ستّة فرق فورمولا واحد تضغط على تود وكاري بخصوص قضيّة بودكوفسكي

راسلت الفرق الستّة الكبيرة في بطولة العالم للفورمولا واحد رئيس الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" جان تود والمدير التنفيذي للبطولة تشايس كاري للتعبير عن قلقها حيال مغادرة مارشين بودكوفسكي للهيئة الحاكمة للرياضة.

استقال بودكوفسكي من منصبه كرئيس للقسم التقني للفورمولا واحد الأسبوع الماضي، وذلك تمهيدًا لانضمامه المتوقّع إلى فريق رينو.

وكان بودكوفسكي مطّلعًا على التفاصيل الخاصة الداخليّة لجميع الفرق طوال الفترة التي سبقت تقديم استقالته، إذ تضمّن ذلك أفكار البحث والتطوير المستقبليّة التي يتمّ التقدّم بها إلى "فيا" من أجل الحصول على الموافقة.

وفوجئت الفرق المنافسة عندما أعلمها تشارلي وايتينغ مدير سباقات الفورمولا واحد بأنّ مهندس الانسيابيّة السابق في فيراري ومكلارين سيخضع فترة راحة إجباريّة لثلاثة أشهر فقط، ما يعني أنّ بوسعه بدء عمله الجديد قبل نهاية العام الجاري، أي أنّ هناك إمكانيّة لتقديمه لمساهمة كبيرة في سيارة العام المقبل.

وتمّ التباحث في المسألة خلال اجتماع فرق المجموعة الاستراتيجيّة الستّة في ماليزيا، حيث حضره توتو وولف (مرسيدس)، وماوريتسيو أريفابيني (فيراري)، وكريستيان هورنر (ريد بُل)، وإريك بولييه (مكلارين)، وبادي لوي (ويليامز)، وبوب فيرنلي (فورس إنديا)، ومن قبيل الصدفة فإنّ فريق رينو ليس عضوًا حاليًا في المجموعة الاستراتيجيّة.

وتذكر الرسالة الناتجة عن الاجتماع أنّ الفرق تريد التباحث في عواقب قضيّة بودكوفسكي، مشيرة إلى ضرورة اعتماد بروتوكولات جديدة لأعضاء أطقم "فيا" والفورمولا واحد وليبرتي، على أن يتمّ اعتماد فترات أطول بكثير قبل السماح لهم بإمكانيّة الانضمام إلى فريقٍ ما.

وتمّ تضمين ليبرتي أيضاً بالنظر إلى التمثيل القويّ الذي تتمتّع به حاليًا عبر عمل طاقمٍ تقني على القوانين الجديدة، وقد يختار أيّ عضوٌ منه العودة إلى أحد الفرق في المستقبل.

"أتمنّى حظًا موفقًا لمارشين، فهو شخصٌ طيّب" قال وولف لموقعنا "موتورسبورت.كوم"، وأضاف: "أعتقد أنّه في حال كان قادرًا على العودة إلى فريق وخوض مسيرة جديدة فلا أريد الوقوف في طريقه".

وتابع: "لكن عندما تكون موظّفًا رسميًا في «فيا» وكنت تضع القوانين وتُصدر التوجيهات التقنيّة فلا يُمكنك التفاوض بشأن صفقة للانضمام إلى فريق وتقوم بذلك بالفعل في غضون ثلاثة أشهر".

وأردف: "قد يكون هناك تضاربٌ في المصالح، لكنّني لا أقول بأنّه أساء استعمال ذلك بأيّ شكلٍ من الأشكال، لكن يجب أن تكون هناك سياسة أخلاقيّة نتّبعها جميعًا. لا نريد أن نشاهده يتضرّر في موقع عندما كان مشاركًا بشكلٍ مكثّف في وضع القوانين ويخوض في الجانب الآخر محادثات مع الفرق. أعتقد أنّ هناك حاجة لاعتماد تأخير معيّن".

وبالرغم من الإشارة إلى أنّ التركيز سينصبّ الآن على اعتماد بروتوكولات للمستقبل عوضًا عن التركيز على محاولة تأجيل انضمام بودكوفسكي إلى رينو، قال فيرنلي أنّ المقترح الأخير لا يزال قيد التباحث.

وقال البريطاني لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "لا أعلم إن كان من الممكن القيام بشيء ما في هذه المرحلة، لكنّني أعتقد أنّه علينا النظر إلى الوراء وإلى الأمام. ربّما لا يزال من المبكّر اتّخاذ أيّة قرارات بشأن ذلك. واقعيًا علينا تجاوز سباق اليابان والحصول على متنفّس للتباحث بشكلٍ أفضل".

وأكمل: "من الواضح أنّه سينضمّ إلى رينو، أي أنّ هناك تهديدًا. لا يُؤثّر ذلك كثيرًا على فورس إنديا بالمقارنة مع فرق مثل مرسيدس، وفيراري وريد بثل. لكنّه يؤثّر علينا وهناك أشياء لا نزال بصدد القيام بها".

واختتم حديثه بالقول: "كانت الإجراءات في الماضي تتمثّل في التوجّه إلى «فيا» وإعلامها بما نفكّر في القيام به وكيفيّة تقبّلها لذلك. نحصل حينها على وجهة واضحة وغير متحيّزة على الإطلاق. لكنّ الصعوبة تتمثّل في أنّك في حال لم تكن قادرًا على التعويل على ذلك، فسيتعيّن عليك حينها المجازفة أكثر".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة