تحليل: فريق الفورمولا واحد الذي يجب عليه مواجهة أرقامه في التجارب الشتوية

المشاركات
التعليقات
تحليل: فريق الفورمولا واحد الذي يجب عليه مواجهة أرقامه في التجارب الشتوية
14-03-2019

عادة ما يدقّ ناقوس الخطر داخل أحد الفرق بسبب الأداء الضعيف في التجارب الشتوية إثر التعثّر في مشاكل الموثوقيّة والافتقار للوقت الكافي على الحلبة. فهل يواجه ريسينغ بوينت خطرًا بالفعل؟

بينما، وعلى نحوٍ غير مفاجئ، تسببت خسارة ويليامز لـ 25 بالمئة من الوقت المتاح لها على الحلبة في التجارب الشتوية مع توجّهها لموسم 2019 وهي أقلّ الفرق قطعًا للفّات في برشلونة، فإنّ دراما الحظيرة البريطانية ساهمت في عدم لفت الأنظار نحو فريق آخر لم يظهر بالشكل المتوقّع.

أكملت ويليامز عدد لفّات أقلّ بـ 58 لفّة فقط من فريق ريسينغ بوينت خلال ثمانية أيام من التجارب الشتوية، إذ بلغ عدد اللفّات الإجمالي لريسينغ بوينت 625 - بمتوسط 78 لفّة في كلّ يوم - حيث من الممكن اعتبار ذلك العدد "متواضعًا" إذا ما تحرّينا الكرم.

إذ أنّ ذلك العدد أقل بـ 208 لفّة من أقلّ ثالث فريق من حيث الأميال المقطوعة (ريد بُل، 833 لفّة)، ولنرى الوضع من منظور أوضح، فإنّ 166 لفّة فقط فصلت بين الفرق السبعة من المركز الثاني إلى الثامن من حيث عدد اللفّات الكلي المقطوع.

حتّى أكمل 100 لفّة خلال اليومين الأخيرين من التجارب، لم تكن التجارب الشتوية لفريق ريسينغ بوينت لافتة للأنظار من حيث الأرقام، لا سيّما في ظلّ استهلال الفريق لبرنامجه مع "مشاكل التسنين" وتسريب بسيط في الزيت خلال اليوم الأوّل.

كما عانى الفريق من مشكلة في "خطّ القيادة" والتي أثّرت على برنامج اليوم الثالث، قبل أن يتسبّب تسريب الزيت من جديد في نهاية مبكّرة لبرنامج ريسينغ بوينت في اليوم الأخير من التجارب الأولى، والتي أنهاها سائقا الفريق في المركزين الـ 14 والـ 18 على جدول الأزمنة.

وعادة ما تعني تلك العوامل أنّ الفريق يواجه أزمة حقيقية، إذ سيكون من السهل القول بأنّ معاناة ويليامز حمت ريسينغ بوينت من الانكشاف بلا رحمة تحت أنظار المتابعين.

عدد اللفّات الكلية للفرق في الأسبوع الأوّل

   
الفريق

 عدد اللفّات

 عدد الأميال

مرسيدس

610

1764

فيراري

598

1729

ألفا روميو

507

1467

تورو روسو

482

1394

ريد بُل

475

1374

مكلارين

445

1287

رينو

433

1252

هاس

384

1110

ريسينغ بوينت

248

717

ويليامز

88

254

مع ذلك، لا يبدو بأنّ فريق فورس إنديا السابق يواجه المحنة التي قد تُشير إليها الأرقام.

فقد كان الأسبوع الثاني من التجارب مباشرًا وسلسًا فيما يتعلّق بالموثوقيّة الخالصة، إذ لم يشبُه بالنسبة للفريق سوى الأعلام الحمراء ومشكلة المستشعر في اليوم ما قبل الأخير.

