشغل منصبه الآخر في عطل نهاية الأسبوع.

ولا يُوجد الكثير من المرشّحين، إن وجدوا أصلًا، في صفوف "فيا" يتمتّعون بكامل المؤهّلات لشغل هذا الدور الشاغر بشكلٍ فوري.

من جهته بقي بلاش، الذي غادر وظيفته نهاية عام 2016 بعد 20 عامًا قضاها في أروقة الفورمولا واحد، مشاركًا في عالم رياضة المحرّكات بشكلٍ أساسي مع بطولة بورشه سوبركاب إلى جانبٍ دوره الإداري مع ياماها الذي يلعبه منذ عدّة أعوام.

وسيكون بلاش ضمن عمله مع ياماها في بطولة العالم للسوبربايك ضمن جولة تايلاند التي تتزامن مع عطلة نهاية أسبوع جائزة أستراليا الكبرى.

لكن يُعتقد بأنّه قد يكون متاحًا للسباقات التالية في حال تمّ استدعاؤه.

وقد تُقدم البطولة على اعتماد حلٍ بديل يتمثّل في الاستعانة بمدير سباقات يتمتّع بخبرة أو حتى نائب من إحدى البطولات الأخرى تحت سقف "فيا" بشكلٍ مؤقّتٍ على الأقل.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة