فريق ريد بُل تأخّر شهرين لحلّ مشكلة مطابقة نتائج نفق الهواء مع الواقع

يعتقد كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل أنّ مشاكل المطابقة بين نتائج نفق الهواء وأرض الواقع أخّرت الحظيرة النمساويّة بشهرين ونصف منذ بداية موسم 2017 من بطولة العالم للفورمولا واحد.

بالرغم من التوقّعات بأنّ التعديلات الكبيرة على القوانين الانسيابيّة لهذا الموسم كانت ستلعب في صالح نقاط قوّة ريد بُل والسماح لها بالمنافسة على اللقب للمرّة الأولى منذ 2013، إلّا أنّ الحظيرة النمساويّة عانت خلف كلٍ من مرسيدس وفيراري.

واكتشفت ريد بُل أنّ بعض أجزاء سيارتها لم تكن تؤدّي على المسار بالشكل ذاته الذي كانت عليه ضمن أنظمة المحاكاة في المصنع، وبالرغم من أنّ هورنر قال في يونيو/حزيران الماضي أنّ المشكلة قد تمّ حلّها بالفعل، إلّا أنّه اعتبر أنّ ذلك أخّر برنامج الفريق بشكلٍ كبير.

وقال هورنر حيال ذلك: "بدأنا متأخّرين في الحقيقة، كانت أدواتنا غير مطابقة لما نحصل عليه على المسار".

وأضاف: "انتبهنا لوجود فارق بين توقّعاتنا ونماذج المحاكاة خلال التجارب الثانية (الشتويّة)".

وتابع: "أعتقد أنّ ذلك كلفّنا قرابة شهرين، أو شهرين ونصف من أجل العودة إلى الموقع المناسب".

وأردف: "كما أنّك تعمل بشكلٍ متواصل بطبيعة الحال لمحاولة تعويض الوقت، لكن ليس الأمر كما لو أنّ الآخرين جالسون بانتظارنا".

وواصل شرحه بالقول: "في الحقيقة حددنا مكمن الخلل قرب سباق ملبورن، وبدأنا حينها بالعمل على تغيير الوضع والتركيز على تطوير السيارة بالاعتماد على النتائج التي كنّا نحصل عليها إلى أن بدأنا برؤية تقدّمٍ جيّد في برشلونة".

كما قال هورنر أنّ حجم نموذج نفق الهواء كان العامل الرئيسي وراء البيانات غير الممثّلة.

وقال البريطاني حيال ذلك: "بشكلٍ أساسي كان نفق الهواء هو الذي يدفعنا بعيدًا عن الوجهة المناسبة".

وأضاف: "حجم النموذج وحجم الإطارات التي استخدمناها في نفق الهواء منحانا نتائج زائفة بينما في السابق كانت دقيقة للغاية على صعيد عدّة جوانب محدّدة وفجأة بات لدينا فارقٌ كبير بين المسار ونفق الهواء وأنظمة الموائع الحسابيّة «سي اف دي»".

وكانت ريد بُل قد ارتأت اتّباع فلسفة منخفضة الجرّ على سيارتها لهذا الموسم، لتتخلّى بذلك عن تصاميمها السابقة المرتكزة بالأساس على القوّة عند المنعطفات وذلك من أجل تعويض ضعفها على الخطوط المستقيمة.

وقال هورنر أنّ ريد بُل حافظت على ذلك المفهوم حتّى في ظلّ التغييرات التي أجرتها على برنامج تطويرها حالما تمكّنت من حلّ مشاكل المطابقة بين المحاكاة وأرض الواقع.

"لا تزال قاعدة العجلات والفكرة الجوهريّة للسيارة هي ذاتها" قال هورنر، وأضاف: "يتعلّق الأمر بكيفيّة تطويرها فحسب، فهي وجهة تطوير تغيّرت وساهمت في تحسين أداء السيارة".

وبالرغم من أنّ الفريق استغلّ الفوضى التي طغت على سباق جائزة أذربيجان الكبرى ليُحقّق دانيال ريكاردو الفوز هناك، إلّا أنّ ريد بُل لا تزال متأخّرة بفارق 173 نقطة عن مرسيدس متصدّرة ترتيب بطولة الصانعين بالتوجّه إلى العطلة الصيفيّة.

ويأمل هورنر أن يكون النصف الثاني من الموسم أكثر قوّة لفريقه.

وقال حيال ذلك: "تمكّنا من استخراج المزيد من الأداء من السيارة في كلّ جائزة كبرى منذ جولة برشلونة".

وأضاف: "أحرزنا تقدّمًا جيّدًا خلال النصف الأوّل من الموسم".

واختتم حديثه بالقول: "تراجعنا كثيرًا في المراحل الأولى، لكنّنا نأمل الحصول على نصفٍ ثانٍ من الموسم أكثر تنافسيّة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين دانيال ريكاردو , ماكس فيرشتابن
نوع المقالة أخبار عاجلة