فورمولا 1
07 أغسطس
السباق خلال
03 ساعات
:
57 دقيقة
:
27 ثانية
آر
جائزة إسبانيا الكبرى
14 أغسطس
الحدث التالي خلال
4 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
28 أغسطس
الحدث التالي خلال
18 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
04 سبتمبر
الحدث التالي خلال
25 يوماً
آر
جائزة توسكاني الكبرى
11 سبتمبر
الحدث التالي خلال
32 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
25 سبتمبر
الحدث التالي خلال
46 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة إيفل الكبرى
09 أكتوبر
الحدث التالي خلال
60 يوماً
آر
جائزة البرتغال الكبرى
23 أكتوبر
الحدث التالي خلال
74 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
30 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
31 أكتوبر
الحدث التالي خلال
82 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
13 نوفمبر
Canceled
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
27 نوفمبر
الحدث التالي خلال
109 يوماً

"فيا" تؤسس لجنة جديدة لنزاعات قوانين الفورمولا واحد

المشاركات
التعليقات
"فيا" تؤسس لجنة جديدة لنزاعات قوانين الفورمولا واحد
06-07-2020

عمد الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" إلى تغيير طريقة تقييمه لابتكارات الفرق المثيرة للجدل في الفورمولا واحد عبر تأسيس لجنة جديدة قد تحدّ من الرغبة في التقدم باحتجاجات في المستقبل.

دفعت الشكوك حيال قانونية نظام مرسيدس للتوجيه مزدوج المحور "داس" ريد بُل إلى التقدّم باحتجاج رسمي ضد غريمتها بعد التجارب الحرّة ليوم الجمعة في النمسا.

لكنّ مراقبي فيا اتّفقوا في نهاية المطاف مع قرار الموفد التقني للكيان الحاكم بأنّ النظام قانوني بالكامل.

اقرأ أيضاً:

وحقيقة أنّ تلك المسألة وصلت إلى احتجاج رسمي بعد عدّة أشهر من الظهور الأول لنظام "داس" في التجارب الشتوية قد أعادت فتح الجدال حول ما إذا كان يجب تحسين عمل القوانين من أجل تفادي جدل علني مثل هذا خلال الجوائز الكبرى.

وفي الوقت الحالي، قبل انطلاق السباق، بوسع الفرق فقط الحصول على رأي القسم التقني لدى فيا بشأن ما إذا كان النظام يتوافق مع القوانين أم لا.

حيث أنّ إجابة حاسمة حول قانونيته يُمكن أن تُمنح فقط من قِبَل المراقبين في كل سباق على حدة.

وقد كشف جان تود رئيس فيا أنّ الكيان الحاكم أسّس لجنة جديدة لضمان أن تكون الآراء الممنوحة في المواضيع الحساسة أكثر وضوحًا وحسمًا في المستقبل، على أن يقوم رأي اللجنة على مجموعة من الخبراء عوضًا عن شخص واحد فقط.

وصادق المجلس العالمي لرياضة السيارات على فكرة اللجنة الشهر الماضي، حيث يتمّ استدعاء تلك اللجنة لتقديم النصيحة إذا ما كانت هنالك أيّة مسائل خلافية تحتاج لقرار حاسم.

ويأمُل الاتّحاد من ذلك في أنّه وفي حال أتى رأي الكيان الحاكم قبل نهاية أسبوع السباق من مجموعة من الخبراء عوضًا عن شخص واحد، عندها سيكون هنالك خطر أقل بأن يكون هنالك انحياز يُثير الجدل، إلى جانب وجود منطق أكثر قوة وراء القرارات التي يتمّ اتّخاذها.

وينبغي لتلك اللجنة أن تعزّز من ثقة الفرق في رأي فيا، وعليه تقلل من احتمالية اعتقاد بعضهم أنّ التقدّم باحتجاج أمام المراقبين سيكون ناجحًا.

وتعليقًا على ذلك قال تود على هامش جائزة النمسا الكبرى: "يعتمد المراقبون على تأويل خبرائنا للقوانين. حيث أنّ هنالك ضغطًا كبيرًا على خبرائنا في ذلك الجانب. ولذلك قررنا إنشاء تلك اللجنة، لتختص بالمسائل الحساسة المثيرة للجدل، والتي ستتألف من 3 خبراء يجب أن يتفقوا أو يختلفوا على تأويل واحد للمسألة".

وأضاف: "لذا لن يكون هنالك شخص واحد يُمكن أن يقول نعم أو لا، أسود أو أبيض. ستكون مجموعة من 3 خبراء، والذين سيكون بمقدورهم كذلك الاستعانة بمساهمة خبير إلكتروني، خبير محرّك ليكون بوسعهم منح الإجابة الوافية".

مع ذلك، أوضح تود بأنّ الباب يجب أن يظل مفتوحًا دومًا أمام الفرق للتقدم باحتجاجات ضد منافسيها خلال الجوائز.

اقرأ أيضاً:

فقال: "أعتقد أنّه سيكون من غير اللائق أن نقيّد الوقت الذي يُمكن التقدم فيه باحتجاج من عدمه".

لا مراقبين دائمين

في حين تثير طبيعة الاحتجاجات - والتي عادة ما تتطلّب العديد من الساعات في الجدال بين المراقبين الذين قد لا تسعفهم معرفتهم الحالية في مشاكل معيّنة - بعض الجدل، إلّا أنّ تود يعتقد بأنّ النظام الحالي أفضل بكثير من وجود مراقب واحد قد يكون تحت خطر الانحياز.

فقال عن أفضلية وجود مراقب دائم من عدمها: "لطالما كان ذلك جدالًا عبر التاريخ. بصراحة، هنالك ميّزات وعيوب لذلك".

وأكمل: "لقد حققنا تقدمًا كبيرًا في جودة ومستوى جميع المراقبين لدينا، والذين يحظون بتدريب كل عام، ويتمّ فحصهم كذلك. لذا فإنّ لدينا مجموعة جيّدة من الخبراء، حيث نرى بأنّ ثلاث أو أربع مجموعات هو الحل الأمثل في ذلك الجانب".

وأردف: "أكره شخصيًا عندما كنت أنشغل بمسؤوليات أخرى ويكون لدي خبير واحد للموسم بأكمله، كنت أشعر بأنّه وإذا ما قرر أن يكون ضد موقف ما لأحد الفرق، فسيكون دومًا ضد ذلك الفريق. لذلك أرى بأنّ ثلاث أو أربع مجموعات من أشخاص جيّدين للغاية هو الحل الأقل إثارة للجدل".

في المقابل أضاف تود أنّه كان سعيدًا بأنّ ريد بٌل آثرت التقدم باحتجاج على نظام مرسيدس بعد تجارب الجمعة عوضًا عن الانتظار حتى يوم السباق.

فقال: "أفضّل أن يتقدّم الفريق باحتجاجه في بداية الجولة عوضًا عن نهاية السباق".

واختتم: "أعتقد بأنّ مقاربة ريد بُل كانت جيّدة للغاية، ومباشرة".

اقرأ أيضاً:

وولف: عقوبة هاميلتون "قاسية جدًا" في النمسا

المقال السابق

وولف: عقوبة هاميلتون "قاسية جدًا" في النمسا

المقال التالي

وولف يصف الشائعات بشأن مرتّب هاميلتون بـ "الهراء"

وولف يصف الشائعات بشأن مرتّب هاميلتون بـ "الهراء"
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1