فرق الفورمولا واحد بصدد الحصول على 1.2 مليون دولار أمريكي ضمن سقف النفقات

تتجه الفورمولا واحد لإضافة 1.2 مليون دولار أمريكي لسقف النفقات، وذلك بعد إلغاء جائزة اليابان الكبرى، مع تعديل يرفع السقف الأقصى للنفقات في 2021.

فرق الفورمولا واحد بصدد الحصول على 1.2 مليون دولار أمريكي ضمن سقف النفقات

العواقب المتواصلة لجائحة كورونا العالمية، تركت البطولة في موقع صعب اضطرها لتوخّي المرونة في تعديل روزنامة الموسم الجاري.

وتمّ إلغاء جولات مثل الصين، كندا، سنغافورة وأستراليا بسبب قوانين السفر الحالية والتي تجعل من المستحيل إقامتها، حيث عمل مسؤولو البطولة على إيجاد بدائل.

واستضافت إيمولا الجولة الثانية لهذا الموسم، بينما أقيم سباق ثانٍ في النمسا شهر يوليو/تموز، بينما تم التخلي عن تركيا ومن ثم إعادتها، بينما تتجه الفورمولا واحد في شهر نوفمبر/تشرين الثاني في قطر أو البحرين.

لكن، وبعد قرار السلطات اليابانية بعدم استضافة السباق في سوزوكا، تقبلت البطولة عدم إمكانية وجود بديل، ما يعني انخفاض عدد السباقات الإجمالي إلى 22 بدلاً من 23.

هذه التغييرات تفعّل بنداً في قوانين سقف النفقات، مفاده أن الفرق ستحصل على معدل الإنفاق المسموح لبعض الجولات، حتى وإن لم تتم إقامتها، والفرق لن تضطر لصرف الأموال نظراً لأنّ تلك الجولات قد شطبت من الروزنامة.

في هذا الموسم، يتراوح سقف النفقات بحدود 145 مليون دولار أمريكي، وبالرغم من بعض الاستثناءات مثل تكاليف التسويق، مرتبات السائقين تطوير المحرك والسفر.

وهذا الرقم يتناسب مع روزنامة من 21 سباقاً للموسم الواحد، وتنص الفقرة 2.3 من القوانين التقنية، على أن الفرق يمكنها إنفاق 1.2 مليون دولار أمريكي لكل جولة تُضاف إلى ذلك العدد.

وذلك يعني أن حد الإنفاق الأقصى لموسم 2021 الذي كان من المفترض أن يضم 23 سباقاً، يبلغ 147.4 مليون دولار أمريكي

لكن، وبفضل القوانين المتعلقة بإلغاء الجولات، حصلت الفرق على بعض المساحة الإضافية للإنفاق نظراً لانخفاض عدد الجولات الإجمالي.

وبالتالي بسبب إلغاء جولة اليابان، وقبل أكثر من ثلاثة أشهر على إقامتها، فإن ذلك يعني حصول الفرق على إمكانية الاستفادة من 1.2 مليون دولار أمريكي من دون تجاوز سقف النفقات.

والإلغاء المتأخر لجولتي الصين وكندا، علاوة على إضافة جولات إيمولا، تركيا وستيريا، وإمكانية إضافة قطر، يعني أن سقف النفقات - وفق القوانين - سيرتفع وقد يصل إلى 149.8 مليون دولار أمريكي لموسم من 22 سباقاً.

اقرأ أيضاً:

وبينما يبدو أن الفارق عن السقف الأولي 145 - مليون دولار أمريكي - قد لا يؤثر على أغلب الفرق، لكن الفرق الكبيرة مثل ريد بُل، فيراري ومرسيدس، دائماً ما تعمل على الحدود القصوى لما هو مسموح. وبالتالي فإن هذا سيكون كسباً مرحّباً به بالنسبة لها.

إذ دفعت صعوبات العمل ضمن سقف النفقات، هذه الفرق إلى المطالبة بتعويضات جراء الحوادث التي عانت منها، خاصة تلك التي لم يكن لها يدٌ بها.

فقد صرّحت ريد بُل أن حادثة ماكس فيرشتابن في بريطانيا كلّفت 1.8 مليون دولار أمريكي لإصلاح الأضرار، بينما وصلت تكاليف أضرار فيراري إلى 3 مليون دولار أمريكي خلال النصف الأول للموسم.

أما أندرياس سيدل مدير فريق مكلارين فيرى أن هذه الحوادث جزء من الفورمولا واحد ومجرد حظ عاثر، ولا ضرورة لاتخاذ أية إجراءات إضافية فيما يتعلق بتكاليف الإصلاح وسقف النفقات.

فقال: "في النهاية، أعتقد بأننا خضنا نقاشات مطوّلة عندما تم تقديم سقف النفقات، ولم نسمع مطلقًا أيّ من هؤلاء يتحدث عن سقف النفقات وكأنه سقف نفقات بلا حوادث على سبيل المثال. ذلك ببساطة جزء من التحدي الذي نخوضه في البطولة".

اقرأ أيضاً:

المشاركات
التعليقات
مكلارين: طريقة نوريس في العمل "مثالٌ يحتذى" لكامل أفراد الفريق

المقال السابق

مكلارين: طريقة نوريس في العمل "مثالٌ يحتذى" لكامل أفراد الفريق

المقال التالي

راسل: دي فريز "المدهش" يستحقّ التواجد في الفورمولا واحد

راسل: دي فريز "المدهش" يستحقّ التواجد في الفورمولا واحد
تحميل التعليقات