فورتز: الفورمولا واحد عادت إلى "أصالتها" من جديد

يرى ألكسندر فورتز رئيس جمعية سائقي سباقات الجائزة الكبرى "جي بي دي إيه" أنّ الفورمولا واحد قد عادت إلى "أصالتها" وذلك بفضل سيارات 2017 الجديدة التي أسرّت السائقين ووضعتهم أمام التحدي من جديد.

مع الجوانح والإطارات الأكبر، بدأت السيارات الجديدة بتحطيم الأرقام القياسية لأزمنة اللفات هذا الموسم، كما أخذ السائقون بالكلام حول أنّ قيادتها على الحدود القصوى أصبحت مهمة أكثر صعوبة.

بعد سباق افتتاحي صعب لموسم 2017 في أستراليا – والذي شهد فوز سيباستيان فيتيل أمام لويس هاميلتون – لا يساور فورتز أيّ شكّ بأنّ المشجعين مسرورون لعودة السباقات الحقيقية من جديد.

النمساوي، الذي يترأس جمعية سائقي سباقات الجائزة الكبرى "جي بي جي إيه" منذ 2014، يبدو متفائلاً حيال الوضع الحالي – بالرغم من تحفظاته على بعض النقاط مثل الفارق في الأداء بين الفرق.

إذ قال في تصريح لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "السائقون مسرورون بالسيارات الجديدة. لقد عادت إلى أصالتها، وهذا ما يجعل العرض المقدم أكثر جودة".

وأكمل: "عندما تسمع بطل عالم يلهث وهو يتكلم مع فريقه لاسلكياً، لأنه يضغط طوال الوقت، فهذا مؤشر واضح تماماً على التحدي البدني الصعب الذي يواجهه السائقون".

وأضاف: "إنهم يضغطون في كلّ لفة. وهذا أمر جيد. لذا، أعتقد أنّ الاتجاه الذي تسير به الرياضية إيجابيّ بالتأكيد".

مجالات التحسّن

على الرغم من تفاؤله بمنحى التطوير الذي سارت عليه سيارات 2017، لكنّ فورتز اعترف بأنّ هناك مجالات للتحسن يجب على الفورمولا واحد العمل عليها – مثل الفارق في الأداء بين الفرق الثلاثة المتصدرة وبقية المشاركين.

إذ قال: "لو مُنحتُ أمنية واحدة، لطلبت أن تصبح الفرق أكثر قرباً من بعضها لناحية الأداء، وهذا ما سيرفع من مستوى المنافسة أكثر".

وأكمل: "حينها، سترتفع الحماسة كذلك، وهذا أمر إيجابي، يعكس الطابع الأصيل والحماسي للرياضة. ونحن نسير في هذا الاتجاه".

كما يرى فورتز أن استعمال زوايا مختلفة في بثّ السباقات إضافة إلى مقاطع الفيديو من الكاميرات المثبّتة على السيارات لهو أمرٌ أساسيّ لرفع مستوى حماسة الرياضة.

حيث قال: "آراء مشاهدي التلفاز تزداد إيجابية، كما أنّ الكاميرات المثبتة على السيارات تحسّن من ذلك وتوضح مدى سرعة السيارات – إذ يمكننا أن نرى ذلك بوضوح".

وأكمل: "في حال تمّ اعتماد طرق جديدة للعرض التلفزيوني المقدّم، مختلفة عن الأساليب القديمة التي كانت متبعة، وذلك باستعمال عدسات واسعة تمتلك قدرة على تصوير لقطات سريعة، وإظهار سرعة السيارات كي يراها المشاهدون بأعينهم، أعتقد أنّ ذلك سيساهم في دفع الرياضة نحو الطريق الصحيح. ومن ثمّ فإنّ المسألة تقع على عاتق الملاك الجدد للترويج، الترويج والترويج!".

مشكلة التجاوزات

من جهة أخرى، يبدو فورتز على دراية تامة حيال عدم رضى المتابعين عن قلة التجاوزات خلال سباق أستراليا الافتتاحي – لكنه يعتقد أنّ تلك المشكلة معقدة بشكل خاص.

إذ قال: "يمكنني مباشرة تفهّم صعوبة التجاوز، لكنّ هذه المسألة لطالما كانت عرضة للنقاشات العديدة".

وأكمل: "لا أحد في العالم يعتقد أن عملية التجاوز ستكون سهلة في حال كان هناك سائقان متقاربان في الأداء على متن سيارتين متكافئتين، وقريبين من بعضهما على الحلبة من دون أية مساعدة خارجية".

واختتم: "لكن، لو نظرنا إلى بدايات الألفية الجديدة عندما كان المتابعون يصفون السباقات بأنها مملة وأنّ التجاوز صعب جداً: لقد كانت تلك أكثر حقبة اشتهرت فيها الفورمولا واحد لأنها كانت تتمتع بأصالتها وروعتها".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين ألكسندر فورتز
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً