فرق الفورمولا واحد توافق على خفض التكاليف للإبقاء على المحرّكات الحاليّة حتى العام 2020

اتّفق المصنّعون في الفورمولا واحد على خطط لتقليص تكاليف المحرّكات وضمان تزويد جميع الفرق مقابل الإبقاء على محرّكات «في6» المزوّدة بشاحنٍ توربيني حتّى موسم 2020 على الأقل بحسب مصادر موقعنا «موتورسبورت.كوم».

بالرغم من أنّه من غير المرجّح صدور بيان رسمي بعد اجتماعات المجموعة الاستراتيجيّة وهيئة الفورمولا واحد في جينيف على مدار اليومين الماضيين، أشارت بعض المصادر إلى إحراز بعض التقدّم حيال المساعدة على تقليص عبء النفقات الذي يثقل كاهل الفرق الصغرى.

وفي محاولة لقطع الطريق على تهديد استقدام محرّكٍ مستقلٍ للبطولة بدءاً من 2017، اجتمع مصنّعو الفورمولا واحد لتقديم جملة من المقترحات تهدف للمساعدة على تأمين مستقبل فرق البطولة.

ويُعدّ تقليص التكلفة القصوى لوحدات الطاقة إلى حدود 12 مليون يورو في الموسم الواحد الدافع الرئيسي لهذه الخطط، إلى جانب وضع جملة من القوانين تضمن حصول جميع الفرق على محرّكات.

وسيتمّ التوصّل إلى الصفقات الأقلّ تكلفة من خلال إجراءات خفض التكلفة التي من المرجّح أن تتضمّن عدداً أكبر من الأجزاء القياسيّة.

ومثّل عجز ريد بُل في الحصول على محرّكات في العام الماضي وامكانيّة انسحابها من البطولة واحدة من أبرز المشاكل التي واجهتها الرياضة في السنوات الأخيرة، حيث أرادت الحظيرة النمساويّة وضع حدٍ لشراكتها مع رينو في البداية، لكنّها لم تتوصّل إلى أيّ اتّفاق مع أيٍ من المصنّعين الثلاثة الآخرين، مرسيدس وفيراري وهوندا.

وستدخل إجراءات خفض التكاليف وتعديلات القوانين من أجل ضمان التزويد حيّز التنفيذ بدءاً من 2018 حالما يتمّ وضع اللمسات الأخيرة على القوانين من قبل الفرق والمجلس العالمي لرياضة السيارات.

وفي مقابل تنازلات المصنّعين هذه، تمّ الاتّفاق على مواصلة استخدام وحدات الطاقة الحاليّة سداسيّة الاسطوانات حتى 2020 على الأقل، ما يعني عدم تطبيق خطّة المحرّك البديل.

كما يتمّ التخطيط لخفض النفقات أكثر من خلال تقليص عدد علب التروس المستخدمة إلى جانب تقليص عدد المحرّكات ليكتفي كلّ سائق بثلاثة فقط في الموسم الواحد.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة