سترول محبط من ضياع آماله بالفوز في تركيا بسبب تحبّب الإطارات "المريع"

المشاركات
التعليقات
سترول محبط من ضياع آماله بالفوز في تركيا بسبب تحبّب الإطارات "المريع"

شعر لانس سترول بإحباط كبير بعد معاناته من تحبّب الإطارات الذي وضع نهاية لآماله بتحقيق أول فوز له في الفورمولا واحد في تركيا، السباق الذي أكمله بالمركز التاسع بعد أن كان متصدرًا لفترة طويلة.

حصد سترول قطب انطلاق أوّل مفاجئ ضمن أجواء ماطرة يوم أمس السبت على حلبة اسطنبول بارك، حيث كان قادرًا على توسيع صدارته في السباق اليوم إلى 10 ثوانٍ خلال المراحل الافتتاحية على إطارات الأمطار.

اقرأ أيضاً:

وبالرُغم من أن سترول حافظ على صدارته حتى توقفه والانتقال إلى إطارات إنترميديت، إلّا أنّ أفضليته أمام زميله سيرجيو بيريز تقلّصت، ما دفع ريسينغ بوينت إلى استدعاء سترول لتوقّف آخر قبل 22 لفة من النهاية.

لكنّ إطاراته الجديدة تحببت على الفور، متسببة في تراجعه للخلف في الترتيب ومعاناته من أجل الوتيرة، حيث خسر مراكز لصالح عدد من السائقين.

"لا أعلم ماذا حدث، لا أفهم" قال سترول عقب السباق.

وأضاف: "واجهنا تحبّبًا مفرطًا على أول مجموعة من الإطارات. وقررنا التوقف، وكنا نخسر ثوانٍ في اللفة الواحدة . لا أعلم من أين أتى ذلك التحبّب، لقد حدث الأمر على الفور. وتحببت الإطارات من جديد، وبشكل مفرط، وفقدنا الوتيرة. علينا النظر في ذلك، كان يومًا مريعًا".

واعترف الكندي بإحباطه من خسارة أفضلية كبيرة كهذه في الصدارة، ولا سيّما مع محافظته على صدارته حتى توقّفه الثاني.

اقرأ أيضاً:

"أنّه أمر محبط أن تكون في الصدارة بفارق 10 ثوانٍ، ومن ثمّ وبشكل مفاجئ تُنهي بالمركز التاسع" قال سترول.

واختتم: "لا أعلم كيف حدث ذلك. أقصد أني أعلم السبب، التحبّب، ولكننا بحاجة إلى النظر في سبب حدوثه بهذا الإفراط وبشكل أقوى من السيارة الأخرى. لست متأكدًا من سبب ذلك".

ذكريات سباق الصين 2007 منعت هاميلتون من إجراء توقّف متأخّر في تركيا

المقال السابق

ذكريات سباق الصين 2007 منعت هاميلتون من إجراء توقّف متأخّر في تركيا

المقال التالي

فيرشتابن: جائزة تركيا الكبرى سباقٌ "للنسيان"

فيرشتابن: جائزة تركيا الكبرى سباقٌ "للنسيان"
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة تركيا الكبرى