ستيوارت: لو كان فيرشتابن يسابق في أيامنا لفارق الحياة

قال السير جاكي ستيوارت بطل العالم ثلاث مرات في الفورمولا واحد خلال ستينات وسبعينات القرن الماضي، أن ماكس فيرشتابن كان ليفارق الحياة حينها لو كان يقود بنفس الطريقة التي يقود بها اليوم.

ستيوارت: لو كان فيرشتابن يسابق في أيامنا لفارق الحياة

يشتهر الهولندي الشاب بأسلوب قيادته العدائي للغاية على المسار، إذ نادراً ما يُفسح المجال لمنافسيه حتى لو اضطر الأمر إلى التعرض لحادثة.

وهذا ما أكسبه سمعةً خاصة به داخل الحلبة، حيث تعمّد لويس هاميلتون سائق مرسيدس تحاشي الاقتراب منه في عدة مناسبات، وفي المرة التي لم يفعل ذلك، انتهى بهما المطاف بحادثة في سباق سيلفرستون، انسحب على إثرها فيرشتابن بينما شقَ البريطانيّ طريقه ليحرز الفوز.

كما أن الفورمولا واحد كانت تمتلك سمعة سيئة فيما يتعلق بمستويات الخطورة التي يتعرض لها السائقون، ولعل أشهر الحوادث المميتة كانت تلك التي أودت بحياة النجم إيرتون سينا.

تلك الحادثة غيّرت وجه الرياضة إلى الأبد، حيث بدأت بالتركيز الكبير على تحسين مستويات السلامة بشكل متواصل. لكن ورغم ذلك حصلت حادثة أخرى ذهب ضحيتها السائق الشاب جول بيانكي.

وبعدها قررت الفورمولا واحد اعتماد نظام حماية قمرة القيادة "الطوق"، الذي بات إلزامياً لجميع السيارات.

وهذا ما أشار إليه ستيوارت - الذي شارك في البطولة ما بين موسمي 1965 و1973 - في كلامه عن التحسّن الكبير في مستويات السلامة، ليس على صعيد السيارات وحسب، بل في تصميم الحلبات نفسها.

حيث قال "الاسكتلندي الطائر": "حسناً كانت الرياضة حينها أكثر خطورة بكثير. كانت هناك الكثير من الحلبات وليس فقط زاندفورت - التي تُشتهر بخطورتها. فقد كانت نوربورغرينغ خطرة، وكذلك جائزة بريطانيا الكبرى كانت تُعتبر خطرة بمعايير هذه الأيام".

وأكمل: "لم تكن هناك مناطق خروج آمن. كما أن وسائل مكافحة النيران لم تكن بنفس الفعالية، ولم نكن نمتلك المعدات المناسبة. علينا ألا ننسى أن السيارات قد تغيرت كذلك وباتت أكثر أماناً بكثير اليوم".

وأردف: "القمرة على سبيل المثال، باتت الآن بمثابة حُجرة نجاة للسائق. تلك الحادثة في سيلفرستون التي تعرض لها فيرشتابن هذا الموسم، لو حصلت في أيامنا نحن، لكان قد تُوفي".

وتابع: "الآن، باتت هناك تغييرات في الحلبات إضافة إلى قمرات السيارات كذلك. سباقات السيارات تغيرت بسرعة كبيرة. ما زال الوقود هو نفسه، لكن هناك تحسناً كبيراً في كفاءة الاستهلاك".

واسترسل: "هذه التغييرات نراها في الفورمولا واحد أكثر من أي مجال آخر. القدرة على حل المشاكل والصعوبات من جولة لأخرى مثيرة للإعجاب. إذ من الممكن إدخال ستة أو سبعة تعديلات على السيارة ضمن أسبوع واحد. لقد باتت صناعة جديدة ومثالاً جيداً لجميع أنواع الصناعات ومجالات العمل الأخرى".

اقرأ أيضاً:

وفيما يتعلق بالمعركة الشرسة حالياً على اللقب بين فيرشتابن وهاميلتون، أكد ستيوارت أنه وبينما يمتلك السائقان قدرة تنافسية كبيرة للغاية، لكن هاميلتون يمتلك خبرة أطول في مواجهة الموهبة الواضحة للهولندي الشاب.

فقال: "كلاهما تنافسي جداً في الواقع. لويس يمتلك خبرة أكبر لكونه متواجداً منذ فترة أطول في البطولة. لكنني أعتقد أن ماكس ومنذ بدايته، يمتلك موهبة كبيرة وطبيعية. إنه تنافسي بشكل لا يصدق لكنه يعلم تماماً كيف يقود".

وتابع: "التحكم في مثل هذه الموهبة الكبيرة أمر صعب جداً، لأنك تبالغ أحياناً في القيادة وترتكب أخطاءً. وقد اختبر مثل هذا في بداية مسيرته".

وأردف: "إن ريد بُل فريق مذهل بالنسبة له. وهو سائق جيد جداً، جداً. والده كان يقود لديّ في الفورمولا واحد. بالتالي، لديه عائلة شغوفة بالفورمولا واحد. ومن الجميل بالنسبة لي أن آتي إلى السباقات وأرى والده من حين لآخر، وكذلك أراه هو".

واستطرد: "سيكون من الرائع إن استطاع تحقيق الفوز في سباق موطنه. فذلك أمر هام بالنسبة له". 

اقرأ أيضاً:

وحين سُئِل إن كان سيُراهن على سائق للفوز بسباق زاندفورت فمن سيكون، أجاب ستيوارت: "أعتقد أنه سيكون ماكس".

وأكمل: "نظراً لأن الجماهير الغفيرة ستكون متواجدة بقوة، وهو تنافسي بطبعه. وكذلك فريقه ريد بُل".

واختتم: "لكن بالطبع، حظيت مرسيدس بالكثير من الانتصارات لفترة طويلة للغاية. سيكون من الجميل فوز البطل المحلي!".

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

المشاركات
التعليقات
بيريللي واثقة من قدرة إطاراتها على التعامل مع ميلان حلبة زاندفورت

المقال السابق

بيريللي واثقة من قدرة إطاراتها على التعامل مع ميلان حلبة زاندفورت

المقال التالي

كوبتسا يتجه للمشاركة في سباق هولندا بعد إصابة رايكونن بفيروس كورونا

كوبتسا يتجه للمشاركة في سباق هولندا بعد إصابة رايكونن بفيروس كورونا
تحميل التعليقات