فاندورن: الأوقات العصيبة التي مررت بها مع مكلارين جعلت منّي سائقًا أفضل

قال ستوفيل فاندورن أنّ الأوقات العصيبة التي مرّ بها خلال معاناة مكلارين-هوندا المبكرة في هذا الموسم من بطولة العالم للفورمولا واحد ساعدته على أنّ يكون سائق فورمولا واحد أكثر قوة.

بعد تسجيله للنقاط خلال مشاركته الأولى في الفئة الملكة مع مكلارين في جائزة البحرين الكبرى الموسم الماضي، عندما حلّ بديلًا عن فرناندو ألونسو، أمل البلجيكيّ بأن يحظى ببداية جيّدة لموسمه الأوّل الكامل في البطولة هذا العام.

بيد أنّ افتقار محرّك هوندا للطاقة والموثوقيّة حدّ من تلك الآمال، حيث واجه فاندورن كذلك فترةً عانى فيها من أجل استخلاص الأداء الأقصى من هيكل سيارته مكلارين.

لكنّ التقدّم الذي أحرزته هوندا على جانب المحرّك، فضلًا عن الحصول على فهمٍ أفضل لما كان بحاجةٍ إليه من إعدادات سيارته، ساعدا فاندورن على رفع مستواه، حيث أحرز أفضل نتيجة في مسيرته بحلوله سابعًا في سباق جائزة سنغافورة الكبرى.

وبالحديث عن التقدّم الذي شهده موسمه هذا العام، اعترف فاندورن بأنّه تعلّم عن نفسه وعن كيفية التأقلم مع سيارة فورمولا واحد من خلال الأوقات العصيبة التي واجهته في وقتٍ مبكّر من الموسم أكثر ممّا كان ليتعلّمه في حال حظي بنجاحٍ سريع في مسيرته.

"إنّها المرّة الأولى في مسيرتي التي أواجه فيها مثل تلك الأوقات العصيبة" قال فاندورن لموقعنا «موتورسبورت.كوم».

وأضاف: "في كلّ فئات الناشئين التي شاركت بها، عادة ما كنت أفوز طوال الوقت. وبالطّبع تواجه سباقًا صعبًا بين الحين والآخر. لكنّني لم أختبر مُطلقًا في الحقيقة مثل تلك الأوقات الصعبة التي لا تكون فيها تنافسيًا بالشكل الكافي للمنافسة على أيّة نتيجة. إذ أنّ ذلك جعلني أقوى بكثيرٍ بطريقة ما، وأركّز على تفاصيل مختلفة".

وتابع: "هذا إلى جانب العمل مع فرناندو ألونسو كذلك، فقد ساهم ذلك في إعدادي بشكلٍ أكبر بكلّ تأكيد. لم يكن ما واجهته موقفًا أرغب بالتواجد فيه، لكن عندما يتغيّر الوضع ونصبح تنافسيين، فإنّ ما مررنا به سيساعدنا كثيرًا".

في المقابل قال فاندورن أنّ افتقاره للأميال الكافية في وقتٍ مبكّر من الموسم جرّاء افتقار محرّك هوندا للموثوقيّة، كان له أثرٌ بالغ لا سيّما كونه حدّ من فهمه لما هو بحاجةٍ إليه من السيارة.

"عدم القدرة على قطع الكثير من الأميال التي كان ينبغي علينا اجتيازها أخلّ نوعًا ما بتفاعلنا مع المهندسين" قال فاندورن شارحًا.

وأردف: "كما بدا واضحًا، فإنّ أسلوب قيادتي يختلف كثيرًا عن فرناندو، لذا فأنا أتطلّب بعض الأمور المختلفة من السيارة كذلك. مؤخرًا، كانت جميع الأمور تسير لصالحي بشكلٍ أكبر على صعيد ضبط إعدادات السيارة. كذلك تأقلمي مع بعض الأمور الأخرى بات أفضل. العلاقة برمّتها مع الفريق والمجهود الذي بذلته ساهما كثيرًا في فهمنا لبعضنا البعض وترجمة ذلك إلى نتائج جيّدة".

من جهةٍ أخرى اعترف فاندورن بأنّه كان من الصعب التأقلم خلال المراحل المبكرة من الموسم، إذ بدا بأنّ هنالك أملًا ضئيلًا بأن تتمكّن هوندا من إحراز تقدّم سريع.

"لم يكن الوضع سهلًا في البداية" قال فاندورن، مُضيفًا: "خاض الفريق موسمين في غاية الصعوبة قبل هذا الموسم، إذ أعتقد بأنّ الجميع كان يستشعر تحسّنًا جيّدًا بالفعل، موسمًا أكثر إيجابيّة. لكنّ ذلك لم يكن الحال".

واستدرك: "كان الوضع صعبًا منذ التجارب الشتويّة. حيث خسرنا الكثير من الأميال التي كان ينبغي لنا قطعها، والسباقات الأولى لم تكن سهلة. منذ ذلك الحين، تقلّبت الأمور كثيرًا".

واختتم بالقول: "في مثل تلك الأوقات، تحاولُ إيجاد طرق جديدة لتحفيز نفسك. البحث عن أمورٍ جديدة يتّجه تركيزك لها. إذ أنّني الآن أتّجه إلى كلّ عطلة نهاية أسبوعٍ وأنا متحفّز للغاية، حتّى بالرُغم من أنّنا لا ننافس على الكثير. لكنّني أذهب فقط إلى كلّ جولة مُحاولًا تحقيق أقصى ما أستطيع. إذ أثق أنّه بمجرّد أن تصبح السيارة تنافسيّة، سنحصد ثمار ما مررنا به".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين ستوفيل فاندورن
قائمة الفرق مكلارين
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً