فرق الفورمولا واحد تدافع عن طريقة تقديم سباق أوستن وسط الانتقادات "بالتقليد السيء"

يرى مدراء الفرق في الفورمولا واحد أنّه لا يجب التخوّف من تجربة أفكار جديدة مثل تلك التي تمّ اعتمادها في فقرة تقديم السائقين لسباق جائزة الولايات المتحدة الكبرى على الرغم من انقسام آراء المتابعين حولها.

قرّر منظمو البطولة استضافة مايكل بوفر المُلاكم الشهير ليقوم بإعلان أسماء السائقين أمام الجمهور في أوستن، حيث تمّ تمديد فترة ما قبل السباق إلى 15 دقيقة إضافية.

وبينما رحّب الجمهور على المسار بهذه الخطوة، انقسمت آراء المتابعين في منازلهم حول المسألة، بينما وصف فرناندو ألونسو تلك الفكرة "بالتقليد السيء" لما يحصل قبيل سباق إندي 500.

وعلى الرغم من عدم وجود إجماع على نجاح تلك الفكرة، لكنّ مدراء الفورمولا واحد يرون أنّ الفورمولا واحد تحتاج إلى أفكار شجاعة على طريقها لاعتماد مفاهيم جديدة بهدف التفاعل بشكل أكبر مع المتابعين.

حيث قال توتو وولف مدير فريق مرسيدس: "أعتقد أنّ انتقاد الأمور الجديدة سهلٌ. علينا تبنّي التغيير كذلك. لدينا عرض رائع ومنتج رائع وعلينا تجربة أمور مختلفة".

وأكمل: "ما قاموا به في أوستن كان رائعاً للغاية ومناسباً تماماً. كان هناك الكثير من المشاهير خلال السباق يستمتعون بالفورمولا واحد، مع مايكل بوفر إضافة إلى الفرق الموسيقية وكلّ شيء. أعتقد أنها كانت تجربة ناجحة".

وتابع: "قد لا تكون فكرة مناسبة لجميع السباقات. علينا تحديد الأفكار التي تتناسب مع كلّ بلد وإضافة تلك التفاصيل الصغيرة".

من جهته، يرى كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل أنه وبينما كانت تلك الفكرة مناسبة لجمهور الولايات المتحدة، لكنها قد لا تتناسب مع جميع السباقات.

فقال: "إنها أمريكا، أليس كذلك؟ لدينا ملّاك جدد الآن وعلينا أن نكون مستعدين لأمور جديدة. وفي حال رفع ذلك من مستوى التفاعل مع الجمهور الأمريكي، فلمَ لا؟ لم تؤثر على السباق، كما أنها رفعت حماسة الجمهور قبيل السباق".

وأكمل: "لكنني لا أعتقد أنها تناسب الجميع. لا أتوقع أن تكون تلك فكرة مناسبة في سيلفرستون على سبيل المثال. لكنها كانت فقرة مثيرة للاهتمام لهذا السباق".

من جهته، أوضح لويس هاميلتون الفائز بالسباق أنه استمتع باللحظة التي تمّ إعلان اسمه فيها، وشعر أنّ تلك الفقرة من بين أفضل الفقرات التقديمية للسباقات التي شارك بها.

فقال: "أعتقد أنها كانت أفضل بداية شهدتها لسباق جائزة كبرى. وفي حال استطعنا جلب المزيد من ذلك إلى الفورمولا واحد، أعتقد أنّه سيضيف المزيد من الحماسة".

وأكمل: "كانت لحظة إعلان اسمي متميزة. كنتُ أنتظر في الممر وبدا أنّ ذلك سيطول، لأنّ السائقين كانوا يخرجون واحداً تلو الآخر. لكنّ ذلك كان جميلاً: أن تخرج أمام الجمهور مع الدخان وغيره، ولم أكن أعلم إلى أين أتجه".

وتابع: "كانت هناك بعض الفتيات الحسناوات على الممرّ، لذا كان ذلك مثيراً للحماس، مع مزيج من الحماسة الرياضية والترفيهية. ذلك ما كنا نفتقده منذ وقت طويل في الحقيقة".

واختتم: "كان من الجميل أن نحظى بمقدم مثل مايكل بوفر، وأن تسمعه ينادي اسمك. كان ذلك جميلاً بالفعل. كان الأمر أشبه بخروجك إلى حلبة مصارعة وأن تتساءل كيف كان ليتمّ الإعلان عن اسمك ’لويس هاميلتون’".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة