طاقمٌ من فريق مرسيدس ينجو من عملية سطو مُسلح في البرازيل

تمكّنت مجموعة من أعضاء فريق مرسيدس في الفورمولا واحد من الهروب بدون إصابة عقب عمليّة سطو مسلح تعرّضوا لها خارج حلبة إنترلاغوس مساء أمسٍ الجمعة.

كشف سائق الفريق لويس هاميلتون أنّه قد تمّ إطلاق أعيرة نارية بعدما اقترب لصٌّ من حافلة صغيرة للفريق كانت تغادر الحلبة بعد أوّل يوم من مجريات جائزة البرازيل الكبرى.

وقام بطل العالم بنشر تغريدة على منصّة توتير قال فيها: "واجه بعض أعضاء فريقي عمليّة سطو مسلح مساء أمس وهم يغادرون الحلبة في البرازيل. إذ تمّ إطلاق أعيرة نارية وتصويب سلاح ناري إلى رأس أحدهم".

وأضاف: "من المزعج للغاية سماع هذا الأمر. رجاءً صلّوا لأجل أعضاء فريقي الذين جاءوا إلى هنا اليوم كمحترفين حتى ولو كانوا خائفين. هذا أمرٌ يحدث كلّ عامٍ هنا. إذ أنّ الفورمولا واحد والفرق بحاجةٍ إلى فعل المزيد حيال ذلك، فلا أعذار لعدم اتّخاذ أيّ إجراء".

من جهتها أكّدت مرسيدس أنّ أشياء ثمينة تمّت سرقتها خلال تلك الحادثة، لكنّ الجميع هربوا "آمنين من دون إصابات".

جديرٌ بالذكر أنّ أعضاءً من فريق ويليامز إلى جانب مسؤولين من الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" كانوا كذلك ضمن قافلة السيارات التي تمّ استهدافها من قِبَل السارقين بالقرب من الحلبة، بيد أنّهم تمكّنوا من الهرب عندما تغيّرت إشارات المرور، ما سمح لهم بالمُضي قدمًا.

يُذكر كذلك أنّه في العام 2010، تعرّض جنسون باتون لمحاولة لسرقة سيارته بينما كان يغادر الحلبة، لكنّه نجا من دون إصابة.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة البرازيل الكبرى
حلبة انترلاغوس
نوع المقالة أخبار عاجلة