فاندورن كان "يقود سيارة راليات" في سباق أبوظبي

يعتقد البلجيكي ستوفيل فاندورن أنّ الضرر الذي لحق بسيارته مكلارين "ام سي ال 32" تسبّب في جعل سلوكها مشابهًا لسيارة "راليات" خلال سباق جائزة أبوظبي الكبرى.

قدّم فاندورن وتيرة قريبة من زميله فرناندو ألونسو طوال عطلة نهاية أسبوع جائزة أبوظبي الكبرى، لكنّه عانى بشكلٍ كبير خلال السباق، ليعبر خطّ النهاية بفارق أكثر من دقيقة خلف زميله مكتفيًا بالمركز الـ 12.

وقال فاندورن بعد السباق: "كانت الانطلاقة صعبة للغاية، أعتقد أنّه كان هناك بعض الضرر على السيارة، أو كان هناك خطبٌ على الأقل منذ البداية".

وتابع: "كان الشعور مشابهًا لسيارة راليات بالنسبة لي. توجّهنا إلى خطّ الحظائر مبكّرًا لتغيير الإطارات وتقييم الضرر على السيارة أيضاً، وتواصلت معاناتنا لفترة بعد التوقّف".

وأردف: "تحسّنت الوتيرة تدريجيًا لكنّها كانت بعيدة كلّ البعد عن أن تكون جيّدة".

وشدّد فاندورن على أنّ الفريق يحتاج لتحليل المشكلة، مشيرًا إلى أنّه من الممكن أن يكون الناشر قد تضرّر ما جعل السيارة "من المستحيل قيادتها".

وعندما سُئل عمّا شعر به بالضبط أثناء القيادة، أجاب: "لم يكن هناك تماسكٌ على الإطلاق، كانت السيارة تنزلق كثيرًا وشعرت كما لو أنّها مشكلة كبيرة. علينا تفقّد البيانات ورؤية سبب المشكلة".

وكان فاندورن قد واجه ضغطًا من كيفن ماغنوسن ومجموعة أخرى من السيارات قرب نهاية السباق لكنّه تمكّن من الحفاظ على مركزه.

وقال بخصوص ذلك: "لا أعلم كيف تمكّنت من القيام بذلك. أعتقد أنّنا استغللنا كلّ شيء تقريبًا اليوم، رُبّما كان عبور خطّ النهاية وإبقاء السيارات خلفنا أفضل ما يُمكننا القيام به".

من جانبه اعترف زميله ألونسو أنّ سباقه "لم يكن حماسيًا"، ما عدا المنافسة التي جمعته بفيليبي ماسا سائق ويليامز قبل أن يكمل السباق تاسعًا.

وقال الإسباني: "سارت الأمور لصالحنا اليوم وتمكّنا من تجاوزه بعد التوقّف".

وتابع: "كان سباقًا جيّدًا، لم يكن حماسيًا من جهتنا، فقط معركة واحدة وكنّا وحيدين بعد ذلك معظم السباق، لكن من الجيّد التواجد في النقاط".

وبالنظر إلى أنّ سباق أبوظبي يُسجّل الجولة الختاميّة لمشروع مكلارين هوندا قبيل انتقال الحظيرة البريطانيّة لاستخدام محرّكات رينو في العام المقبل، قال ألونسو بأنّه كان سعيدًا حيال الطريقة التي سار عليها السباق الأخير للشراكة.

وقال حيال ذلك: "كان سباقًا مهمًا لهذا المشروع. أردنا التواجد ضمن مراكز النقاط وقدّمنا سباقًا جيّدًا وسجّلنا نقطتين لذلك نحن سعداء".

لكنّه اعترف بأنّ تركيزه كان منصبًا على 2018 "منذ عدّة سباقات، قائلًا: "يجب أن نكون فخورين بما حاولنا القيام به، مرّت ثلاثة أعوام ضمن هذا المشروع".

وتابع: "لم ننجح على صعيد النتائج، لكنّ الجميع عمل بجدّ. انفصلنا لكن آمل أن يتمكّن كلانا من إيجاد النتائج الجيّدة في المستقبل".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين ستوفيل فاندورن
قائمة الفرق مكلارين
نوع المقالة أخبار عاجلة