موتورسبورت.كوم
مقالات

موتورسبورت.كوم "برايم"

عشرة أمور تعلّمناها من سباق جائزة فرنسا الكبرى 2021

بعد أن أطاح به خطأ المنعطف الأوّل خلف لويس هاميلتون، قدّم ماكس فيرشتابن قيادة بارغة ليُحقّق انتصاره الثالث هذا الموسم ويُعزّز صدارته للترتيب العام. وسيُقيّم موقعنا "موتورسبورت.كوم" أبرز النقاط من عطلة نهاية الأسبوع.

عشرة أمور تعلّمناها من سباق جائزة فرنسا الكبرى 2021

بعد سيطرة السهام الفضيّة على النسختين السابقتين من الجولة الفرنسيّة التي عادت إلى روزنامة البطولة في 2018، استمتعت الفورمولا واحد أخيرًا بجولة فرنسيّة مدهشة خاض فيها المتنافسان على اللقب معركة حامية جنبًا إلى جنب على المسار.

وضع فيرشتابن حدًا لسيطرة مرسيدس على حلبة بول ريكار في الحقبة الحديثة بعد أن آتت استراتيجيّة ريد بُل العدائيّة ثمارها وسمحت له بتجاوز هاميلتون في اللفّة ما قبل الأخيرة من السباق.

مثّل ذلك بيانًا قويًا من ريد بُل ضمن المشهد العام الأوسع للمعركة مع مرسيدس، وأثبت الفريق أنّ أداءه الأخير لا يرتبط بطبيعة الشوارع في الحلبتين الماضيتين.

وفي ما يلي أبرز 10 نقاطٍ تعلّمناها من جائزة فرنسا الكبرى 2010

ماكس فيرشتابن، ريد بُل

ماكس فيرشتابن، ريد بُل

تصوير: صور موتورسبورت

1 – فيرشتابن يملك كلّ ما يحتاجه للفوز بالبطولة

في حال كانت هناك شكوكٌ حول مدى تهديد فيرشتابن لهاميلتون في المعركة على لقب 2021 من بطولة العالم للفورمولا واحد، فإنّ سباق الأحد في بول ريكار بدّدها جميعها.

استغلّ فيرشتابن عطلة نهاية أسبوع هاميلتون السيّئة في موناكو لينتزع صدارة البطولة وكان ليُوسّعها أكثر لولا انفجار إطاره في باكو.

وفي حين توقّع الجميع عودة السهام الفضيّة إلى المقدّمة مع العودة إلى الحلبات التقليديّة، فإنّ ريد بُل كانت حاضرة في المستوى.

جابه الهولندي كلّ الصعاب وأظهر مستوى عاليًا من النضج. عوّض عن خطئه في المنعطف الثاني من اللفّة الافتتاحيّة واستغلّ أفضليّة التوقّف الأبكر وأنجز استراتيجيّة ريد بُل "الجريئة" بنجاح. تعيّن عليه تجاوز ثنائيّ مرسيدس من أجل استعادة المركز الأوّل وأتمّ ذلك ببراعة.

أثبتت عطلة نهاية الأسبوع الماضي أنّ ريد بُل تملك حزمة قادرة على منافسة مرسيدس، كما أظهر فيرشتابن قدرته على مجابهة هاميلتون عبر قلب أدوار سباقَي المجر 2019 وإسبانيا هذا العام.

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ولويس هاميلتون، مرسيدس

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ولويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

2 – مرسيدس عجزت عن إيقاف ريد بُل بعد سوء تقدير التوقّفات

تمتّعت مرسيدس بأفضليّة تسابقها بسيارتَين في مواجهة واحدة فقط من ريد بُل في الأعوام الأخيرة نتيجة معاناة السائقين الثانين في السيارة الثانية للحظيرة النمساويّة.

لكنّ ريد بُل تخلّصت من ذلك في فرنسا أخيرًا. قدّم سيرجيو بيريز الفائز بسباق باكو أداءً قويًا من جانبه على حلبة بول ريكار تسبّب في زعزعة مرسيدس ومنعها من تغطية استراتيجيّة التوقّفين، بل تمتّع بوتيرة كافية في النهاية لانتزاع المركز الثالث من بوتاس.

جاء الخطأ الاستراتيجيّ الحاسم من مرسيدس من خلال إساءة تقديرها لقوّة التوقّف الأبكر. جاءت علامات ذلك في اللفّة الـ 15 عندما نجح شارل لوكلير أوّل المتوقّفين في التقدّم على دانيال ريكاردو، قبل أن يتجاوزا معًا بيير غاسلي وكارلوس ساينز الإبن اللذين توقّفا بعدهما بلفّة.

كان ذلك يعني أنّ توقّف فيرشتابن قبل هاميلتون بلفّة آتى ثمارًا وفيرة وسمح بتشتيت فارق 3 ثوانٍ، ولا تزال مرسيدس عاجزة عن تحديد أين تبخّرت نصف ثانية من ذلك الفارق.

أصبحت ريد بُل مُسيطرة على السباق حينها لتحصل بذلك على فرصة المجازفة بتوقّفٍ ثانٍ ودفع فيرشتابن نحو الفوز. كانت مرسيدس عاجزة على الاستجابة وتضطرّ للالتزام باستراتيجيّة التوقّف الوحيد على أمل أن لا يُسعف الوقت فيرشتابن.

لكن حتّى لو جازفت مرسيدس أوّلًا واستدعت هاميلتون فإنّ بيريز كان ليُمثّل مشكلة أكبر. لعب المكسيكي دورًا مهمًا في نتيجة الأحد...

فالتيري بوتاس، مرسيدس

فالتيري بوتاس، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

3 – معاناة بوتاس لفرض معركة

بعد كلّ الأحاديث والأقاويل حول مسألة مبادلة هيكلَي سيارتَي مرسيدس لنهاية الأسبوع الماضي، بدا بوتاس متمتّعًا بأداء جيّد في السباق. تأهّل ثالثًا وبقي على مقربة من هاميلتون وفيرشتابن في المراحل الأولى من السباق، وكان ضمن مجال 1.5 ثانية من الصدارة بعد سلسلة التوقّفات الأولى وربّما شكّل تهديدًا عليهما.

لكنّ الوضع تغيّر في النهاية. كان افتقار بوتاس لمهارات الحفاظ على الإطارات واضحًا بالمقارنة مع زميله، وهو ما تركه تحت رحمة ثنائيّ ريد بُل.

أُعلم هاميلتون عبر اللاسلكي أنّ فرص فيرشتابن في اللحاق به ستعتمد على مدى حجزه من قبل بوتاس. لكنّ خطأه في المنعطف المزدوج وسط الخطّ المستقيم الخلفي ما سمح لفيرشتابن باقتناص المركز الثاني سريعًا وخسارة ثلاثة أعشارٍ فقط بالمقارنة مع اللفّة السابقة.

صرخ الفنلندي غاضبًا عبر اللاسلطي للتعبير عن استيائه من عدم الالتزام مبكّرًا باستراتيجيّة التوقّفين، لكنّ توتو وولف مدير الفريق أشاد بأدائه.

فرناندو ألونسو، ألبين ودانيال ريكاردو، مكلارين ولاندو نوريس، مكلارين

فرناندو ألونسو، ألبين ودانيال ريكاردو، مكلارين ولاندو نوريس، مكلارين

تصوير: صور موتورسبورت

4 – أداء ريكاردو وألونسو يتحسّن مع فريقَيهما الجديدين أخيرًا

في حين أنّ بيريز وساينز تأقلما أبكر قليلًا مع فريقَيهما الجديدين لموسم 2021، فإنّ الأمر ذاته لم ينطبق على فرناندو ألونسو ودانيال ريكاردو.

قدّم كلٌ منهما مستوى المعارك الذي يُعرفه به في البطولة، كما حقّقا نقاطًا ثمينة لفريقيهما ألبين ومكلارين على التوالي.

إذ يُعدّ مركز ريكاردو السادس مدهشًا بالنظر إلى توقّفه المبكّر للغاية، في الوقت الذي تمتّع فيه زميله لاندو نوريس بالاستراتيجيّة الأفضل في صفوف مكلارين.

لكنّه قدّم في طريقه تجاوزات مثيرة على ألونسو ولوكلير في الفترة الافتتاحيّة الأولى وقال لاحقًا حيال محادثاته اللاسلكيّة: "عندما أبدأ بالحديث بشكلٍ حماسي على اللاسلكي فإنّ تلك علامة على استمتاعي على المسار!"، وقال الأسترالي كذلك لمهندسه بعد عبوره خطّ النهاية: "لقد استمتعت اليوم".

في المقابل حلّ ألونسو ثامنًا وتُعدّ تلك نتيجة جيّدة بالنظر إلى ضعف أداء ألبين على حلبة بول ريكار يوم السباق. تفوّق بطل العالم مرّتين على زميله إستيبان أوكون طوال عطلة نهاية الأسبوع.

تُعدّ تلك علامة جيّدة لكليهما بالتوجّه إلى جولتَي النمسا المتتاليتين.

شارل لوكلير، فيراري

شارل لوكلير، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

5 – لفيراري نقطة ضعف كبيرة قد لا تتمكّن من حلّها

بعد الأداء اللافت في موناكو وباكو، عادت فيراري إلى مستواها الطبيعي في بول ريكار، وخسرت قدرًا هامًا من النقاط ضمن معركتها مع مكلارين على المركز الثالث في بطولة الصانعين.

قدّم ساينز أداءً باهرًا طوال عطلة نهاية الأسبوع وتمكّن من التأهّل خامسًا بل والضغط على بيريز في المراحل الأولى من السباق. لكنّ وتيرته بدأت بالانهيار مع بداية الفترة الثانية من سباقه بسبب معاناته من تآكل الإطارات الأماميّة.

تراجع الإسباني خلف كلٍ من نوريس، وريكاردو، وبيير غاسلي، وألونسو، وسيباستيان فيتيل ولانس سترول ما تركه في المركز الـ 11 عند خطّ النهاية، وأشار لاحقًا إلى أنّ فيراري عانت من ضعف مستوى تآكل السيارات الأخرى. حاولت فيراري نقل لوكلير إلى استراتيجيّة التوقّفين، لكنّ الأعلام الزرقاء منعته من تحقيق تقدّم كافٍ ليكتفي بالمركز الـ 16.

توقّعت فيراري أن يعود أداؤها إلى المستوى الطبيعي في فرنسا، لكن ليس إلى هذه الدرجة. اعتقد الفريق أنّه حلّ مشكلة تراجع الأداء بين التصفيات والسباق في إسبانيا، لكن يبدو أنّ ذلك لم يحدث.

تُعدّ حلبة بول ريكار قاسية على الإطارات الأماميّة، ما يعني أنّ تلك المشكلة قد لا تكون بذلك السوء على الحلبات الأخرى. لكنّ ماتيا بينوتو قبل بعد السباق أنّها ليست بالمشكلة التي يُمكن حلّها سريعًا هذا العام.

إذ قال: "قد نُحسّن الوضع قليلًا لكن لحلّه فأعتقد بأنّ علينا إجراء تغييرات في بعض الأجزاء مثل الهياكل المعدنيّة للإطارات وهو ما لا أعتقد بأنّه ممكن وفق القوانين الحاليّة. من المهمّ أكثر بالنسبة إلينا أن نحاول فهم المشكلة ونعمل على حلّها للعام المقبل".

جورج راسل، ويليامز

جورج راسل، ويليامز

تصوير: صور موتورسبورت

6 – سباق راسل الخلفي كان من بين أفضل سباقاته

وسط كلّ الضجّة المحيطة بمستقبل جورج راسل وإمكانيّة انتقاله إلى مرسيدس العام المقبل، حافظ البريطاني الشاب على تركيزه على عمله الحالي في ويليامز.

قدّم أداءً مثيرًا يوم الأحد ضمن ما وصفه "أفضل سباقٍ له على الإطلاق مع ويليامز" ليحلّ في المركز الـ 12 وبشكلٍ أكثر أهميّة يدفع فريقه أمام هاس في ترتيب بطولة الصانعين.

