فرق الفورمولا واحد تطالب بالعودة إلى نظام التجارب التأهيليّة القديم

اتّحدت فرق بطولة العالم للفورمولا واحد وطالبت أن تعود الرياضة إلى نظام التجارب التأهيليّة القديم المتّبع في السنوات الماضية بشكلٍ فوري.

في رسالة موقّعة من جميع الفرق الـ 11 موجّهة إلى الاتّحاد الدولي للسيارات «فيا»، وبيرني إكليستون وشركة «سي في سي»، أوضحت الفرق اتّفاقها على رغبتها في العودة إلى نظام التجارب التأهيليّة القديم.

وأكّدت الفرق أنّها لا تحبّذ نظام الإقصاء الحالي ومعارضتها لفكرة اعتماد مجموع لفّتين.

وتأتي الرسالة، التي تمثّل مناسبة نادرة تتصرّف فيها الفرق بالإجماع، قبيل يوم القرار النهائي حول نظام التجارب التأهيليّة الذي سيُعتمد خلال جائزة الصين الكبرى نهاية الأسبوع المقبل.

وكان من المنتظر أن تقوم الفرق بتقييم فكرة اعتماد مجموع زمن لفّتين، لكنّها لم تحبّذ الفكرة في النهاية.

بالإضافة إلى ذلك، ازداد رفض الفرق للفكرة بعد أن اتّضح رفض الجماهير لها أيضاً.

وأظهرت عمليات تصويت أُجريت هذا الأسبوع أنّ معظم المشجّعين يريدون العودة إلى نظام التجارب التأهيليّة القديم.

خيار التغيير

يأتي رفض الفرق لفكرة مجموع لفّتين، وإصرارها على العودة إلى نظام 2015، ليترك جان تود رئيس «فيا» وبيرني إكليستون في مواجهة معضلة حقيقيّة.

أبدى الثنائيّ مقاومة لفكرة العودة إلى النظام القديم، ورفض كلاهما منح الفرق خياراً رسمياً للقيام بذلك.

مع الأخذ بعين الاعتبار أن الفرق تعارض تماماً الأفكار الأخيرة المطروحة، لكنهما يعلمان تماماً أن أي تعديل آخر لن يفضي إلى أية نتيجة – وهذا ما قد يجبر الرياضة على البقاء مع صيغة الإقصاء الحالية.

ومن الممكن أن يتّجه الوضع ليصبح معركة سياسيّة بينهما وبين الفرق.

إمكانية قبول تعديلات في المستقبل

على الرغم من الإصرار على العودة إلى صيغة الموسم الماضي، لكن الفرق أوضحت تماماً في رسالتها أنها منفتحة على تعديلات مستقبلية لصيغة التجارب التأهيلية.

في الواقع، قالت فرق الفورمولا واحد أن الإمكانية موجودة لقبول أفكار تجريبية – يتضمن ذلك حلولاً ثورية – لاحقاً خلال الموسم في حال حُسمت المنافسة على لقبَي البطولة عند تلك النقطة.

وهذا ما قد يسمح بتقييم مناسب للأفكار الجديدة قبل طرح أية صيغة جديدة لموسم 2017.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة