سيموندز: فيراري تدعم فيتيل على حساب رايكونن

يرى بات سيموندز المدير التقني لبطولة العالم للفورمولا واحد أنّ فيراري تُركّز على الفوز ببطولة العالم للسائقين عبر سيباستيان فيتيل، مشيرًا إلى الاستراتيجيّة التي اعتمدها الفريق مع كيمي رايكونن في جائزة الصين الكبرى.

أبقى الفريق على رايكونن على الحلبة لفترة طويلة ضمن محاولة لمساعدة زميله على الفوز بالسباق، وهي خطوة سبق للحظيرة الإيطاليّة استخدامها في مناسبات سابقة.

وقال سيموندز المدير التقني السابق في بينيتون ورينو وويليامز بأنّ هذه الاستراتيجيّات لن تساعد فيراري على الفوز بلقب بطولة الصانعين، بالرغم من أنّه بشكلٍ مثيرٍ للسخرية فإنّ دخول سيارة الأمان والحوادث الأخرى في شانغهاي ساعدت رايكونن على الحلول ثالثًا في الوقت الذي اكتفى فيه فيتيل بالمركز الثامن.

"أعتقد بأنّهم بحاجة لاتّخاذ قرارهم بشأن كيفيّة تسابقهم" قال سيموندز ضمن مقابلة مع الموقع الرسمي للبطولة، وأضاف: "أعتقد بأنّ طريقة استخدامهم لرايكونن في الصين كانت مؤسفة – تركوه على الحلبة لفترة طويلة في محاولة لإبطاء السيارات الأخرى".

وأردف: "لكنّ ذلك لم يُفلح لأكون صادقًا. باقتراب منافسيه منه فإنّ إطاراته كانت مهترئة وكان بوسعهم تجاوزه بسهولة، لهذا السبب لم يكن ذلك قرارًا استراتيجيًا رائعًا".

وأكمل: "لا أعتقد بأنّ تلك هي الطريقة التي ستمنحك بطولة الصانعين. من الواضح بأنّهم يعتقدون بأنّ بطولة السائقين أكثر أهميّة، وقد اتّخذوا قرارهم بالمنحى الذي ستسير وفقه الأمور".

وقال سيموندز بأنّ فيراري كانت سريعة بشكلٍ ثابت ويعتقد بأنّ الفريق يتواجد في أفضل وضعٍ ممكنٍ منذ انطلاق حقبة المحرّكات الهجينة.

"أعتقد أنّنا أملنا خلال التجارب الشتويّة أن تكون فيراري أقرب إلى مرسيدس، لكنّنا شعرنا أنّ مرسيدس تتمتّع بالمزيد في جعبتها" قال سيموندز.

وتابع: "لكنّ السباقات الأولى لم تُظهر ذلك في الحقيقة. تمتّعت فيراري بأداء ثابت".

وأردف: "لديها أداءٌ معقولٌ في التجارب التأهيليّة ووتيرة سباق جيّدةٌ جدًا. تبدو أكثر قوّة من أيّ وقتٍ مضى وأعتقد بأنّ لديها كلّ فرصة للحصول على موسمٍ جيّد".

كما يعتقد سيموندز بأنّ المنافسة الأكثر قوّة قد سلّطت الضوء على نقاط ضعف مرسيدس طويلة الأمد على صعيد إدارة الإطارات.

وأشار البريطاني إلى أنّ ذلك كان ظاهرًا خلال الفترة الأخيرة من حقبة محرّكات "في8" قبل أن تختفي لفترة نتيجة الأداء العام لحزم مرسيدس منذ تقديم وحدات الطاقة الجديدة في 2014.

وقال بخصوص ذلك: "في حال نظرتم إلى التاريخ الحديث لمرسيدس، فإنّها لم تتمكّن مطلقًا من حلّ مشاكل إدارة الإطارات".

وأضاف: "شاهدنا ذلك مرارًا خلال الفترة التي سبقت المحرّكات الهجينة عندما لم يكن الفريق يتمتّع بأفضليّة الطاقة الحاليّة. حينها إن لم يتمكّن من وضع الإطارات في المجال المناسب فإنّه لا يحظى بسباقات جيّدة".

وتابع: "أعتقد أنّ تلك النقاط قد تمّت تغطيتها بين 2014 و2016 نتيجة أفضليّة الطاقة الكبيرة".

وأردف: "لكن بدأنا العام الماضي بسماع السيارة تُوصف بصعبة المراس. لماذا كلّ ذلك؟ برأيي فإنّ فارق الأداء الذي تحصل عليه من عطلة نهاية أسبوع إلى أخرى لا يُمكن تفسيره بالجوانب الانسيابيّة أو ديناميكيّة السيارة أو أيّ شيء من ذاك القبيل".

وأكمل: "بالنسبة لإعدادات الهيكل والانسيابيّة فإنّ تصحيح إعداداتك يعني حصولك على عُشرٍ من الثانية تقريبًا بين يوم الجمعة والتجارب التأهيليّة يوم السبت".

وواصل شرحه بالقول: "لكن عندما يكون هناك تقلّبٌ كبير وتصبح غير تنافسيٍ بشكلٍ مفاجئ فإنّ ذلك يعود للإطارات. وفي حال كان الأمر متعلّقًا بالإطارات فذلك يعني عدم استخدامها بشكلٍ جيّد وعدم إيصالها إلى مجال الحرارة المثالي".

كما أشار سيموندز إلى الاستراتيجيّة كنقطة ضعفٍ في الفريق المتمركز في براكلي بعد أن كشفها منافسوه.

وقال في هذا الصدد: "عانوا أيضاً من المتاعب من الناحية الاستراتيجيّة. عندما تكون لديك سيارة سريعة وتتحكّم في السباق فإنّ الاستراتيجيّة تسير لصالحك".

وأضاف: "لكن شاهدنا مؤخّرًا في حالة مرسيدس، لن أقول بعض القرارات الخاطئة، لكنّني سأقول بعض القرارات غير المثاليّة. أعتقد بأنّ ذلك قد يعود إلى وجود بعض القرارات غير المثاليّة في السابق، لكنّ أفضليّة الأداء الكبيرة لم تكن تُظهر ذلك".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين كيمي رايكونن , سيباستيان فيتيل
قائمة الفرق فيراري
نوع المقالة أخبار عاجلة