فريق مرسيدس يكشف عن مُقاتلته "دبليو07" لموسم 2016

رفع فريق مرسيدس الستارة عن سيارته الجديدة لموسم 2016، وذلك عبر نشره لمجموعة من الصور لمُقاتلته الفضيّة "دبليو07".

بحسب الصور الأولى فإنّ المقاتلة الجديدة لا تبدو مختلفة كثيراً عن سيارة العام الماضي في ظلّ إجراء بعض التعديلات المتفرّقة على أجزاء السيارة وإحداث بعض القنوات الإضافيّة لزيادة انسيابيّتها وتحسين كفاءة عمليّة التبريد.

وبالرغم من أنّ توتو وولف مدير الفريق أشار إلى أنّ السيارة الجديدة «دبليو07» قد لا تبدو مختلفة للغاية عن سابقتها خلال التجارب الشتويّة الأولى في برشلونة، إلّا أنّ بعض التغييرات ستظهر عليها بدءاً من التجارب الثانية مطلع الشهر المقبل.

وقد سبق للفريق اختبار بعض الحلول الانسيابيّة الجديدة نهاية الموسم الماضي، بعد ضمان اللقب، والتي اعتُمد بعضها على السيارة الجديدة.

أمّا من جهة المحرّك فقد تحدّث أندي كاول مسؤول قسم المحرّكات في الفريق عن تجاوز وحدة طاقة الصانع الألماني عتبة الـ 900 حصانٍ مع إحراز بعض المكاسب الإضافيّة من ناحيتي الطاقة والكفاءة على وحدته الجديدة «بي يو 106 سي» الهجينة التي سيتمّ استخدامها في 2016.

كما كشف الفريق في وقت سابقٍ من هذا الأسبوع اعتماده تصميم عادمٍ ثلاثي الأنابيب بحسب ما تسمح به القوانين الجديدة لزيادة صوت المحرّك.

وبالرغم من غياب تعديلاتٍ جوهريّةٍ على السيارة في ظلّ ثبات القوانين، إلا أن المدير التنفيذي لفريق مرسيدس بادي لوي أكّد بذل جهدٍ كبيرٍ للقيام بتغييرات.

حيث لمح لوجود تعديلاتٍ كبيرةٍ تحت غطاء السيارة – على الأرجح في منطقة نظام التعليق.

وقال "من الصعب القيام بتعديلات ثوريّةٍ في ظلّ ثبات القوانين بشكلٍ كبيرٍ من موسمٍ لآخر، ولكننا سنحاول القيام بتعديلاتٍ ثوريةٍ طفيفةٍ حيثما أمكننا ذلك – حتى وإن كانت صغيرةً".

وأضاف "قد نستخدم أسلوب تموضعٍ جديدٍ لأجزاء السيارة أو نظام تعليقٍ مختلفٍ تماماً على سبيل المثال. لذلك، قد تبدو السيارة مشابهةً جداً لسابقتها من الخارج – وهذا ما يحدث مع ثبات القوانين – تحت غطائها يوجد هناك الكثيرُ من التعديلات الثوريّة الصغيرة التي يشكل مجموعها نسخةً مطورةً للموسم الجديد".

مجالات للتحسّن

على الرُغم من هيمنة مرسيدس على مفاتيح البطولة في العام الماضي، بيد أنّ لوي أوضح بأنّ فريقه توجّب عليه القيام ببعض التعديلات والتحسينات إذا ما أراد البقاء في قمّة الترتيب.

وقال "بعد موسم ناجحٍ لنا في 2015، تمثّلت أولويتنا في تحديد المناطق التي كانت أضعف بالنسبة لنا في مُحاولةٍ لتحسينها".

وأضاف "هدفنا هو التفوّق في جميع المجالات، إذ وفي حين حصلنا على نتائج رائعة في العام الماضي، كانت هُناك العديد من المجالات التي كان بمقدورنا تقديم نتائج أفضل بكثير".

واختتم "واجهنا بعض السباقات العام الماضي التي لم تسِرْ كما كنا نشتهي – وتحديداً سباق سنغافورة – لذلك كان هناك الكثير من الأشياء لتحسينها في 2016. نحن نسعى للحصول عل الأداء الأمثل في جميع الجوانب".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث الكشف عن سيارة مرسيدس دبليو07
قائمة السائقين لويس هاميلتون , نيكو روزبرغ
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة