ساينز "هادئ" بعد اكتشاف تسبّب هبّة رياح في حادثه في تصفيات المجر

تسبّبت هبّة رياح قويّة في انزلاق كارلوس ساينز الإبن سائق فيراري وتعرّضه لحادث خلال التجارب التأهيليّة لجائزة المجر الكبرى، ما سيعني انطلاقه من المركز الـ 15 في سباق الأحد.

ساينز "هادئ" بعد اكتشاف تسبّب هبّة رياح في حادثه في تصفيات المجر

فقد ساينز السيطرة على سيارته في المنعطف الأخير واصطدم بالحاجز الجانبي الأيسر.

بالرغم من ذلك حاول الإسباني المواصلة، لكنّ جناحه الأمامي انفصل وعلق أسفل الإطارَين الأماميين.

ولم يكن سائق فيراري قادرًا على الوصول إلى غيار الرجوع إلى الوراء لنزع الجناح الأمامي العالق، لذا اضطرّ إلى مغادرة سيارته.

وكان الإسباني متفاجئًا بفقدانه المباغت للسيطرة على السيارة لدرجة أنّه عاد إلى المرآب لمراجعة البيانات، حيث تبيّن دور الرياح في الحادث، حيث اعتبر ذلك اكتشافًا جعله "هادئًا أكثر".

وكان ساينز رابع أسرع السائقين في التجارب الحرّة الثالثة صباح السبت وكرّر تأديته في القسم الأوّل من التصفيات، وهو ما جعل الحادث مخيّبًا للآمال أكثر.

وقال الإسباني: "هذا محبطٌ للغاية. ولأكون صادقًا فأنا متفاجئٌ للغاية كذلك، ليس هذا خطأً ارتكبته منذ وقتٍ طويل".

وأضاف: "توجّهت مباشرة إلى المرآب لرؤية ما حدث في البيانات، وما الذي كان بوسعيه فعله بشكلٍ مختلف".

وأكمل: "بعد النظر في البيانات فإنّني أكثر هدوءًا حيال ما حدث، لأنّني شاهدت بأنّني دخلت المنعطف أبطأ بـ 5 كلم/س من اللفّة السابقة. لكن كانت هناك رياحٌ خلفيّة بسرعة 35/40 كلم/س بالمقارنة مع 10 كلم/س في القسم الأوّل، وتسبّب ذلك في انعطافٍ مفرط".

وأردف: "لكن لا أريد استغلال ذلك كعذرٍ في ذات الوقت. أعتقد بأنّني مدينٌ باعتذارٍ للفريق. لكن في ذات الوقت فإنّني لن أتحسّر كثيرًا على ذلك، لأنّني شاهدت البيانات وأنا أكثر هدوءًا حيال ذلك".

واعترف ساينز بأنّ سيارة فيراري ليست حسّاسة للغاية للرياح عادة.

وقال في هذا الصدد: "هذه السيارات حسّاسة للغاية للرياح مثلما تعلمون. لكنّني قدت سيارات أسوأ بكثير على صعيد الحساسيّة. لهذا ربّما باغتتني قليلًا. هكذا جرت الأمور".

وأردف: "بعد رؤية أنّني كنت أبطأ من اللفّة السابقة في ذلك المنعطف، فقد قلت في نفسي: حسنًا، لم أقم بأيّ شيء جنوني، فقدت السيطرة عليها فحسب".

واعترف ساينز بأنّه حتّى لو كان قادرًا على إرجاع السيارة إلى خطّ الحظائر فإنّ حصّته كانت لتنتهي في جميع الأحوال بالنظر إلى حجم الاصطدام.

وقال الإسباني: "لم يكن بوسعي التوصّل إلى غيار الرجوع إلى الوراء. لذا ربّما هناك شيء للنظر فيه. أشتبه بأنّه كان عليّ الخضوع لفحوصات طبيّة كون قوّة الاصطدام بلغت 22جي لأنّ الاصطدام كان كبيرًا".

وأردف: "أشتبه بأنّ الأمر كان لينتهي. لم تنفع مقاربتي بعدم الاستسلام مطلقًا هذه المرّة".

وقد يتراجع ساينز أكثر في حال اضطرّ فريقه لتغيير علبة تروسه، وهو ما قد يفتح الأباب أمام إمكانيّة انطلاقه من خطّ الحظائر وإجراء تعديلات على الإعدادات لتسهيل التجاوز.

المشاركات
التعليقات
هاميلتون: لم أمارس "ألاعيب" في التصفيات ومن يقولون ذلك "لا يفهمون ولذلك هم خارج البطولة"

المقال السابق

هاميلتون: لم أمارس "ألاعيب" في التصفيات ومن يقولون ذلك "لا يفهمون ولذلك هم خارج البطولة"

المقال التالي

شتاينر سئم الحوادث "المتواترة والقويّة" لفريق هاس في الفورمولا واحد

شتاينر سئم الحوادث "المتواترة والقويّة" لفريق هاس في الفورمولا واحد
تحميل التعليقات