اشترك

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط الشرق الأوسط

فيا: ببساطة "من المستحيل" التحقق من كل القطع لجميع السيارات في الفورمولا واحد

شدد الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" أنه من المستحيل التحقق من جميع المكونات لكل سيارة من سيارات الفورمولا واحد، وسط تصاعد الجدل الناتج عن شطب نتيجتي لويس هاميلتون وشارل لوكلير من سباق أوستن.

بعد السباق

تم شطب نتيجتي هاميلتون ولوكلير من سباق جائزة الولايات المتحدة الكبرى للفورمولا واحد بسبب خرق القوانين المتعلقة بمعدل تآكل القطعة الخشبية أسفل السيارة.

لكن وبينما تقبل الفريقان ذلك لأن القوانين واضحة بهذا الشأن، لكن ظهر الكثير من الجدل حيال حقيقة أن "فيا" لم تتحقق من جميع السيارات.

وفيما عدا سيارتي مرسيدس وفيراري، لم يتم التحقق سوى من سيارة ماكس فيرستابن سائق ريد بُل، وسيارة مكلارين التي يقودها لاندو نوريس.

وفكرة أن هناك سيارات أخرى لم يتم فحصها قد لا تكون متوافقة مع القوانين، أشعل التكهنات بضرورة عودة "فيا" للتحقق من جميع السيارات.

وذلك ما دفع مارتن براندل سائق الفورمولا واحد السابق والمعلق الرياضي، للإشارة إلى هذه الفكرة في مقال كتبه لصالح شبكة "سكاي" بعد السباق.

حيث كتب: "بعد السباق، تم فحص أربع سيارات، من بينها سيارة ريد بُل لـ فيرستابن، مكلارين لـ نوريس، وكلتا سيارتي مرسيدس وسيارة فيراري اللتين كانت فيهما القطعة الخشبية متآكلة بالتالي تم شطب نتيجتيهما. لا توجد منطقة رمادية في هذه المسألة".

وأكمل: "السؤال الأكبر التالي هو إن كان أكثر من نصف السيارات المفحوصة مخالفاً، ألا يجب فحص البقية كذلك؟ يجب أن يكون جواب السؤال: بالتأكيد نعم".

لكن "فيا" شرحت بأن التحقق من تفاصيل كهذه في سيارات معقدة كسيارات الفورمولا واحد، لن يحصل ببساطة، لأنها ليست مسألة عملية، أن يتم الخوض في تفاصيل كل قطعة لكل سيارة، نظراً لما يستغرقه ذلك من وقت.

بدلاً من ذلك، أكدت "فيا" أن البروتوكول المستعمل حالياً بالتحقق العشوائي لأجزاء من السيارات يعمل بشكل جيد لأن الفرق لا تُدرك أية قطعة سيتم فحصها خلال الجولة، بالتالي لا تخاطر بخرق القوانين.

اقرأ أيضاً:

وضمن بيان لاحق أكدت "فيا" أن عملية الفحص العشوائي كافية لحث الفرق على الانصياع للقوانين.

جاء فيها: "ذلك يعني أنه ومن وجهة نظرهم فإن أية قطعة قد يتم فحصها في أي وقت. وعواقب عدم الامتثال للقوانين التقنية قد تكون شديدة".

وأكمل البيان: "يمتلك فريق ’فيا’ التقني خبرة كبيرة، إضافة إلى الكثير من البيانات التي يتم جمعها من المستشعرات الكثيرة التي تساعد في اتخاذ القرارات حيال النواحي التي يجب فحصها".

وأردف: "في أغلب الحالات، تكون السيارات مطابقة. لكن، كما حصل في أوستن، قد يحصل خرق للقوانين ويتم تقديمه للحكام الذين يقررون اتخاذ القرارات الملائمة".

وأكدت "فيا" أنه ولدواعٍ عملية يجب الأخذ بعين الاعتبار كمية الوقت المطلوب للتحقق من السيارات بعد التصفيات أو السباقات.

"فيما يتعلق بتلك الفحوصات فإن العمل خلالها كبير للغاية ضمن وقت قصير محدد بعد انتهاء الجولات، وقبل إعادة السيارات إلى الفرق لتفكيكها ونقلها للجولة التالية" أكمل البيان.

وأكمل: "لكن، وحتى مع مجموعة متنوعة من الفحوصات، من المستحيل تغطية كل القطع لكل السيارات ضمن الوقت القصير المتاح - بشكل خاص في الجولات المتتالية والمواعيد اللوجستية التي يجب الإيفاء بها".

وأضاف البيان: "لهذا السبب يتم اختيار أرقام عشوائية للسيارات بعد السباق لفحصها والتأكد من مطابقتها لعدة قوانين".

كن جزءًا من مجتمع موتورسبورت

انضمّ إلى المحادثة
المقال السابق نوريس يستهدف التفوق على فيراري بعد اللحاق بأستون مارتن "المتراجعة"
المقال التالي راسل يقترح حلاً يردع السائقين من التجاوز بشكل غير قانوني

أبرز التعليقات

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط الشرق الأوسط