فرق الفورمولا واحد ستدرس اعتماد الانطلاقة الثابتة في الظروف الماطرة

ستتابحث فرق الفورمولا واحد في فكرة اعتماد انطلاقات ثابتة خلال الظروف الماطرة من أجل تفادي وضعٍ مماثلٍ للذي شهدته جائزة بريطانيا الكبرى، حيث حُرم المشجّعون من فرصة الحصول على انطلاقة فعليّة.

وتهدف الخطّة إلى أنّه بعد عدّة لفّات من السير خلف سيارة الأمان، تعود السيارات للاصطفاف على الشبكة لإجراء انطلاقة فعليّة، على عكس ما حدث في سيلفرستون على سبيل المثال.

وستُعتبر تلك اللفّات خلف سيارة الأمان بمثابة لفّات تحمية على متن إطارات "فول ويت".

وسبق أن تمّ اعتماد فكرة إعادة الانطلاقة على شبكة الانطلاق عند دخول سيارة الأمان في أيّة مناسبة، لكن تمّ التخلي عنها من دون استخدامها مطلقاً إثر جدلٍ إضافي بعد أن شعرت العديد من الأطراف أنّ تقديم عدّة انطلاقات في سباقٍ واحدٍ أمرٌ معقدّ.

لكنّ الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" يعتقد أنّ القيام بذلك خلال سباقٍ ممطرٍ قد يقدّم نتيجة رائعة.

ومن المرجّح أن تضمن القوانين الجديدة عدم تغيير السائقين لإطاراتهم قبل إجراء الانطلاقة الفعليّة، ما يعني توجّههم جميعاً إلى شبكة الانطلاق وعدم الدخول إلى خطّ الحظائر للانتقال إلى إطارات "انترميديت" عندما تنتهي فترة سيارة الأمان.

وسيتباحث مدراء الفرق في المسالة خلال اجتماع اللوائح الرياضيّة يوم غدٍ الأربعاء، قبل التوجّه إلى اجتماع المجموعة الاستراتيجيّة في اليوم التالي.

وأبدى توتو وولف مدير فريق مرسيدس، الذي يُعتبر عضواً في المجموعة الاستراتيجيّة، دعمه لهذه الخطوة.

وقال النمساوي: "في ما يتعلّق بسباق سيلفرستون فقد كان علينا السماح لهم بالتسابق قبل ذلك بلفّة أو اثنتين".

وأضاف: "في حال كنت قادراً على صياغة القوانين، إذ من الواضح أنّني لست مخوّلاً لذلك، فسأسمح لهم بالسير خلف سيارة الأمان للفّة أو اثنتين لرؤية ما يحدث على المسار، ومن ثمّ تخرج سيارة الأمان ويتوجّهون هم للقيام بانطلاقة ثابتة، إذ من الواضح أنّها إحدى أكثر الأمور إثارة في السباق. أو إجراء توقّفٍ في حال واصلنا اعتماد القوانين الحاليّة".

وتابع: "أعتقد أنّه على خلفيّة حادث جول بيانكي أصبح هناك «حذرٌ مفرط» يتمّ اعتماده في الوقت الحاضر".

واستطرد قائلاً: "أتفهّم ذلك إلى حدٍ ما، لكنّني أعتقد أنّه يجب علينا العودة إلى المغزى من سباقات السيارات، وهو تواجد أفضل السائقين داخل سياراتهم القويّة على المسار في تلك الظروف المخادعة، بإمكانهم القيام بذلك".

من جانبه قال لويس هاميلتون: "سيكون ذلك رائعاً. انطلقنا في سباق سيلفرستون 2008 تحت الأمطار، كانت أمطاراً غزيرة. أعتقد أنّنا استخدمنا إطارات «انترميديت»، لكنّ الحلبة كانت لا تزال مبتلّة. الانطلاق على مسارٍ مبتلٍ أمرٌ مثيرٌ للحماسة بشكلٍ مماثلٍ للانطلاقة على مسارٍ جاف إن لم يكن أكثر. أنا من المؤيّدين لهذه الفكرة".

لكنّ جنسن باتون حذّر في المقابل من أنّ الظروف قد تكون صعبة للغاية في بعض الأحيان لإجراء انطلاقة ثابتة.

وقال حيال ذلك: "كان من الصواب الانطلاق في سيلفرستون خلف سيارة الأمان إذ كان لينتهي بنا المطاف جميعاً على الحصى ونصف سياراتنا مقلوبة رأساً على عقب. كان ذلك خياراً صائباً".

وأضاف: "أعتقد أنّ المشكلة في سباق سيلفرستون أنّ سيارة الأمان بقيت لفترة طويلة للغاية، لكنّ قنوات التصريف كانت سيّئة للغاية عند المنعطف الأوّل، كانت عبارة عن بركة. تصل إلى هناك ولا تعلم ماذا ستواجه".

وأكمل: "أعتقد أنّه بوسعك اعتماد انطلاقة ثابتة تحت الأمطار ضمن ظروف معيّنة، قمنا بذلك في الماضي لكن يبدو الآن أنّه من الصعب القيام بذلك، عندما تكون أمطاراً غزيرة فحينها تُعتبر الحلبة مبتلّة للغاية".

واختتم حديثه بالقول: "لا يقتصر الأمر على مستويات الرؤية، بل بعدم قدرة الإطارات على تصريف ذلك القدر من المياه على الحلبة. ليس للأمر علاقة بالمهارة إذ يكون كلّ شيء خارجاً عن سيطرتك عند تلك المرحلة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين جنسن باتون , لويس هاميلتون , توتو وولف
نوع المقالة أخبار عاجلة