رُغم ذلك لم يتمكّن الفريق من إكمال عدد كبير من اللفّات، لكنّه صرّح بأنّه أتمّ برنامجه بالكامل، كما أشار إلى أنّ مجاراة الطلعات الطويلة التي قامت بها فرقٌ مثل مرسيدس ورينو لم تكن مُطلقًا أولويّة.

وبالمقارنة مع الفرق الأخرى، بما فيها الثلاثة الكبار، فإنّ تأخّر ريسينغ بوينت في الأسبوع الثاني من التجارب كان أقلّ حدّة من الأسبوع الأوّل.

عدد اللفّات الكلية للفرق في الأسبوع الثاني

   
الفريق

 عدد اللفّات

 عدد الكيلومترات

مرسيدس

580

1677

رينو

528

1527

هاس

487

1408

ويليامز

479

1385

تورو روسو

453

1310

مكلارين

428

1238

ألفا روميو

415

1200

فيراري

399

1154

ريسينغ بوينت

377

1090

ريد بُل

358

1035

ويتماشى البرنامج الأقلّ كثافة بعض الشيء في التجارب الشتوية مع الخطة التطويرية للفريق وإشارة مديره التقني أندرو غرين إلى أنّ مواصفات سيارة "آر بي19" التي شاركت في برشلونة ستختلف تمامًا عمّا سيعتمده الفريق خلال الموسم في ظلّ جدول التحديثات العدائي الذي تتبنّاه ريسينغ بوينت.

ويتميّز الفريق تحديدًا في العمل مع تصميم أساسي للسيارة، إذ يحتاج إلى ضمان أن يعلم تحديدًا ما هو ضروري من أجل تحسين السيارة وأدائها.

وفي حين رغب الفريق بكلّ تأكيد في قطع مزيد من اللفّات في الأسبوع الأوّل، لكن يبدو بأنّه عوّض ما كان بحاجة إليه في الأسبوع الثاني.

حيث قال الوافد الجديد لانس سترول أنّ الفريق "حاول تعويض المزيد من الوقت على الحلبة" و"قام بعمل رائع في الحفاظ على بنية البرنامج الموضوع".

إذ يشرح ذلك سبب هدوء سائقَي الفريق إلى حدّ ما، على الرُغم من قبوعهما في قاع معركة الوسط المحتدمة خلال التجارب.

"أعتقد بأنّ لدينا الأداوت اللازمة" قال سترول، مُضيفًا: "آمُل أن يكون بوسعنا الظهور في ملبورن بسيارة تملك مزيدًا من الأداء".

في المقابل، ومع إنتهاء التجارب الشتوية، فقد بدا بأنّ هنالك انقسام أساسي في مجموعة الوسط يُشير إلى تقدّم هاس، رينو وألفا روميو بأفضليّة طفيفة على الثلاثي التالي المكوّن من تورو روسو، ريسينغ بوينت ومكلارين.

وبالنظر إلى الخطّة التطويرية للفريق، وتوقّع سائقه سيرجيو بيريز بأنّ سيارة "آر بي19" ستكون "مختلفة للغاية" في ملبورن، فيُمكن اعتبار ريسينغ بوينت الفريق المرجّح بأن يحقق قفزة من موقعه الحالي بعد التجارب خلال السباقات القليلة الأولى.

حيث أنّه وإذا ما حدث ذلك، فسيكون ريسينغ بوينت فريقًا خاض تجارب شتوية هادئة على نحوٍ مثالي.

سيرجيو بيريز، ريسينغ بوينت

سيرجيو بيريز، ريسينغ بوينت

تصوير: صور لات

المقال التالي
غاسلي: التفوّق على فيرشتابن ليس هدفي الأساسي في 2019

المقال السابق

غاسلي: التفوّق على فيرشتابن ليس هدفي الأساسي في 2019

المقال التالي

مهمة لوكلير تتمثل في الحصول على أفضلية أمام فيتيل

مهمة لوكلير تتمثل في الحصول على أفضلية أمام فيتيل
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1