فاسور: معاناة 2020 شكّلت "تدريبًا جيّدًا" لألفا روميو

يعتقد فريد فاسور مدير فريق ألفا روميو أنّ معاناة العلامة السويسرية في موسم 2020 من بطولة العالم للفورمولا واحد شكّلت "تدريبًا جيّدًا" أثبت فائدته في هذا الموسم.

فاسور: معاناة 2020 شكّلت "تدريبًا جيّدًا" لألفا روميو

واجهت ألفا روميو تراجعًا كبيرًا في أداء وحدة طاقة فيراري، وكذلك فريق هاس الزبون الآخر.

لكنّ محرّك مارانيللو شهد تحسنًا كبيرًا هذا العام، كما حققت ألفا روميو خطوة على صعيد الهيكل، ليسجّل الفريق أكبر قفزة من موسم لآخر على صعيد أزمنة اللفات بالمقارنة مع فرق الصدارة، بالرُغم من تمكنه من إحراز نقطتين فقط حتى الآن في 2021.

اقرأ أيضاً:

وأوضح فاسور بأن التواجد في مؤخرة الترتيب العام الماضي شكّل "وضعًا صعبًا"، لكنّه حفّز الفريق أكثر بالتوجّه إلى هذا الموسم.

فقال: "علينا التركيز كفريق على ما يُمكننا تحقيقه وما يتواجد بين أيدينا. وعلينا الحفاظ على ذلك التركيز في جانب تطوير الهيكل، جانب السائقين، وأن نحاول استخلاص الأفضل من السيارة في كل جولة".

وأضاف: "بالطبّع يكون الوضع أكثر صعوبة بكثير عندما تتواجد في المركز الـ 18 أو الـ 19. إذ أنك في مرحلة ما تفقد الحافز أو تنتبه بشكل أقل للتفاصيل الصغيرة مما كان عندما كنت تنافس على المرور إلى القسم الأخير من التصفيات".

وتابع: "من السهل أكثر دومًا أن تستخلص الأفضل من الجميع عندما تنافس في الصدارة وليس في المؤخرة".

وأكمل: "لكنني أرى بأنّ ما حدث العام الماضي شكّل تدريبًا جيّدًا بصراحة، حتى في ظل صعوبة الوضع حينها. حيث ظل الجميع متحفزين بشكل كبير، وقد حققنا بالفعل خطوة للأمام في القسم الأخير من الموسم الماضي".

وأردف: "كما حققنا خطوة جيّدة للأمام مع الهيكل، وأعتقد بأننا تمكنا من بناء حزمة انسيابية جيّدة بناء على القوانين الجديدة، إذ سويًا مع تحسّن المحرك، فقد تمكنا من الظهور بشكل أفضل بكثير من 2020".

اقرأ أيضاً:

جديرٌ بالذكر أنّ ألفا روميو هو أحد الفرق التي تم إلزامها بتغيير جناحها الخلفي من أجل التوافق مع اختبارات الصلابة الجديدة من "فيا"، والتي تدخل حيّز التطبيق بدءًا من جائزة فرنسا الكبرى نهاية هذا الأسبوع.

حيث تعيّن على الفريق توجيه بعض موارده من مشروع 2022 من أجل تجاوز الاختبارات، وهو ما سبب إحباطًا كبيرًا لفاسور.

حيث قال: "فلسفة الفورمولا واحد تتمثّل في التواجد على الحدود القُصوى في كل جانب. وعندما يكون هنالك قانون، وتسمح بانثناء بدرجة معينة على حِمل معين، فإن وظيفة كل فريق هي القيام بذلك من أجل توفير الوزن وتحقيق مكاسب في كل جانب".

واختتم: "إذا ما أتوا وقالوا: ليس ذلك نفس الحمل، إنه أكثر بـ 50 بالمئة. كون ذلك هو الوضع هنا، فإنك مخالف للقانون. وهذا يعني معاناتنا كفريق صغير، حيث تعيّن علينا إيجاد حلول، وإيقاف بعض جوانب التطوير للعام المُقبل من أجل إنتاج أجزاء جديدة".

اقرأ أيضاً:

المشاركات
التعليقات
مرسيدس تُقدّم حلًا مؤقّتًا لمشكلة "الزرّ السحري" بعد باكو

المقال السابق

مرسيدس تُقدّم حلًا مؤقّتًا لمشكلة "الزرّ السحري" بعد باكو

المقال التالي

مازيبين: على شوماخر ألا يتوقّع "منافسة سهلة" بعد اعتذار باكو

مازيبين: على شوماخر ألا يتوقّع "منافسة سهلة" بعد اعتذار باكو
تحميل التعليقات