سميدلي: سيارة ويليامز الجديدة "أكثر تطورًا" من أيّ وقت مضى

صرّح روب سميدلي بأن سيارة ويليامز الجديدة "أف-دبليو -38" تضمّ تعديلات انسيابية كبيرة بالمقارنة مع سيارة الموسم السابق، مع إبقائها على نفس مفهوم السيارة السابقة.

يرى رئيس الأداء في الفريق البريطاني بأن السيارة قد حصلت على أكبر تطوير شهده حتى الآن خلال الفترة ما بين موسمين، مع ثبات القوانين المطبقة من قبل الاتحاد الدولي للسيارات "فيا".

كما أكد كذلك بأن إطلاق السيارة الجديدة سيكون خلال أول أيام التجارب الشتوية على حلبة برشلونة الإسبانية بتاريخ 22 فبراير/شباط القادم.

وفي تصريح له خلال معرض أوتوسبورت الدولي قال: "إنها نسخة مطورة من تصميم سيارة «أف-دبليو-37»".

وأكمل: "ستلاحظون بعض التطويرات المثيرة للاهتمام في الجناح الأمامي وتحت هيكل السيارة".

وأضاف: "كما ستلاحظون أيضًا بعض التطويرات المثيرة التي أضفناها للجزء الخلفي من السيارة".

وتابع: "قام المهندسون في نفق الهواء بعمل مذهل، ونحن جدّ سعداء بذلك. لقد وجدنا سُبُلاً وطرقًا جديدة لتطوير السيارة، ونحن نجني ثمار ذلك في الوقت الحالي".

واستدرك: "تعتبر السيارة نسخة مطورة، لكنني وطوال مسيرتي في الفورمولا واحد لم أشهد تطورًا بهذا الحجم في ظلّ ثبات القوانين".

الأداء في الأجواء الماطرة

صرّح سميدلي أيضًا بأن العمل لا يزال مستمرًا لتحسين أداء السيارة في الأجواء الماطرة وعلى الحلبات البطيئة أيضًا، وأن الفريق عازم على التخلص من كامل نقاط الضعف هذا الموسم.

إذ قال: "هذه مسؤوليتي الآن: فهم أسباب ضعف السيارة في نقاطٍ محدّدة. أعتقد أنه إذا ألقينا نظرة على سيارة الموسم الماضي، وعلى جزء من أدائها خلال موسم 2014 سنجد أنها كانت مستقرة بفضل قوة وحدة الطاقة، بعدها عانت السيارة بعض الشيء في المنعطفات البطيئة، وفي الظروف الماطرة أيضًا".

وأكمل: "لدينا في فريق ويليامز عادة جيدة، بحيث نجلس ونعترف بمشاكلنا؛ انطلاقًا من ذلك نحاول حلها بشكلٍ علميّ قدر المستطاع، ونحاول فهم المشكلة على مستوى الأساسيات الهندسية، حينها فقط نبحث عن حلول للمشكلة".

وأكمل: "دائمًا ما تكون هذه الحلول على شكل تطبيق هندسي أو تقني، هذا الحل قدّ يكون قصيرًا، متوسطًا أو طويل المدى".

وتابع: "ركزنا في الموسم الماضي على الحلول قصيرة المدى بشكل كبير، ما الذي نستطيع القيام به لتحسين الأداء في الأجواء الماطرة؟ يكمن الحلّ في كيفية ضبط السيارة، فذلك متعلق بطريقة استخدام الإطارات".

وأضاف: "إحدى التوجيهات التي أشار إليها بات سيموندز هي ألا تخيفنا أيّة حلبة بعد الآن، مثل موناكو أوسنغافورة. وألا نتراجع إلى المركز الخامس أو السادس في حالة تساقط الأمطار ونحن في الصدارة كما حصل معنا في سيلفرستون".

وتابع: "لذلك كان هذا الهدف الصريحٍ والواضح، واعتمادًا على ذلك قمنا بوضع مجموعة عمل. الأمر ليس بالسهل، لكننا نعمل على ذلك".

وعن سؤاله حول إمكانية منافسة فريق ويليامز على بطولة العالم أجاب سميدلي: "هذا أمرٌ صعب جدًا في موسم 2016، أعتقد أن طموحنا لم يتغير منذ 2013 وبداية موسم 2014 ألا وهو الاستمرار في بناء فريق قوّي".

وأضاف: "أعتقد أننا قدمنا موسمًا جيدًا في 2014، وكذلك الأمر العام الماضي، وهذا يدل على الثبات الذي نمتلكه، نحن نتقدم إلى الأمام، وأعتقد أنه يجب علينا الاستمرار في عملية التطوير".

واختتم حديثه قائلاً: "الأمر صعبٌ بشكل لا يصدق، فالفوز بالسباقات في عالم الفورمولا واحد ليس بالأمر الهيّن، خاصة مع ارتفاع مستوى التنافس الحالي. إلا أننا سنواصل الضغط للأمام".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق ويليامز
نوع المقالة أخبار عاجلة