فتح المجال أمام تطوير وحدات الطاقة خلال الموسم وإمكانيّة استخدام محرّكات العام الأسبق في 2016

تقدّم الإتّحاد الدولي للسيارات "فيا" خطواته الأولى نحو منح الضوء الأخضر لتطوير وحدات الطاقة أثناء موسم 2016 بعد اجتماعٍ مع مصنّعي المحرّكات يوم أمسٍ الخميس في جينيف.

سيقدّم تطوير وحدات الطاقة أثناء الموسم دفعة إضافيّة لهوندا ورينو في محاولتهما لغلق الفجوة التي تفصلهما عن منافسيهما.

كما توصّل الإجتماع إلى إمكانيّة تقديم المصنّعين أكثر من نسخة واحدة من المحرّكات في الموسم المقبل، ما يفتح الباب أمام استخدام وحدات طاقة قديمة تعود لعام واحد، كما كان عليه الحال بالنسبة لمانور هذا العام.

لكنّ كلا المقترحين يتطلّبان تعديلاتٍ على القوانين الحاليّة حيث يجب اتّباع الإجراءات الإعتياديّة إذ يتمّ إرسال مسودّة يتمّ التصويت عليها في لجنة الفورمولا واحد وفي حال تمّت الموافقة عليها بالإجماع ترسل إلى المجلس العالمي لرياضة السيارات ليصادق عليها. وإلى الآن لم يتمّ بعد تحديد موعد للاجتماع المقبل للجنة الفورمولا واحد.

وشارك في اجتماع الأمس "فيا" وممثّلون عن المصنّعين الأربعة للمحرّكات، حيث حضر كلٌ من توتو وولف (مرسيدس)، ماوريتسيو أريفابيني (فيراري)، سيريل أبيتبول (رينو) وياسوهيسا أراي (هوندا) إضافة إلى مهندسيهم الأساسيين.

أمّا الفرق الأخرى التي ستصوّت فيما بعد من أجل تعديلات الموسم المقبل فلم تكن حاضرة.

وتنصّ اللوائح الرياضيّة الخاصّة بالموسم المقبل أنّه يمنع تطوير المحرّكات بعد التاريخ النهائي لتجميد العمل عليها والمحدّد بالـ 28 فبراير/شباط المقبل، كما تنصّ القوانين أنّه لا يمكن سوى استخدام نسخة واحدة من المحرّك أثناء الموسم.

ومن الممكن أن تفتح إمكانيّة استخدام محرّكات الموسم الأسبق الباب أمام ريد بُل وتورو روسو للبقاء في الفئة الأولى.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق فيراري , مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة