عمود ماسا: مرسيدس لا تزال الأسرع وفيراري بإمكانها تحقيق اللقب

ضمن عموده الأوّل في موسم 2017 من بطولة العالم للفورمولا واحد والذي يختصّ به قرّاء موقعنا "موتورسبورت.كوم"، يروي سائق ويليامز فيليبي ماسا تفاصيل سباقه الأوّل منذ تأجيل اعتزاله – كما يتحدّث عن الوضع الحالي بين فرق المقدّمة في الرياضة.

حسنًا، ها نحن مُجددًا. بعد توديع الموسم الماضي، لم يمرّ وقت طويل قبل أن يسألني فريق "ويليامز مارتيني ريسينغ" إذا كنت أرغب بالعودة مُجددًا إلى الفريق. إذ كانت إجابتي، بكلّ تأكيد، نعم.

أمضيت عطلة شتويّة صعبة على صعيد الاستعدادات البدنيّة، كما حظيت بشعورٍ إيجابيّ بعد التجارب في برشلونة: كانت السيارة الجديدة جيّدة للغاية وحتّى في حال لم تكُن أيام الاختبارات الثلاثة كافية لفهمها بشكلٍ كامل، لكنّني غادرت إلى ملبورن وأنا متفائل حيال ما يُمكننا تحقيقه هناك.

المشاعر الجيّدة التي اختبرناها في برشلونة لم تكُن خاطئة كذلك، إذ أنّ الحصّة الأولى من التجارب الحرّة على حلبة ألبرت بارك أكّدت ما كنت أتوقّعه. فقد تحسّنت السيارة بكلّ تأكيد وحظينا ببداية جيّدة، بيد أنّ استعداداتي قبل التجارب التأهيليّة لم تكُن مثالية.

لم أشارك في التجارب الحرّة الثانية بسبب مشكلة كهربائيّة صغيرة ما أجبرنا على مراجعة برنامجنا – لا سيّما كونني لم أستعمل مُطلقًا إطارات "الألترا سوفت" يوم الجمعة.

لذا وخلال التجارب الحرّة الأخيرة صباح يوم السبت، تعيّن عليّ إنهاء مُحاكاة السباق التي بدأتها في اليوم السابق قبل الانتقال إلى مُحاكاة التجارب التأهيليّة في الدقائق الأخيرة، إلّا أنّني لم أتمكّن من القيام بذلك على الإطلاق بسبب رفع العلم الأحمر.

أفضل نتيجةٍ ممكنة

كلّ ذلك جعلني أتّجه إلى التجارب التأهيليّة وأنا متأخّرٌ بعض الشيء على صعيد استعداداتي، لكنّ الأمور سارت بشكلٍ جيّد إذ كنت سعيدًا بما حقّقناه، بيد أنّه يتعيّن علي الاعتراف بأنّني كنت مُتفاجئًا من الزمن الذي سجّله رومان غروجان ليتقدّم أمامنا على شبكة الانطلاق.

في السباق أكّدنا على الوتيرة الجيّدة التي نمتلكها وأكملت السباق في المركز السادس. إذ كنّا أسرع فريقٍ بعد فيراري، مرسيدس وريد بُل. أعتقد أنّنا تمكّنا من إحراز أفضل نتيجة ممكنة مع سيارتنا.

لذا أرى بأنّنا حظينا ببداية جيّدة للموسم، حيث سجّلنا نقاطًا مهمة، وكنت سعيدًا للغاية بما قدّمناه في عطلة نهاية الأسبوع.

بالطّبع الفارق بيننا وبين فرق المقدّمة الثلاثة كبيرٌ للغاية إذ من الواضح أنّ القوانين الجديدة ساعدت هؤلاء الذين يملكون موارد مالية أكبر. فيما لم تُظهر ريد بُل بعد قدراتها الكاملة، كونها متأخّرة عن مرسيدس وفيراري بفارق نصف ثانية، في حين أنّ الفارق بيننا وبينهم ضعف ذلك.

فيراري بإمكانها أن تكون البطلة

كنت مُتفاجئًا للغاية بأداء فيراري، إذ أنّ مشاكلها في 2016 جعلت العديد من الخبراء واثقين بأنّ تلك الصعوبات سيكون لها تأثيرٌ على حظوظها هذا الموسم.

من جانبٍ آخر، استمرّت فيراري في تطوير سيارة 2016 حتّى نهاية الموسم الماضي، إذ اعتقد البعض أنّ ذلك الالتزام سيؤدّي إلى تراجع أداء مقاتلتها لموسم 2017. عوضًا عن ذلك، قامت فيراري بعملٍ رائعٍ مع سيارتها لهذا الموسم.

إذ بدت السيارة تنافسيّة منذ الوهلة الأولى إذ أعتقد بأنّ فيراري قادرة على إحراز لقب البطولة. قد تكون سيارة مرسيدس أسرع على الأرجح بعُشر أو عُشرَين من الثانية، بيد أنّ سيباستيان فيتيل أكّد أنّه متواجد ليُنافس وأنّه قادرٌ على استغلال أيّ خطأ يرتكبه منافسوه – مهما كان ذلك الخطأ صغيرًا.

كما أنّه أمرٌ جيّدٌ بالنسبة للرياضة أن نحظى بأسماء مختلفة على العتبة العُليا لمنصّة التتويج. فيما سيحظى المشجّعون بالمزيد للتحدّث عنه كذلك، إذ أنّ المحادثات بينهم تكون أقلّ بكلّ تأكيد عندما يُهيمن فريق واحد على مُجريات الأمور.

لكنّني آمُل كذلك أن نكون قادرين على استغلال أيّة فرص تأتي في طريقنا – إذ أشعر بأنّنا سنحظى ببعض الفرص هذا العام.

يتّجه تركيزي الآن بالفعل نحو جائزة الصين الكُبرى. العام الماضي عدنا من المركز الـ11 لنُكمل السباق في المركز السادس، ما كان سباقًا جيّدًا بالنسبة لنا.

سنرى كيف ستسير الأمور هذا العام، لكنّني متأكّدٌ من أمرٍ وحيد، وهو أنّنا سنحظى مُجددًا بلقاء بعض أكثر المشجّعين الفريدين في العالم. أعلم أنّهم سيكونون في انتظاري عندما أصل إلى الفندق الذي سأقيم فيه مع بعض الهدايا الرائعة البديعة!.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة أستراليا الكبرى
حلبة حلبة ألبرت بارك
قائمة السائقين فيليبي ماسا
قائمة الفرق ويليامز
نوع المقالة أخبار عاجلة