فيليبي ماسا

عمود ماسا: على البرازيل إيجاد حلٍ لغياب سائقيها عن الفورمولا واحد

ضمن عموده الذي يختصّ به قرّاء موقعنا "موتورسبورت.كوم" يكشف سائق ويليامز فيليبي ماسا تفاصيل سباقه الأخير في موطنه ويتحدّث عن مستقبل السائقين البرازيليين في الفورمولا واحد بمجرّد أن يُكمل سباقه الأخير في أبوظبي.

ما كنت لأتمنّى أكثر من ذلك في الجائزة الكبرى الأخيرة لي في البرازيل. على الصعيد العاطفي، فقد كانت عطلة نهاية أسبوعٍ مثيرة ومحتدمة، لكنّني اختبرت العديد من المشاعر الإيجابية. وعلى الجانب الرياضي كذلك، أعتقد بأنّني لعبت دورًا كبيرًا في تحقيق أفضل نتيجة ممكنة لي ولفريق ويليامز مارتيني ريسينغ، حيث تمكّنا من إنهاء السباق خلف الفرق الثلاثة الكبيرة، إذ لم يكن من الممكن أن نأمل بأكثر من ذلك.

كنت سعيدًا للغاية بما حقّقته على الحلبة، لكن بعد انتهاء السباق كنت متفاجئًا عندما حظيت بفرصة الصعود على منصّة التتويج. لقد كانت لحظة رائعة ومؤثّرة للغاية – إذ سمحت لي بتوجيه الشكر إلى جمهور ساو باولو الذي لطالما كان متواجدًا لدعمي خلال مسيرتي في الفورمولا واحد.

حظينا ببداية جيّدة لنهاية الأسبوع خلال التجارب الحرّة، وبدت الأمور بأنّها تتّخذ وجهة إيجابية نحو التجارب التأهيليّة. خسرت بعض الوقت مع زحام السيارات خلال القسم الثالث من التصفيات، لكنّنا أكّدنا وتيرتنا القوية عبر تواجدنا ضمن العشرة الأوائل على شبكة الانطلاق.

كانت انطلاقتي جيّدة في السباق، ما سمح لي بتجاوز ثنائي رينو. ثمّ تقدّمت للاقتراب من فرناندو ألونسو وسيرجيو بيريز، حيث نجحت في تجاوز سيارة فورس إنديا قبل توقّف السباق مع دخول سيارة الأمان.

وفي أثناء سيرنا خلف سيارة الأمان، كان تركيزي منصبًا حول الطريقة الأمثل لتجاوز فرناندو عقب استئناف السباق. إذ أنّه في حال تمكّن من الحفاظ على مركزه، سيكون من الصعب للغاية الهجوم عليه لاحقًا، كونه من المعلوم أنّ سيارته جيّدة مع إدارة الإطارات، كما كان ليكون من الصعب ملاحقته على مدار اللفّة الواحدة.

لذا حاولت استخلاص أقصى قدرات المحرّك عند استئناف السباق، إذ أتى هجومي أكله وتمكّنت من تجاوز سيارة مكلارين.

منذ تلك اللحظة، حاولت إدارة سباقي بأفضل طريقة ممكنة. لكن وخلال المراحل الختامية، بدأت حرارة الإطارات الخلفية بالارتفاع، ورأيت سيارة مكلارين تصبح أكبر وأكبر في مرآتي. إذ علمت حينها أنّ خطأ بسيطًا سيكون مكلّفًا للغاية، لذا ركزّت على محاولة عدم اقتراف أي خطأ وسارت الأمور على نحوٍ جيّد في نهاية المطاف.

على الفور، وعقب انتهاء السباق، أتى فرناندو إليّ ليُهنئني، حيث كانت تلك لمحة منه جعلتني سعيدًا للغاية.

الآن أستعدّ لعطلة نهاية الأسبوع في أبوظبي، إذ يجب القول بأنّ هدفي هناك سيتمثّل في الاستمتاع بجولتي الأخيرة كسائق فورمولا واحد.

أمّا الهدف الرئيسي بالنسبة للفريق فيتمثّل في تأمين المركز الخامس ضمن بطولة الصانعين. وبينما كانت هنالك تخوّفات منذ بضعة أسابيع حيال إمكانية عودة رينو، إلّا أنّه وفي حال لم يشهد السباق أيّة أحداثٍ درامية، فينبغي أن نكون في مأمن مع ذلك المركز. بيد أنّني أرغب في تحقيق نتيجة جيّدة للفريق. كما أودّ الظهور بأداء جيّد مشابهٍ لما قدّمته في البرازيل، لا سيّما بعد المشاعر الإيجابية التي اختبرناها هناك.

قبل أن أختتم حديثي، أرغب بالتطرّق إلى بعض الأمور المتعلّقة بنهاية أسبوع جائزة البرازيل الكبرى. فقد كانت هنالك بعض المشاكل الأمنية، كما نعلم، إذ آمُل أن يتمّ حلّ كلّ هذه الأمور من أجل السباقات المستقبلية، كوني أعتقد بأنّ حضور الفورمولا واحد في ساو باولو يُعدّ أمرًا جيّدًا للمدينة بأكملها.

فأنا لم أقابل سائقًا قال "لا أرغب بالذهاب إلى البرازيل"، لذا أتمنّى أن يتمّ تحسين الوضع كي نضمن أن تسير الأحداث المستقبلية بسلاسة ومن دون مشاكل.

لكن على الجانب الآخر، أعتقد بأنّ البرازيل ستواجه مشكلة أكبر يتعيّن عليها إيجاد حلّ لها، ألا وهي عدم وجود سائقين برازيليين مشاركين في الفورمولا واحد. إذ آمُل ألّا تطول فترة غياب البرازيل عن شبكة انطلاق سباقات الجائزة الكبرى. لكنّه لن يكون من السهل إيجاد نوعية السائقين التي حظينا بها خلال الـ40 عامًا الماضية.

وأخيرًا "أوبريغادو أتودوس!" شكرًا لكم جميعًا.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين فيليبي ماسا
قائمة الفرق ويليامز
نوع المقالة مقالة خاصة
Topic فيليبي ماسا