من المرجّح أنّ أغلب المتابعين لم ينتبهوا لسباق راسل وتقدّمه المثير كون التغطية التلفزيّة لم تُعطه حقّه. عانى في البداية لوضع إطاراته في مجال العمل المناسب في لفّة التحمية، لكنّه توصّل إلى نسقٍ جيّد مع تقدّم السباق.

ومن ثمّ عرف سباقه نقلة نوعيّة مع انتقاله إلى إطارات "هارد" وتمكّن من الإبقاء عليها في وضعٍ جيّد ليتجاوز يوكي تسونودا في المراحل الأخيرة. قال يوست كابيتو المدير التنفيذي لويليامز في وقتٍ سابقٍ من عطلة نهاية الأسبوع أنّه غير قلقٍ من إمكانيّة تشتّت تركيز راسل بكلّ تلك الأحاديث حول مستقبله، وشاهدنا أنّ البريطاني حافظ على تركيزه الكامل بالفعل.

لويس هاميلتون، مرسيدس وفالتيري بوتاس، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس وفالتيري بوتاس، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

7 – مبادلة هيكلَي مرسيدس لم يكن لها أيّ وقع

انطلقت نظريات المؤامرة عديمة الأسس منذ مُبادلة مرسيدس لهيكلَي سيارتَي سائقيها بالوصول إلى فرنسا، وخفتت تلك النظريات بالتوجّه إلى التصفيات عندما وصفها هاميلتون بـ "الخرافات".

لكن لو أردنا دليلًا آخر فإنّ تلك المُبادلة لم تُؤثّر مطلقًا على أدائهما خاصة في السباق. تمتّع هاميلتون بفرصة حقيقيّة للفوز بالسباق، وكان من الواضح أنّه غير متأخّرٍ عن زميله.

تميل تغطية الفورمولا واحد إلى هذا النوع من الدراما، خاصة بين سائقَي الفريق الواحد، لكنّ هذه كانت مجرّد قصّة عديمة الأسس ويُمكن الآن إخمادها بالكامل.

سيباستيان فيتيل، أستون مارتن

سيباستيان فيتيل، أستون مارتن

تصوير: صور موتورسبورت

8 – جدال حول قانون العلم الأحمر في التصفيات

رُفع العلم الأحمر في التصفيات للجولة الثالثة على التوالي ليضع حدًا مبكّرًا لقسمٍ من الأقسام، وهو ما زاد من حجم الجدل حيال التباحث في إضافة قانون بأسلوب سلسلة الإندي كار في المستقبل.

في حين أنّ العلم الأحمر رُفع في نهاية القسم الثالث في كلٍ من موناكو وباكو، فإنّه جاء في القسم الأوّل في بول ريكار هذه المرّة إثر حادث ميك شوماخر. كلّف ذلك السائقين لفّاتهم الأخيرة وكان ذلك مكلفًا للغاية بالنسبة لسترول الذي لم يُسجّل أيّ زمن واضطرّ للانطلاق من المركز الـ 19، في حين أفاد ذلك شوماخر وسمح له بالعبور إلى القسم الثاني للمرّة الأولى في مسيرته في الفورمولا واحد.

كان خطأً عفويًا من شوماخر، لكنّه طرح مجدّدًا مسألة البحث عن قانوني يجعل هكذا أخطاء مكلفة أكثر.

أكّد مايكل ماسي مدير سباقات الفورمولا واحد بالفعل أنّ الفورمولا واحد ستنظر في ذلك ضمن مراجعة أوسع لما تفعله البطولات الأخرى. أظهرت هذه الجولات الثلاث المتتالية أنّ هكذا حوادث ليست بالأمر النادر.

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

9 – يُمكن لبول ريكار تقديم سباقات فورمولا واحد قويّة

رحّب الجميع بالمفاجأة السارة التي قدّمها سباق بول ريكار، وذلك على إثر النسختين الماضيتين الباليتين.

