ضرر سيارة هاميلتون كلّفه 30 نقطة من ارتكازيّتها في النمسا

كشف توتو وولف مدير فريق مرسيدس أنّ الضرر الذي لحق بسيارة لويس هاميلتون كلّفه حوالي 30 نقطة من ارتكازيّتها، وهو ما تسبّب في تراجعه إلى المركز الرابع في سباق النمسا.

ضرر سيارة هاميلتون كلّفه 30 نقطة من ارتكازيّتها في النمسا

تقدّم هاميلتون إلى المركز الثاني في الفترة الافتتاحيّة من السباق بعد انطلاقه رابعًا، وتواجد أمام زميله فالتيري بوتاس ولاندو نوريس سائق مكلارين عند الانتقال إلى إطارات "هارد".

لكنّ مرسيدس أعلمته سريعًا إثر ذلك بأنّ ضررًا لحق بالقسم الخلفيّ الأيسر من سيارته مكلّفًا إيّاه بعض الارتكازيّة. وتسبّب ذلك في تراجع أزمنة هاميلتون ما سمح لبوتاس ونوريس باللحاق به، ونجح بوتاس في تجاوزه قبل أن يتبعه نوريس في اللفّة التالية مع بقاء 20 لفّة على النهاية.

وأجرى البريطاني توقّفًا ثانيًا قام معه الفريق بتعديل توازن السيارة، لكنّه لم يكن قادرًا على الاقتصار من نوريس وعبر خطّ النهاية خلفه بـ 26 ثانية.

اقرأ أيضاً:

وبحديثه بعد السباق، كشف وولف مدير فريق مرسيدس أنّ الاشتباه الأوّلي أشار إلى خسارة سيارة البريطاني لـ 30 نقطة ارتكازيّة، وهي خسارة ضخمة على صعيد الأداء.

وقال النمساوي: "أظهرت حساباتنا خسارة حوالَي 30 نقطة ارتكازيّة، لكنّه ليس رقمًا مؤكّدًا بعدز لكن هناك خسارة كبيرة في الأداء وذلك يعني ضغطه على الإطارات بطريقة لم تكن لتُوصله إلى خطّ النهاية".

وأكمل: "لذا أردنا تقييم ما كان عليه أداؤه حقًا بعد الضرر، وإن كان من الممكن أن يتمكّن فالتيري من حمايته في مواجهة لاندو، لكنّ ذلك لم يكن ممكنًا".

وأردف: "كما أنّه كان عادلًا تجاه فالتيري لخوض سباقه الخاصة، وحينها قرّرنا مبادلة مركزيهما بعد أن أدركنا إمكانيّة خسارتنا للمركز الثالث لصالح مكلارين".

وعندما سُئل عن قيمة زمن اللفّة الذي تسبّب به الضرر، شعر وولف أنّه من الصعب للغاية تحديد ذلك.

وقال في هذا الصدد: "كان ذلك تخميننا الأوّل بناءً على ما نشاهده على أنظمة الاستشعار. من الصعب ترجمة ذلك إلى أزمنة".

وقال هاميلتون بعد السباق أنّه لم يكن متأكّدًا من أين أتى الضرر، لكنّ مرسيدس تعتقد بأنّ ذلك وقع عند المنعطف الأخير أين كان هاميلتون يعبر بشكلٍ متواتر على الحفف الجانبيّة.

وقال وولف: "أعتقد بأنّ الضرر وقع عند اللفّة الـ 30 تقريبًا بالخروج من المنعطف العاشر عند الحفف العدائيّة. لم نرَ خطأً قياديًا. كان مجرّد حملٍ متزايد ونحتاج لتحليل سبب ذلك".

وبات هاميلتون متأخّرًا الآن بـ 32 نقطة عن فيرشتابن في بطولة السائقين إثر تحقيق ماكس فيرشتابن انتصاره الثالث على التوالي.

وقال وولف: "بالطبع خسارة كلّ نقطة تمثّل ضربة موجعة، خسر ستّ نقاط بالمقارنة مع لو حلّ ثانيًا؟ زد على ذلك كلّ هذا الزخم الذي يسير في الاتّجاه المعاكس".

وأكمل: "لكنّ المعركة لم تنتهِ. يتأخّر بـ 32 نقطة عن ماكس، ذلك مجرّد انسحابٍ من سباق، لا يزال ضمن دائرة المنافسة".

وأردف: "لو نظرنا إلى سباق باكو والسباقات الأخرى فإنّنا نحتاج لرفع أدائنا والتقليل من الأخطاء ومواصلة فهم السيارة بشكلٍ أفضل. لا نزال ضمن دائرة المنافسة".

المشاركات
التعليقات
نوريس محبط بعد حصوله على عقوبة لدفاعه ضدّ حركة بيريز "الغبية"
المقال السابق

نوريس محبط بعد حصوله على عقوبة لدفاعه ضدّ حركة بيريز "الغبية"

المقال التالي

نوريس: من الغباء الحصول على نقاط جزاء من حوادث عادية

نوريس: من الغباء الحصول على نقاط جزاء من حوادث عادية
تحميل التعليقات