غروجان: عليّ "التحكم بمشاعري" كي أستحق مكاناً بين سائقي الصدارة

يرى رومان غروجان أنّ عليه إظهار قدرته على التحكم بمشاعره كي يستحق مكاناً بين سائقي الصدارة في الفورمولا واحد.

أصبحت الشكاوي المتكررة من قبل غروجان عن طريق اللاسلكي أمراً شبه اعتياديّ خلال البثّ التلفزيوني لسباقات الفورمولا واحد، خاصة مع معاناة فريقه هاس من مشاكل المكابح.

في الوقت الراهن، يخوض الفرنسيّ موسمه السادس في الفورمولا واحد، إذ تعود أقرب فرصه بالمشاركة ضمن صفوف فريق قادر على الفوز بالسباقات إلى موسمي 2012/2013 مع فريق لوتس حين أحرز تسع منصات تتويج.

وحين سئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" إن كان يحتاج إلى إثبات موقعه بين سائقي الصدارة، ألقى غروجان الضوء على طريقته في التعبير عن مشاعره.

فقال: "هناك على الدوام أمور يمكنك تحسينها. إيجاد الطريقة المناسبة للتعامل مع الأمور بشكل مختلف عندما تكون محبطاً، والتعامل بشكل أفضل مع المكابح التي لا تعمل. أمور من هذا القبيل – عليّ العمل على تحسين ذلك".

وأكمل: "بشكل عام، مستواي في القيادة، اللياقة البدنية وانطباعاتي التي أقدمها للفريق، تجعلني جاهزاً للغاية كي أكون بطل عالم خلف مقود سيارة جيدة".

التعليقات المتذمرة دليل على التصميم

من جهة أخرى، دافع الفرنسيّ عن تعليقاته المتذمرة على اللاسكلي معتبراً إياها دليلاً على تصميمه.

حيث قال: "أصاب بالإحباط لأنني أرغب بالفوز. وعندما أصاب بالإحباط أتكلم على اللاسلكي. لذا، إلى أين أهرب من ذاك الإحباط؟".

وأكمل: "الطريقة الأخرى للنظر إلى المسألة: ’حسناً، لن أتمكن من الفوز بالسباق، لذا سأحصل على المال، أقود سباقي وأعود إلى المنزل’".

وتابع: "لو وصلتُ إلى تلك المرحلة، وأنا في الـ 31 من عمري وأرغب بإحراز لقب بطولة العالم، حينها تكون مسيرتي المهنية قد انتهت بشكل أو بآخر".

واستطرد: "طالما أنك تحافظ على تلك الشعلة، وعلى روح الفوز فستكون غير مسرور بتأهلك بالمركز الـ 14 بالرغم من التفوق على زميلك... ذلك لن يجعلني مسروراً على الإطلاق".

واستكمل: "بالنسبة للبعض، من الممكن أن يسرّهم ذلك، لكن ذلك ليس هو الحال بالنسبة لي. عليّ التحكم بانفعالاتي على اللاسلكي، لكنني أصاب بالإحباط لأنني أودّ الفوز".

واسترسل: "إن كنتَ في الصدارة، أو خلف مقود سيارة قادرة على الفوز، فإنك لن ترفع صوتك حينها ولن تشتكي لأنك في المكان الذي تعتقد أنك تستحقه".

القيادة لصالح أحد فرق الصدارة

جاء انتقال غروجان إلى فريق هاس المدعوم من فيراري – قبل أن تستحوذ رينو على فريق لوتس – الموسم الماضي، في خطوة تمّ تفسيرها على أنها مسعىً طموح لحجز مقعد مستقبلي ضمن صفوف الحصان الجامح.

إذ يرى غروجان أنّ تلك الاحتمالية ما تزال واردة، ولكن ليس قبل موسم 2019.

فقال: "ما زلتُ أعتقد أنّ الحظ سيبتسم لي في يوم ما، وأحظى بفرصتي".

وأكمل: "منذ موسم 2015، كنتُ أعلم أنّ لديّ عقداً لثلاثة مواسم مع فريق هاس، لذا فإن هناك إعلاناً في كل موسم. بالنسبة لي، ذلك ليس إعلاناً".

وأضاف: "هناك فرص على الدوام، أعتقد أنّ فالتيري بوتاس يوم الأول من ديسمبر/كانون الأول لم يكن يتوقع أنه سيخوض المنافسة على لقب بطولة العالم بدلاً من المركز السابع أو الثامن".

وتابع: "من ثمّ تلقى اتصالاً هاتفياً، ليجلس خلف مقود سيارة قادرة على الفوز باللقب".

واختتم: "يمكن للأمور أن تحصل في أيّ وقت، لذا آمل أن تتحقق أحلامي يوماً ما".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين رومان غروجان
قائمة الفرق فريق هاس اف1
نوع المقالة أخبار عاجلة