فريق ساوبر سيبدأ العمل "قريبًا" على سيارة 2018

اعترف المُدير التقني الجديد في فريق ساوبر يورغ زاندر بأنّ الحظيرة السويسرية ستبدأ العمل قريبًا على تصميم سيارة العام المُقبل 2018 من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد.

عاد زاندر إلى فريق ساوبر بعد عمله مع أودي في بطولة العالم لسباقات التحمّل "دبليو إي سي"، إذ سبق له العمل مع ساوبر في الفورمولا واحد بين عامي 2006 و2007.

يأتي تصريح زاندر قبل أسابيع قليلة من كشف فرق الفورمولا واحد عن سياراتها لموسم 2017 واستعداداها لخوض التجارب الشتوية، حيث سيبدأ القسم التقني بعدها ببدء عمله على سيارة العام المُقبل.

نُشير إلى أنّ فريق ساوبر سيقوم باستخدام مُحرك فيراري 2016 على سيارته الجديدة لموسم 2017.

من جهته أكّد زاندر اتّجاه الفريق للعمل على سيارة 2018 قائلاً: "سويًا مع فريقي التقني، سأبدأ بالعمل قريبًا على تصميم سيارة 2018".

وأردف: "لن يحدث ذلك في وقتٍ مبكّر للغاية، إذ نرغب بإجراء تحليلٍ رئيسيّ حول الموقع الذي سنتواجد فيه في بداية موسم 2017. أريد أن أحظى بفريقٍ منظمٍ بشكلٍ جيّد مع طاقم عملٍ راضٍ ومتحمّس بإمكانه تأسيس اسمٍ في الفورمولا واحد بوسعه إحراز نتائج مُفاجئة بين الحين والآخر".

وأضاف: "أرغب كذلك بالعمل على استقرار وثقة الفريق على المدى الطويل. ممّا رأيته حتّى الآن، بإمكاني أن أكون متفائلاً للغاية أنه بوسعنا تحقيق ذلك".

بالمقابل يتوقّع زاندر أن تُمثّل الموثوقيّة عامل حسمٍ خلال الجولات الأولى من الموسم الجديد، حيث يُمكن لساوبر الاستفادة من استعمال محرّكٍ مُجرّب وتمّ اختباره سابقًا.

"ستلعب قوّة المحرّك دورًا كبيرًا بكلّ تأكيد" قال زاندر، مُضيفًا: "لكنّ ما سيُشكّل الفارق في بداية الموسم هو الهيكل فضلاً عن الموثوقيّة".

ثمّ تابع شارحًا: "ستحظى السيارة بسرعةٍ قُصوى أقلّ بيد أنّه سيكون بوسعها الكبح متأخّرة بسبب مستويات الارتكازيّة المرتفعة. وعليه ستُصبح مسافة الكبح أقصر، ما يؤثّر على عملية استعادة الطاقة".

واختتم بالقول: "سنكون بحاجةٍ إلى أساليب قيادةٍ واستراتيجيّاتٍ مختلفةٍ كي يكون بالإمكان رفع الطاقة المحدودة بـ2 ميغا جول على نظام استعادة الطاقة الحركيّة «أم جي يو-كاي». كما أنّ الانسيابيّة ستُشكّل مُجددًا عامل حسم على صعيد الأداء".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق ساوبر
نوع المقالة أخبار عاجلة