فيليبي ماسا

عمود ماسا: الحادث مع ألونسو كلفني المركز الرابع في إسبانيا

في عموده الخاص بموقعنا "موتورسبورت.كوم" يُلقي فيليبي ماسا الضوء على أسبوعٍ صعب آخر بالنسبة لفريق ويليامز في سباق جائزة إسبانيا الكبرى على حلبة برشلونة.

أشعر بالحزن قليلاً عندما أتذكّر مجريات جائزة إسبانيا الكبرى. في الواقع، بدأ الأسبوع بشكل جيد بالنسبة لفريق ويليامز إذ أكملنا كُلّ ما أردنا فعله من أجل الحصول على أمل حقيقي في خوض سباقٍ جيد.

ولكن للأسف، تحدّد مصير سباقي نتيجة الاصطدام الذي وقع على المنعطف الثاني. لا أعلم ما الذي كان فرناندو ألونسو يُحاول فعله هناك، ولكنني لم أحظَ بالفرصة لتجنب الاصطدام بسيارته.

لقد أحدث هذا الاحتكاك ثقبًا في إطار سيارتي، إذ وعلى الرغم من أنني كنت قادرًا على العودة إلى منطقة الصيانة، إلّا أنّ الواقع المرير كان واضحًا حيث انتهى سباقي في تلك اللّحظة بعد منعطفين – في الوقت الذي كنت فيه أمام سيرجيو بيريز الذي أنهى سباقه بالمركز الرابع.

دخلت إلى منطقة الحظائر مع نهاية اللّفة الأولى إذ وكإجراء يتعلّق بالسلامة قرّر الفريق تغيير الجناح الأمامي فضلاً عن الإطارات التي تلامست مع سيارة ألونسو. وعند عودتي إلى المسار كنت أبتعد بأكثر من دقيقة عن سائقي الطليعة. وبعد فترةٍ من الوقت تمّ تجاوزي بلفة كاملة ما زاد من تعقيد وضعي.

من دون الحادث، كنت مُتأكّدًا من حصولي على الفرصة لتقديم سباق جيد، وفي أسوأ الأحوال، كنت سأنهي السباق في المركز الرابع. فقد كانت وتيرتي على محاكاة السباق خلال التجارب الحرة ليوم الجمعة أفضل من وتيرة فورس إنديا، ولكن بمجرّد عودتي إلى الصفوف الخلفية لم يعد بوسعي إظهار السرعة التي كنت أتمتع بها.

بعد ذلك، وخلال منتصف السباق، حدث ما حدث مع ستوفيل فاندورن. بالنظر إلى الطريقة التي دخل بها المنعطف لا أعتقد بأنه رآني وقتها. لحسن الحظّ لم تتعرّض سيارتي لأضرار إذ كنت قادرًا على إنهاء السباق بالمركز الـ13.

كان أمرًا مؤسفًا حقًا نظرًا لأننا كنا نمتلك الفرصة لتسجيل نقاط مهمة، إذ رأينا بأنّ ثلاث سيارات انسحبت من فرق الطليعة: سيارة من مرسيدس وأُخريَين من فيراري وريد بُل.

يبدو بأنني أمرّ بفترة من سوء الحظّ حاليًا بعد الانثقاب الذي تعرّضت له في المراحل الأخيرة من سباق روسيا، والانسحاب من سباق إسبانبا في اللّحظات الأولى، ولكنني آمل أن يتحسّن الوضع في الجولة المقبلة في موناكو.

جائزة موناكو الكبرى تعتبر حدثًا مميزًا بالنسبة لي. فأنا أعتبر مونتي كارلو موطني الثاني بعد البرازيل. وهو المكان الوحيد الذي أنام فيه على سريري وأذهب إلى الحلبة سيرًا على قدميّ.

لم يحظَ فريق ويليامز خلال السنوات الأخيرة بحزمة تنافسية على هذه الحلبة، إذ يُعتبر هذا السباق أحد أصعب السباقات بالنسبة لنا ضمن روزنامة البطولة ولكن استنادًا إلى قوّة سيارتنا في جميع الأماكن هذا العام، آمل أن نتمكّن من تحقيق خطوة إلى الأمام.

أنا متحمّس لمعرفة ما ستُظهره النتائج الأولى. رُبما سنشهد بعض التحديثات التقنية كذلك خلال أسبوع موناكو، بعدما عملت تحديثات سباق برشلونة كما يجب، ما يُؤكّد بأنّ الفريق يسير في الاتجاه الصحيح.

أسبوع موناكو طويلٌ جدًا. تبدأ المنافسات يوم الخميس، فيما تبدأ الالتزامات مع الممولين ووسائل الإعلام يوم الثلاثاء. ولكن هناك بعض الأحداث الممتعة جدًا على غرار مباراة كرة القدم التقليدية بين سائقي الفورمولا واحد. إنه حدثٌ يترقبه ابني طوال العام. لذلك بإمكانكم أن تتفهموا بأنني لا أستطيع أن أخذله.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة إسبانيا الكبرى
حلبة حلبة برشلونة-كاتالونيا
قائمة السائقين فيليبي ماسا
قائمة الفرق ويليامز
نوع المقالة مقالة خاصة
Topic فيليبي ماسا