فورمولا 1
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث انتهى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث انتهى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث انتهى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
السباق خلال
10 ساعات
:
51 دقيقة
:
44 ثانية
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
10 يوماً

فاسور: حركة فيرشتابن تجاه رايكونن "غبية"

المشاركات
التعليقات
فاسور: حركة فيرشتابن تجاه رايكونن "غبية"
01-09-2019

ألقى مدير فريق ألفا روميو فريديريك فاسور باللوم على ماكس فيرشتابن بعد الحادثة التي جمعت بينه وبين كيمي رايكونن عند المنعطف الأوّل خلال سباق جائزة بلجيكا الكبرى.

حظي فيرشتابن بانطلاقة بطيئة ونجح رايكونن وسيرجيو بيريز بالتقدم عليه عند التوجه للمنعطف الأوّل.

وأمسك الهولندي بخطّ التسابق الداخلي ليصطدم بالإطار الخلفي الأيمن لسيارة ألفا روميو، ليرتفع رايكونن عن الأرض جراء ذلك، في حادثة شبيهة بتلك التي جمعت بين نفس السائقين في 2016.

وأدى الاحتكاك لانسحاب فيرشتابن من السباق على الفور حيث تسبب الضرر في نظام التعليق باصطدامه بالحواجز عند منعطف أوروج.

من جهته اضطر رايكونن للقيام بتوقفين خلال فترة سيارة الأمان، وعلى الرغم من قدرته على مواصلة السباق إلاّ أنّ الأضرار التي لحقت بسيارته جعلته يكتفي بالمركز السادس عشر في نهاية المطاف.

"لا أعلم ما حصل مع فيرشتابن. لقد جاء من العدم، كان خلف بيريز قبل الكبح" قال فاسور لموقعنا "موتورسبورت.كوم".

وأضاف: "حاول تجاوز سيارتين عند المنعطف الأوّل، هذا غباء لأنّه بوسعك التجاوز في سبا-فرانكورشان ولديك المساحة الكافية للقيام بأمرٍ ما. لسنا في المجر أو موناكو. تضررت السيارة بالكامل، وخسرنا نصف الأرضية".

اقرأ أيضاً:

واعتبر المراقبون ما حصل حادثة تسابق، دون أن يتخذوا أيّة تدابير إضافيّة.

"لقد نظرنا لما حصل" قال مدير السباق مايكل ماسي، مضيفاً: "من الواضح أنّ سيارة الأمان خرجت على الفور لكن بمجرد استئناف السباق، شاهدنا ما حصل وقررنا بأنّها حادثة عند المنعطف الأوّل خلال اللفة الأولى، مجرد حادثة تسابق. ولم نتخذ أية تدابير إضافية".

في المقابل أصرّ فيرشتابن على أنّه ليس مخطئاً، لكنه لم يُلقِ باللوم على رايكونن.

وقال بخصوص ذلك: "حسناً. حظيت بانطلاقة سيئة في بادئ الأمر. لا أعلم السبب وراء ذلك، لكني عانيت من التفاف الإطارات حول نفسها. وبعد ذلك حاولت الحفاظ على الخطّ الداخلي وأعتقد بأنّ كيمي توقع بأنّه كان أمامي بالكامل".

وأكمل: "بالطبع أخّرتُ الكبح مقارنةً بهما، لكن كلّ شيء كان تحت السيطرة. في نقطة ما حاول المرور بشكل عادي من المنعطف ولم يكن هناك أيّ مكان لأذهب إليه".

وعندما سُئِل عمّا إذا اعتبر ما حصل مجرد حادثة تسابق، أجاب الهولندي: "أجل، أعتقد ذلك. بالطبع هو لم يقم بذلك عن قصد".

كما دافع مدير ريد بُل كريستيان هورنر عن سائقه، مشيراً إلى سجله على امتداد العام الماضي.

وقال في هذا الصدد: "حظي ماكس بسباقات جيدة منذ جولة المجر العام الماضي حيث أنهى جميع الجوائز الكبرى ضمن الخمسة الأوائل".

وتابع: "لقد مرّ 21 سباقاً أو ما يعادل ذلك. ما حصل كان بمثابة إعادة لحادثة 2016 مع كيمي أيضاً".

واستدرك: "ربما لا يدرك كيمي ما يدور من حوله هناك! إنّها حادثة تسابق. حاول ماكس التجاوز من الداخل ولا أعتقد بأنّ كيمي كان يعي وجوده هناك. المشكلة هي أنّنا حظينا بانطلاقة سيئة. عند تلك النقطة تجد نفسك ضمن مجموعة من السيارات وللأسف أضرّ ذلك بنا اليوم".

وبالحديث لوسائل الإعلام قبل مشاهدة الإعادة قال رايكونن بأنّه لم يرَ فيرشتابن على الخطّ الداخلي للتسابق.

"وجدت نفسي فجأةً أسير على إطارين" قال الفنلندي.

وأردف: "لم أشاهد الإعادة بعد، لذا من الصعب الحكم على ما حصل. كان تركيزي منصباً على التخفيض من سرعتي لأنّ سيارة مرسيدس أمسكت خطّ التسابق البطيء لذا تحتّم عليّ التخفيف من سرعتي كثيراً. صراحةً لم أره".

واختتم: "من المؤسف حدوث ذلك لأنّنا كنا لنحظى بسرعة جيدة. تضررت السيارة كثيراً. لكننا حاولنا وأنهينا السباق".

اقرأ أيضاً:

المقال التالي
ترتيب بطولة العالم للفورمولا واحد بعد جولة بلجيكا

المقال السابق

ترتيب بطولة العالم للفورمولا واحد بعد جولة بلجيكا

المقال التالي

"فيا" بدأت بالفعل في التحقيق في حادثة هوبير

"فيا" بدأت بالفعل في التحقيق في حادثة هوبير
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة بلجيكا الكبرى