لو نظرنا إلى منصّات التواصل الاجتماعي قبل السباق، فإنّ الجميع كان يتحدّث عن أيّ لفّة سيغطّ فيها في نعاسٍ عميق بسبب السباق المملّ.

لكنّ السباق الأحد كان جيّدًا بكلّ المقاييس وقدّم إثارة عالية عندما تكون لديك سيارات متقاربة الأداء. حتّى لو لم يتوقّف فيرشتابن لمرّة ثانية خلال السباق لبقينا حابسينا أنفاسنا لرؤية إن كان بوسعه الإبقاء على سيارة مرسيدس خلفه.

ساعدت مستويات تآكل الإطارات على زيادة الإثارة، لكن كانت عطلة نهاية الأسبوع جيّدة في بول ريكار وقلّلت من حدّة الانتقادات التي تلقّتها الحلبة.

ماريو إيزولا، المسؤول عن برنامج الفورمولا واحد في بيريللي، وكريستيان هورنر، مدير فريق ريد بُل

ماريو إيزولا، المسؤول عن برنامج الفورمولا واحد في بيريللي، وكريستيان هورنر، مدير فريق ريد بُل

تصوير: صور موتورسبورت

10 – لم تحصل الفرق على جميع الأجوبة حيال انفجارات إطارات بيريللي

مثّلت مسألة ضغط الإطارات موضوعًا حارقًا بالتوجّه إلى عطلة نهاية أسبوع بول ريكار إثر مشاكل الإطارات في باكو. لكنّ الفرق غادرت الأراضي الفرنسيّة وهي لا تزال تفتقد لبعض الأجوبة التي أرادتها بشدّة.

أصدرت بيريللي، وريد بُل وأستون مارتن "بيانات صيغت بعناية" وفق ما قاله أندرياس سيدل مدير فريق مكلارين قبل عطلة نهاية الأسبوع ما صعّب معرفة من يقع عليه اللوم أكثر. شرحت بيريللي لاحقًا أنّ الفرق شغذلت إطاراتها بضغطٍ أقلّ من المتوقّع في باكو ما تسبّب في الانفجارَين، لكنّها شدّدت على أنّ أيّ أحدٍ لم يخرق القوانين.

كما تكرّرت ذات الأحاديث خلال اجتماع السائقين مساء الجمعة، ويُتفهّم أنّه كان هناك انقسام بينهم تفاعلًا ما تمّ التوصّل إليه. لكن الفرق لا تزال بعيدة عن الحصول على صورة كاملة لما تسبّب تحديدًا في الانفجارات.

"ما هو مخيّبٌ بالنسبة إلينا هو عدم وجود المزيد من الشفافيّة حيال ما حدث، كون هذه مسألة حرجة على صعيد السلامة" قال سيدل، وأضاف: "عادة ما كانت هناك شفافيّة حيال ما حدث في حالات مشابهة في الماضي، لكنّ ذلك لم يحدث بعد حتّى الآن مع الفرق".

تمّ رفع مستويات الضغط في بول ريكار – حيث يُعدّ ذلك أمرًا معهودًا بعد هكذا انفجارات – وهو ما حال دون تواصل المشاكل. لكنّ المسألة برمّتها طرحت العديد من نقاط الاستفهام وهو ما يُعدّ غريبًا بالنظر إلى أنّها مسألة متعلّقة بالسلامة وليس بالأداء.

أندرياس سيدل، مدير فريق مكلارين

أندرياس سيدل، مدير فريق مكلارين

تصوير: صور موتورسبورت

المشاركات
التعليقات
مرسيدس: ما زلنا قادرين على إيقاف زحف ريد بُل نحو لقب الفورمولا واحد

المقال السابق

مرسيدس: ما زلنا قادرين على إيقاف زحف ريد بُل نحو لقب الفورمولا واحد

المقال التالي

مرسيدس "عاجزة" عن معرفة كيفيّة تبخّر 0.5 ثانية لصالح فيرشتابن

مرسيدس "عاجزة" عن معرفة كيفيّة تبخّر 0.5 ثانية لصالح فيرشتابن
تحميل التعليقات