"شعورٌ غريب" اعترى راسل عندما علم بعودته إلى ويليامز

قال جورج راسل أنّه واجه "شعورًا غريبًا" عندما علم بأنّه لن يتسابق لصالح مرسيدس ضمن جائزة أبوظبي الكبرى يوم الخميس قبل عودته إلى ويليامز.

"شعورٌ غريب" اعترى راسل عندما علم بعودته إلى ويليامز

تسابق راسل لصالح مرسيدس في جائزة الصخير الكبرى بعد إصابة بطل العالم لويس هاميلتون بفيروس كورونا، وكان قريبًا من تحقيق انتصاره الأوّل في الفورمولا واحد قبل أن يحلّ تاسعًا في النهاية.

ومع انتظار مرسيدس لمعرفة إن كان هاميلتون سيعود إلى التسابق في أبوظبي، شارك راسل في الأنشطة الإعلاميّة مع الفريق يوم الخميس، قبل أن يتمّ تأكيد عودته إلى ويليامز في وقتٍ متأخّرٍ من ذلك اليوم.

وقال راسل: "كان شعورًا غريبًا لأكون صادقًا معكم".

وأضاف: "أردت قبل سباق البحرين الثاني أن أتواجد لأسبوعين في السيارة، فقط لأنّني كنت أتوقّع أن أتعلّم كلّ ما أحتاجه في البحرين كي أتوجّه للسباق التالي من دون أعذار".

وأردف: "بالنظر إلى أنّ سباق البحرين سار على نحوٍ جيّدٍ جدًا من ناحية الأداء، كان جزءٌ منّي سعيدًا بعطلة نهاية الأسبوع، ومن الواضح أنّني أردت الفوز وكنت لأحظى بفرصة رائعة نهاية هذا الأسبوع".

وأكمل: "بالرغم من ذلك منحني هؤلاء الشباب في ويليامز فرصة رائعة، وعملوا بجهدٍ لصالحي على مدار العامين الماضيين".

ثمّ تابع: "واجبي هو إنهاء الموسم بشكلٍ جيّد وذلك ما سأفعله هنا".

وقال صاحب الـ 22 عامًا أنّ قيادة سيارة ويليامز كانت مختلفة جدًا بعد ما اختبره في مرسيدس.

وقال: "لا شيء تُخفيه الأزمنة، ذلك واضح. مرسيدس هي المعيار. كنت محظوظًا بما فيه الكفاية للتسابق معها الأسبوع الماضي ومعرفة ما نحتاج لفعله لدفع سيارتنا إلى الأمام".

وأكمل: "كان من الجيّد تعلّم ذلك، حيث حصلت على مقارنة متتابعة في غضون خمسة أيّام وذلك رائع".

ويأمل البريطاني أن يتمكّن من تحقيق المزيد من النقاط هذه المرّة على متن سيارة ويليامز.

المشاركات
التعليقات
رايكونن: لا شيء مخيف في حريق التجارب الحرّة الثانية

المقال السابق

رايكونن: لا شيء مخيف في حريق التجارب الحرّة الثانية

المقال التالي

وولف: بوتاس يتلقّى "دعمًا غير مشروط" من الجميع في مرسيدس

وولف: بوتاس يتلقّى "دعمًا غير مشروط" من الجميع في مرسيدس
تحميل التعليقات