فرق الفورمولا واحد توافق على خطّة الانطلاقات الثابتة بعد سيارة الأمان

وافق مدراء فرق بطولة العالم للفورمولا واحد على تقديم الانطلاقات الثابتة إثر فترات سيارة الأمان في الموسم المقبل، بالرغم من التخلّي السابق عن الفكرة إثر إضافتها إلى القوانين في موسم 2015.

تمّ التطرّق إلى الفكرة من قبل بيرني إكليستون خلال اجتماعٍ غير رسميٍ اليوم الجمعة، حيث جادل عرّاب البطولة بأنّ هناك حاجة ملحّة لتحسين العرض المقدّم.

وتمّ التخلّي عن هذا القانون قبل انطلاق الموسم بعد أن تقدّم مدراء الفرق، الذين قاموا بتعديل اللوائح الرياضيّة رفقة تشارلي وايتينغ مدير سباقات الفورمولا واحد، بلائحة طويلة من الاعتراضات.

ولا تزال معظم تلك الاعتراضات قائمة، لذلك من المؤكّد أن يكون هناك بعض الجدل داخل الرياضة حيث سيُذكّر مدراء الفرق القائمين على البطولة بسبب التخلّي عن القانون في المرّة الماضية.

وكان الشعور السائد أنّ هذا التغيير سيؤدّي إلى التأثير بصورة مصطنعة على التسابق، حيث قد يخسر السائق المتقدّم بفارقٍ كبيرٍ كلّ شيء في حال توقّفت سيارته على شبكة الانطلاق.

كما أنّ سبباً رئيسياً آخر أنّه في وقتٍ متأخّرٍ من السباق، سيكون نصف شبكة الانطلاق على العديد من الحلبات مغطاً بالأشلاء المطاطيّة، ما يعيق أولئك المتواجدين على ذلك الجانب.

بشكلٍ مماثلٍ، فخلال الأجواء الممطرة سينطلق نصف شبكة الانطلاق على الخطّ الجاف بينما سيتواجد النصف الآخر على الجهة المبلّلة.

كما تمّ التساؤل حول انطلاق السائقين على تركيبات إطارات وأعمارٍ مختلفة، ما يزيد من تباعد مستويات التماسك.

وقد أشار البعض إلى أنّ الجميع سيجري توقّفاً خلال فترة تواجد سيارة الأمان على الحلبة من أجل ضمان انطلاق الجميع مجدّداً على إطارات جديدة.

وقد تمّت إضافة الانطلاقات الثابتة خلال الأجواء الممطرة، إثر بعض اللفّات خلف سيارة الأمان، إلى قوانين 2017 بالفعل.

لكن بناءً على نصّ القانون، فإنّ السيارات ستصطفّ بالترتيب الذي تأهّلت عليه، ما يعني عدم إعاقة أيّ سائقٍ بطريقة غير عادلة من خلال خسارته للصدارة على سبيل المثال.

واقترح إكليستون على الفرق اليوم الجمعة أن يتمّ تقسيم سباقات الجائزة الكبرى إلى قسمين، لكنّ الفكرة جوبهت بالرفض.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة