«فيا» تتطلّع إلى فورمولا واحد "أكثر بساطة" قبيل محادثات المحرّكات

سيعقد الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" اجتماعًا اليوم الجمعة في باريس مع كبار مصنّعي السيارات في العالم بخصوص قوانين محرّكات الفورمولا واحد لما بعد 2020، وسط اعتقادٍ راسخٍ لدى الهيئة الحاكمة بحاجة الفئة الملكة لأن تصبح أكثر بساطة وأقلّ تكلفة.

من غير المرجّح أن تكون المحادثات سلسة بالنظر إلى انقساء الآراء حول مواصلة الفورمولا واحد استخدام المحرّكات الهجينة والمزوّدة بشاحنٍ توربينيٍ أو العودة إلى المحرّكات التقليديّة الأكثر بساطة والأكثر صخبًا.

وقامت "فيا" بدعوة مصنّعي الفورمولا واحد الحاليين، إلى جانب آخرين غير مشاركين من أجل الاستماع إلى آرائهم حيال الوجهة المُتّبعة بدءًا من 2021.

ويتفهّم موقعنا "موتورسبورت.كوم" أنّ ستيفانو دومينيكالي المدير التنفيذي للامبورغيني سيكون حاضرًا في الاجتماع لتمثيل مجموعة فولكسفاغن، إذ لطالما كان عملاق صناع السيارات الألماني متابعًا لهذه الاجتماعات التي تتناول قوانين المحرّكات.

تكنولوجيا أقلّ

أشار جان تود رئيس "فيا" أنّه يودّ أن تتّبع الفورمولا واحد نهجًا مختلفًا قليلًا، حيث يتمّ التقليل من التكنولوجيا المستخدمة من أجل تحسين العرض.

وقال الفرنسي: "في حال شرحت لي جميع جوانب سيارة فورمولا واحد فأعتقد أنّها معقّدة للغاية، رُبّما هناك الكثير من التكنولوجيا، وهي غير ضروريّة في الرياضة".

وأردف: "هذه نقطة حسّاسة للغاية لأنّ عالم صناعة السيارات يتطوّر من جهة وسيكون من الصعب القول بأنّ قمّة رياضة السيارات لا تتّبع ذلك التطوّر".

ثمّ تابع: "لا اُفكّر بالحصول على سيارات ذاتيّة القيادة أو سيارات متّصلة في الفورمولا واحد، لكنّ ذلك ما يُواجهه العالم والمصنّعون مع الأنظمة الإلكترونيّة على السيارة والمحرّك، وهما أمران مختلفان تمامًا. لذلك علينا أن نرى إن كان بإمكاننا ترجمة ذلك في عالم سباقات السيارات، وتضمين ذلك بالطبع في الفورمولا واحد".

وأضاف: "بالرغم من ذلك، أعتقد أنّها باهظة ومعقّدة للغاية والموثوقيّة عالية أكثر من اللازم. أشعر بالصدمة عندما أشاهد اليوم الأوّل من تجارب برشلونة".

وأكمل: "أتذكّر في أيّامي (عندما كان مديرًا لفريق فيراري) أنّنا عندما نُكمل خمس لفّات كنّا نقول: «مدهش، لقد أكملنا خمس لفّات». شاهدت سيارات تُكمل 70 أو 80 لفّة. يقومون ببناء مخابر في مصانعهم لا يُمكن لأيّ أحدٍ الدخول إليها".

مستقبلٌ كهربائي

إحدى المسائل التي يجب أن يتمّ اتّخاذ قرارٍ بشأنها تتمثّل في مدى حضور الطاقة الكهربائيّة في المحرّكات المستقبليّة للفورمولا واحد.

لكن في حين أنّ مُصنّعي السيارات يضغطون بشدّة لاتّباع تلك الوجهة، إلّا أنّ تود غير مقتنعٍ بأنّه سيكون من المناسب أن تنتقل سباقات الجائزة الكبرى لسيارات كهربائيّة بالكامل.

وقال بخصوص ذلك: "العائق الأكبر بالنسبة للسيارات الكهربائيّة يتمثّل في قدر الطاقة وفترة إعادة الشحن. أفضل سيارة من ناحية قدر الطاقة تعبر تقريبًا 200 كلم مع فترة إعادة شحنٍ بين 6 إلى 8 ساعات، مهما قيل على الجانب التسويقي".

وأضاف: "أرى مستقبلًا جيّدًا جدًا للسيارات الكهربائيّة في المدن، لهذا السبب نريد الترويج لبطولة سباقات مقعد أحاديٍ كهربائيّة في المدن".

وأردف: "لا تزال الكثير من السيارات تستخدم الديزل، وهناك الكثير من السيارات الهجينة، ذات المحرّكات الأقلّ حجمًا والمزوّدة بشاحنٍ توربينيٍ وأنظمة استعادة الطاقة، أرى مستقبلًا جيّدًا للسيارات العاملة بخلايا الوقود".

وأكمل: "رُبّما تُعدّ خلايا الوقود تكنولوجيا مختلفة بالكامل حيث يُمكن للسيارات قطع مسافات طويلة بين 600 و1000 كلم وتكون فترة إعادة الشحن حوالي 3 دقائق".

واختتم قائلًا: "أعتقد أنّنا ندرس تقديم خلايا الوقود في بعض فئات سباقات السيارات في المستقبل. لكن إن تحدّثنا حول الفورمولا واحد فلا يزال من الممكن استخدام المحرّكات التقليديّة عليها. ذلك لا يعني أنّنا ننوي العودة لما كنّا نستخدمه قبل 10 سنوات. لن يحدث ذلك مطلقًا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً