سيارة أمان الفورمولا واحد قد تُصبح ذاتيّة القيادة في المستقبل

كشف الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" أنّ سيارة الأمان الخاصة ببطولة العالم للفورمولا واحد قد تُصبح ذاتيّة القيادة في المستقبل كجزء من محاولة الاتّحاد للترويج لتكنولوجيا القيادة الذاتيّة.

في حين أنّ الهيئة الحاكمة عازمة على ضمان بقاء السائقين المكوّن الأساسي للفورمولا واحد، إلّا أنّ البعض يعتقد أنّها تُفكّر في استعراض تكنولوجيا القيادة الذاتيّة عبر بعض المكوّنات الأخرى لعطلة نهاية أسبوع الجائزة الكبرى.

وفي حوارٍ حصري مع موقعنا "موتورسبورت.كوم"، اقترح مارسين بودكوفسكي رئيس القسم التقني في الفورمولا واحد أنّ سيارة الأمان ذاتيّة القيادة ستكون طريقة جيّدة لعرض التكنولوجيا المتقدّمة من دون التأثير على العرض.

وعندما سُئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" حيال تأثير السيارات ذاتيّة القيادة على الفورمولا واحد، قال بودكوفسكي: "دعوني أقدّم لكم مثالًا، لكنّه ليس الوحيد، تحدّثنا حول اعتماد سيارة أمان من دون سائق".

وأضاف: "ستُروّج تكنولوجيا تحيط بها بعض الشكوك، وقد تُظهر أنّها تعمل بشكلٍ جيّد".

وأردف: "لن يكون سائق سيارة الأمان ضروريًا، إذ أنّ التحكّم سيعود لأجهزة الحاسوب. لكن علينا أن نعي عامل الجذب في سيارات الفورمولا واحد من دون سائقين: سيحبّ المهندسون ذلك لكن ليس المشجّعين".

فكرة روبوريس

بالرغم من أنّ بودكوفسكي شكّك في اهتمام المشجّعين بفورمولا واحد من دون سائقين، إلّا أنّه يعتقد أنّ بعض السلاسل الأخرى مثل روبوريس سيكون لها دورٌ لتلعبه في الترويج لتطوير السيارات ذاتيّة القيادة.

وقال حيال ذلك: "أعتبر روبوريس مثيرة للاهتمام، إذ أنّها تدفع الأمور نحو وجهة واحدة. لكن هل ستجذب فكرة فورمولا واحد من دون سائقين اهتمام ملايين المشجّعين حول العالم؟ أشكّ في ذلك صدقًا".

وأضاف: "لكنّ استخدام منصّة رياضة السيارات للترويج للتكنولوجيا الجديدة للعلن – مثل سيارة أمان من دون سائق أو أحداث مثل روبوريس – يُمكن أن تُمثّل خيارًا رائعًا لاكتشاف الإمكانيّات التي تُوفّرها الحلول الجديدة".

الخطّة الأساسيّة

يُمكن تبرير رؤية بودكوفسكي للسيارات ذاتيّة القيادة في الفورمولا واحد نتيجة سبب تعاقد "فيا" معه، إذ بعد مواسم قضاها في العمل مع مكلارين وفيراري، تمّت الاستعانة ببودكوفسي للمساعدة على صياغة خطط لملاءمة الرياضة مع التكنولوجيا المستقبليّة.

وقال حيال ذلك: "بدأت «فيا» بمشروع حول السيارات ذاتيّة القيادة المتّصلة ببعضها، وأرادت فهم كيفيّة عرضها أمام كلّ هذه التكنولوجيا الأخرى".

وأضاف: "تمحورت الفكرة حول فهم ما سيتغيّر عند اعتماد القيادة الذاتيّة في عالم صناعة السيارات وما هي التأثيرات التي ستنتج عنها على صعيد الاتّحادات الوطنيّة".

وأكمل: "كما كانت هناك تعقيدات بخصوص تحديد نموذج العمل، من دون ذكر كيفيّة استخدام التكنولوجيا الجديدة في رياضة السيارات لترويجها، إذ أنّها حلولٌ ستغيّر عالم السيارات والسلامة بالكامل".

واختتم حديثه بالقول: "سيكون للقيادة الذاتيّة تأثيرٌ كبيرٌ على السلامة ونعلم مدى انخراط «فيا» وجان تود في حملة خطوات من أجل سلامة الطرقات".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة