فريقا فيراري وريد بُل تباحثا حول خطة "ألفا روميو"

علِم موقع موتورسبورت.كوم بأنّ فريقي فيراري وريد بُل تناقشا خطة إعادة اسم "ألفا روميو" إلى عالم سباقات الفورمولا واحد خلال المُحادثات التي باءت بالفشل حيال إمكانيّة التزوّد بالمُحركات للعام المُقبل.

بعدما أخفقت الحظيرة النمساويّة في عقد صفقةٍ تُخوّلها التزوّد بمُحركات مرسيدس للعام المُقبل، توجهّت ريد بُل بسرعة البرق تجاه الصانع الإيطالي فيراري من أجل الدخول في شراكةٍ معه.

وعلى الرُغم من أنّ فيراري كانت واضحة بأنها لن تُزوّد ريد بُل بمُحركاتها التي تعتزم استخدامها في الموسم المُقبل، إلّا أن خطة بديلة طرأت على جدول أعمال الشركتين بحيث تتعاونان فيما بينهما في العام المُقبل.

وتُشير المصادر لموقعنا بأنّ الفكرة تضمنت دخول فيراري وريد بُل في شراكةٍ هندسيّة للعمل معاً على مُحرك 2016، إذ كانت نُقطة الانطلاق ستبدأ من خلال اعتماد مُحرك فيراري الحالي، في حين ستعمل شراكة الطرفين على الاستفادة من مفاتيح التطوير الـ32 من أجل تحسين وتطوير وحدة الطاقة خلال فصل الشتاء.

وللالتفاف على قانون منع المُصنعين من استخدام مُواصفاتٍ مُختلفة تماماً عن المُحركات التي سيتم المُصادقة عليها قبل انطلاق الموسم (وتحديدًا في 28 فبراير/شباط 2016)، بما أنّ مفاتيح التطوير الـ32 ستُستخدم في أماكن مُختلفة عن مُحرك فيراري الأصلي، تمّ التوصل إلى فكرة إعادة تغليف المُحرك ليحمل تسميّة "ألفا روميو".

ولكن توقفت المُحادثات بين الشركتين في نهاية المطاف بسبب مجموعة واسعة من العوامل؛ إذ وبغض النظر عن المسائل الماليّة المُتعلقة بتمويل وتطوير البرنامج الذي يُعدّ باهظ الثمن، ظهرت العديد من القضايا الأخرى المُرتبطة بحقوق الملكيّة الفكريّة والخوف من أنّ وحدة الطاقة الجديدة لن يُسمح لها بالتفوق على مُحرك فيراري الأساسي.

كما كانت هُناك مخاوف من قانون الاتحاد الدولي للسيارات الذي ينصّ على عدم السماح "للمُصنعين بالمصادقة على أكثر من مواصفات واحدة من وحدة الطاقة".

وبعد قرار ريد بُل التخلي عن عرض فيراري، توجهت الحظيرة النمساويّة إلى شركة هوندا اليابانيّة، ولكن بفضل "فيتو" مكلارين فإنّ ريد بُل بصدد ضمد جراحها مع رينو من أجل الحصول على مُحركاتها للعام المُقبل عبر تغيير تسميتها.

فيراري لا تزال منفتحة

قال رئيس فيراري سيرجيو ماركيوني نهاية الأسبوع الماضي في موجيلو أنّه لا يزال منفتحاً حيال فكرة الشراكة التقنيّة مع ريد بُل، لكنّ ذلك لن يحدث إلاّ إذا كان من خلال منهجٍ تطويرٍ مختلف.

"لا تزال إمكانيّة التعاون مع ريد بُل لتطوير وحدة الطاقة خياراً متاحاً، أواصل تأكيد ذلك" قال ماركيوني خلال نهائيات فيراري العالميّة في موجيلو.

وأضاف: "لكنّ الشراكة لن تتمثّل في حصول ريد بُل على محرّكات مماثلة للتي تستخدمها فيراري".

ثمّ تابع: "شركتنا منفتحة على تقديم خدمات هندسيّة وإنتاجيّة لمحرّك ضمن مشروعٍ مستقلٍ لريد بُل، حيث يمكن لفيراري أن تلتزم بتقديم كلّ ما في وسعها من ناحية هندسيّة لإعطاء ريد بُل والمصنّعين الآخرين فرصة الحصول على هذه المحرّكات."

وأكمل: "لكن لا يمكنهم الحصول على نفس محرّكات فيراري المستخدمة على سيارتنا".

التركيز على علامة ألفا روميو

كان ماركيوني واضحاً منذ بداية العام الجاري حيال رغبته في زيادة ظهور علامة ألفا روميو.

فمع ظهور شعار العلامة الإيطاليّة على سيارة فيراري الحاليّة، تمّ ربط الشركة بعودة محتملة لفئات التسابق الصغرى.

في المقابل، طفت على السطح للمرّة الأولى محادثات مع ريد بُل حول إمكانيّة دخول علامة ألفا روميو للفورمولا واحد.

وفي حديثه خلال شهر مارس/آذار الماضي، قال ماركيوني: "ستركّز شبكة صناعتنا العالميّة على ألفا روميو، ستمثّل هذه العلامة أفضل ما يمكن لإيطاليا أن تقدّمه".

منذ مغادرتها لعالم سباقات السيارات السياحيّة في منتصف العقد الماضي، لم تشارك ألفا روميو مطلقاً في أيّة فئة على مستوى عالٍ في رياضة السيارات.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق فيراري , ريد بُل ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم ألفا روميو