غاسلي: على الفورمولا واحد معالجة مسألة الرذاذ بعد ضعف مستويات الرؤية في سبا

قال بيير غاسلي أنه على الفورمولا واحد البحث في طرق لخفض كمية الرذاذ المتطاير من السيارات على المسارات المبللة، وذلك بعد أن تسببت الظروف الجوية السيئة على حلبة سبا-فرانكورشان في غياب شبه تام للرؤية وتوقف السباق.

غاسلي: على الفورمولا واحد معالجة مسألة الرذاذ بعد ضعف مستويات الرؤية في سبا

كانت صعوبة الرؤية والمخاوف من عدم القدرة على التحكم بالسيارات من بين العوامل الأساسية التي أدت إلى إيقاف سباق سبا، حيث تكلم السائقون مشيرين إلى عدم قدرتهم على رؤية الأضواء الحمراء للسيارات أمامهم عندما كانوا بسرعة سيارة الأمان.

ولاحقاً توقف السباق بعد لفتين فقط وهما الحد الأدنى المطلوب لإعلانه سباقاً رسمياً ومنح النقاط.

حيث قال غاسلي: "للأسف، لا أعتقد أنه كان هناك أي خيار آخر، لأن الرؤية كانت سيئة جداً".

وأكمل: "في حال توقفت أية سيارة على المسار لحادثة أو ما شابه، والعديد من السيارات قادمة خلفها بسرعة كبيرة، فستكون العواقب وخيمة".

وتابع: "المشكلة في أنك تعتمد على السائقين أمامك للبقاء على المسار بسرعات مماثلة. لأنه وفي حال توقف أحد وأنت على سرعة 200-250 كيلومتراً في الساعة، ومع مدى رؤية لا يتجاوز 30 متراً. فلا مجال حينها للتوقف. وقد رأينا حوادث الرهيبة سابقاً على هذه الحلبة".

اقرأ أيضاً:

بالمقابل، أشار غاسلي إلى أن التعامل مع مسألة الرذاذ المتطاير من السيارات هو الطريقة الأفضل لضمان عدم تكرار ما حصل مستقبلاً.

فقال: "أعتقد أنه يجب علينا العمل على تقليل كمية الرذاذ المتطاير خلف السيارات، لأن هذه هي المشكلة الحقيقية. عندما كنت أشاهد السيارة الطبية، من الواضح أنها كانت على سرعة أبطأ بكثير، لكن الرذاذ كان أخف بكثير مقارنة بما نعاني منه نحن خلف سيارات فورمولا واحد سريعة".

وتابع: "بعدها، سنكون نحن المسؤولين عن ضمان بقائنا على المسار وإيجاد مستويات التماسك المطلوبة. لكننا على الأقل نكون قادرين على الرؤية (في حال لم تكن هناك كميات رذاذ كبيرة)".

اقرأ أيضاً:

وستتغير الحزمة الانسيابية لسيارات الفورمولا واحد الموسم المقبل، حيث تنتظر الفريق لترى تأثيراتها الفعلية.

وتعتبر الإطارات العامل الأساسي في مسألة الرذاذ، حيث أشار سيباستيان فيتيل إلى أن إطارات بريدجستون (المزود السابق)، لم تكن تتسبب بنفس القدر من الرذاذ مقارنة بإطارات بيريللي.

وحين سُئِل عن المقارنة بين سباق سبا وسباق فوجي 2007، قال الألماني: "لقد أمضينا فترة طويلة خلف سيارة الأمان. كانت لدينا إطارات مختلفة حينها. وأنتم تدركون ما أعني".

وأشار فيتيل إلى أن الظروف كانت أسوأ خلال القسم الثالث من التصفيات مقارنة بفترة رفع العلم الأحمر في السباق يوم الأحد.

فقال: "في التصفيات كان هناك الكثير من المياه. وفي السباق كانت أقل بعض الشيء، لكن من الواضح أن الرذاذ لا يمكن التخلص منه".

وأكمل: "لا أحد يريد التسبب بأذية أي أحد، لا نود الإضرار بالسيارات كذلك، ولا نريد للمتفرجين أن يتعرضوا لأي أذى".

واختتم: "هذه هي الأولوية القصوى. عدم التسابق ليس بالخيار الذي يفضله الناس. لكنه كان الخيار الصحيح ضمن هذه الظروف".

المشاركات
التعليقات
هاميلتون يودّ رؤية إقامة سباق "مجاني" في بلجيكا للمشجّعين

المقال السابق

هاميلتون يودّ رؤية إقامة سباق "مجاني" في بلجيكا للمشجّعين

المقال التالي

الفورمولا واحد تعمل مع مروّج سباق بلجيكا على خيارات لأصحاب التذاكر

الفورمولا واحد تعمل مع مروّج سباق بلجيكا على خيارات لأصحاب التذاكر
تحميل التعليقات