غروجان: لم أكن جاهزاً للفورمولا واحد عند سنّ الـ 23

قال الفرنسي رومان غروجان أنّه لم يكن جاهزاً لخوض غمار منافسات بطولة العالم للفورمولا واحد عند مشاركته الأولى مع رينو في 2009.

كان غروجان بصدد المنافسة على لقب سلسلة الجي بي 2 عندما قرّرت رينو منحه مقعداً في فريقها الأساسي في الفورمولا واحد ليأخذ مكان نيلسون بيكيه الإبن بعد مرور عشر سباقات من الموسم.

لكن مع انضمامه إلى بطل العالم مرّتين فرناندو ألونسو، عانى الفرنسي من حظٍ عاثرٍ خلال السباقات السبعة التي شارك فيها حيث كان يقود سيارة ضعيفة في فريق كان همّه الوحيد إيجاد مخرج من فضيحة سباق سنغافورة.

أنهى غروجان الموسم من دون تسجيل أيّة نقاط لكنّه كان يتوقّع المحافظة على مقعده في الفريق لموسم 2010.

"قيل لي «أمامك سبع سباقات للتعلّم وستقود السيارة في 2010»" قال غروجان في معرض حديثه خلال البرنامج الفرنسي «أون ني با كوشيه».

وأضاف: "كان الوقت لا يزال مبكّراً بالنسبة لي. كنت أبلغ الـ 23. أمّا في أيّامنا هذه فهناك من هم في سنّ الـ 17 وجاهزون للانضمام إلى الفورمولا واحد. لم أكن جاهزاً في الـ 23".

ثمّ تابع: "كان فلافيو برياتوري يدير الفريق حينها، حيث تمّ إقصاؤه بعد فضيحة حادثة سنغافورة. كنت جزءاً ممّا أطاحت به مقصلة الفريق. لذلك توجّب عليّ العودة مجدّداً".

مساعدة من أخصائية نفسية

كما أشار غروجان إلى مواجهته أوقاتاً عصيبة لدى عودته إلى البطولة في 2012 بعد سلسلة من الحوادث التي أدّت لحصوله على عقوبة الاستبعاد لسباقٍ واحدٍ، حيث بدا أنّ مسيرته على شفير الهاوية مرّة أخرى.

وقال في هذا الصدد: "بدأت بالتعاون مع أخصائيِة نفسيّة منذ سباق سبا-فرانكورشان 2012. إنّها أخصائيّة تتعاون مع شخصيّات بارزة في عالم الرياضة بشكلٍ عام. كان من المثير فهم ما حدث والمضي قدماً ومن ثمّ إدراك الأشياء قبل وقوعها".

وأضاف: "ساعدتني على أن أكون أكثر صبراً إلى جانب فهم سبب اتّخاذي للقرارات الصائبة والأخرى الخاطئة فضلاً عن فهم سبب سير الأمور على النحو الذي أردته".

واختتم: "كما تجب الإشارة إلى الأبوّة، حيث تودّ التركيز على مسيرتك بما أنّك رياضيٍ في الفئة الأولى، لكن في الوقت ذاته كان ذلك أفضل شعورٍ لي أن أصبح أباً".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين رومان غروجان
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً