غروجان: أفضل أن أكون "مكروهاً" على ألا أمتلك أية شخصية مميزة

قلل رومان غروجان من أهمية الانتقادات التي يتلقاها على وسائل التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى أنه يفضل أن يكون "مكروهاً" على ألا يمتلك أية شخصية مميزة على الإطلاق.

غروجان: أفضل أن أكون "مكروهاً" على ألا أمتلك أية شخصية مميزة

كان غروجان سائق هاس من أكثر السائقين الذين يعبرون عن آرائهم بشكل علنيّ خلال موسم 2019 الصعب الذي خاضته العلامة الأمريكية، حيث عبّر مرات كثيرة عن إحباطه سواء عبر المحادثات اللاسلكية مع فريقه أو خلال المقابلات التي تتلو السباقات.

ويعتبر غروجان السائق الذي يمتلك العدد الأكبر من الانسحابات خلال موسم 2019 المنصرم، ولم يسجل النقاط إلا في ثلاث مناسبات، ما أدى إلى تصاعد الشكوك حيال مستقبله مع الفريق الأمريكي.

لكن هاس قرر في نهاية المطاف الاحتفاظ بخدماته إلى جانب كيفن ماغنوسن لموسم 2020.

وضمن معرض كلامه مع موقعنا "موتورسبورت.كوم"، أوضح غروجان أنه وبينما لا يمانع كونه شخصية مثيرة للجدل، لكنه يجد أن الانتقادات تلك لا تتواجد إلا على مواقع التواصل الاجتماعي وليس في أي مكان آخر.

اقرأ أيضاً:

فقال: "منذ فترة غير بعيدة، ذهبت مع زوجتي لحضور حفلة. قمنا بالتقاط صورة ’سيلفي’، والشخص الذي علق بشكل سلبي، طُرد منها".

وأكمل: "في الشارع، لا تصادف على الإطلاق شخصاً يقول تلك الأمور صراحةً في وجهك".

وتابع: "أفضل أن أكون شخصاً محبوباً أو مكروهاً على ألا أمتلك أية شخصية مميزة على الإطلاق. هناك أشخاص يدعمونني وآخرون لا يدعمونني - وأنا أتفهم هذا".

وأضاف: "في بعض الأحيان تخوض محادثات على وسائل التواصل الاجتماعي. لهذا تمّ اختراع مثل هذه الأمور، كي نسأل عن تفسيرات للأفكار: ’لماذا تقول أن غروجان تعرض للكثير من الحوادث الموسم الماضي؟ أعطني إحصائيات وسنتكلم عن هذا مجدداً’".

وأردف: "هناك أمور أو صورة معينة تلتصق بشخص ما. هذه هي الحياة، وذلك ليس بالأمر الهام حقاً".

واستكمل: "عندما تقدم نتائج جيدة ترتفع الأرقام، ويكون أولئك الأشخاص شاهدين عليها، وعندما تقدم نتائج سلبية، يصبحون سلبيين".

واسترسل: "في بعض الأحيان من السهل الانتقاد، لكن مرة أخرى، من بين جميع الذين ألتقيهم يومياً، لم يقل لي أي شخص أي شيء من ذلك في وجهي صراحةً على الإطلاق".

من المعلوم أن غروجان كان يدرس إمكانية المنافسة خارج الفورمولا واحد عندما كانت الشكوك تحيط بمستقبله في الفورمولا واحد، لكنه شدد على أن الحافز للمنافسة في سباقات الجائزة الكبرى ما زال قوياً كما كان.

اقرأ أيضاً:

فقال: "في الوقت الراهن، لا أشعر أنني سأترك الفورمولا واحد، حتى ولو كان الوضع  محبطاً، حتى ولو كان غير عادل، حتى ولو كنت تعود إلى منزلك وأنت تفكر في أنك تفضل المنافسة بسلسلة أخرى فقط كي تتمكن من إحراز الانتصارات".

وتابع: "لكن في الوقت الراهن، ما زلت أحب الفورمولا واحد بشكل كبير. أحبها، وأود خوض السباقات. لا أكاد أطيق صبراً حتى أعود إلى أستراليا كي أقود في ملبورن مع بداية الموسم".

واختتم: "سنرى كيف ستسير الأمور. قد تحبّ الجبنة مثلاً لكنك بعد عامين قد تكرهها - والعكس صحيح!".

المشاركات
التعليقات
غروجان متحمس حيال خطط السعودية "المذهلة" للفورمولا واحد
المقال السابق

غروجان متحمس حيال خطط السعودية "المذهلة" للفورمولا واحد

المقال التالي

الفورمولا واحد قد تتخلى عن المقرات المتنقلة للفرق

الفورمولا واحد قد تتخلى عن المقرات المتنقلة للفرق
تحميل التعليقات