ساينز: الشكاوى عبر اللاسلكيّ هي أسهل طريقةٍ للتجاوز

يرى سائق تورو روسو كارلوس ساينز أنّ تذمُّر سائقي الفورمولا واحد حيال منافسيهم عبر لاسلكي الفريق بات متكرّر الحدوث كونه "أسهل وأبسط" طريقةٍ لتسهيل عملية التجاوز.

كانت المحادثات اللّاسلكيّة التي تبادلها سيباستيان فيتيل مع خطّ الحظائر الخاص بفريقه فيراري - والتي طالب خلالها الألماني بأن يتخلّى سائق ريد بُل ماكس فيرشتابن عن مركزه بعد أن خرج الأخير عن المسار، قبل أن ينهال بوابلٍ من الشتائم على كلٍّ من الهولندي الشابّ ومدير السباقات في الفورمولا واحد تشارلي وايتينغ – محور الحديث خلال نهاية أسبوع جائزة المكسيك الكُبرى.

كان ساينز نفسه، في هذه الأثناء، موضوع إحدى تلك المحادثات اللّاسلكيّة بين فرناندو ألونسو وفريقه في المراحل المبكرة من السباق، وذلك بعد أن قام ساينز بالضغط على ألونسو ودفعه إلى المنطقة العُشبيّة عند خروجهما من المنعطف الثالث، ما أجبر سائق مكلارين على التراجع بعض الشيء لتفادي التصادم معه.

وبعد أن تلقى عقوبة خمس ثوانٍ جرّاء ذلك، أوضح ساينز أنّه لم تكُن لديه أيّة مشكلة مع شكاوى ألونسو اللّاسلكية.

"كما تعرف، يُمكنك دائمًا التذمُّر عبر اللّاسلكي" قال ساينز.

وأضاف: "كنت لأفعل ذات الأمر على الأرجح، أقوم بفتح اللّاسلكي وأطالب بعقوبة، فهذه أسهل وأبسط طريقةٍ لتتجاوز أحد السائقين، وجميعنا يتّبعها".

وأردف: "لا أمانع فعل هذا الأمر حقيقةً، جميعنا يتحمّس أكثر من اللّازم عبر اللّاسلكي، لذا لن ألقي باللّوم عليه لقاء ذلك. أرى فقط أنّها عقوبةٌ مُفرطةٌ بعض الشيء من قِبَل المراقبين".

العقوبات مثل "اليانصيب"

بالمقابل، أبدى ساينز أسفه حيال حرّكته التي تسبّبت في "وضعٍ خطير"، لكنّ الإسباني أصرّ على أنّ العقوبة كانت مُفرطة وأنّ بعض السائقين الآخرين أفلتوا بحركاتٍ أسوأ وأكثر خطورة.

"كانت العقوبة قاسية على الأرجح لأنك لا تستطيع النظر حولك بزاوية 360 درجة أثناء الانطلاقة، الأمر صعبٌ للغاية" قال ساينز.

وتابع: "عندما رأيته، رأيته متأخّرًا، لكنّنا لم نكُن جنبًا إلى جنب، وعندما نظرتُ في المرآة تراجعتُ سريعًا".

واستطرد: "لقد سمعت بأنّ العديد من السائقين تذمّروا حيال وقائع مشابهة ولم يتمّ إنزال أيّة عقوبات. العقوبات، من الصعب للغاية الحكم عليها واحدةً تلو الأخرى، إنّها أشبه بعض الشيء باليانصيب إمّا تحصل عليها أو لا".

واستدرك: "لقد رأيت سائقين قاموا بأمورٍ أسوأ ولم يتلقوا أية عقوبة – بالطبع في حال كنتُ وضعتُ فرناندو في وضعٍ خطر، فأنا أعتذر عن ذلك، لكن هذه هي السباقات، إنّها اللفّة الأولى، ولن أقوم بالتّخلّي عن مركزي مجانًا لا سيّما عندما أكون متقدّمًا بفارق سيارةٍ كاملة".

وأكمل: "لم تكن السيارتان متقاربتين كفاية، لكنّه واصل الاندفاع بأقصى سرعة. ما يُعدّ أمرًا جيّدًا بالنسبة له، وشجاعًا كذلك، لكن... لا يبدو الأمر وكأنّني كنت لأترك الباب مفتوحًا أمامه، لا سيّما أنني رأيته متأخّرًا".

مقارباتٌ مختلفة في التعامل مع الحوادث

في إشارةٍ منه لافتقار إقرار العقوبات إلى المساواة، قال ساينز أنّ على الفورمولا واحد أن تُقرّر ما إذا كانت ترغب في التعامل مع الحوادث حالةً بحالة أو عن طريق سنّ قوانين "مُحدّدة".

"سمعت اليوم بحصول وقائع مُشابهة لما حدث بيني وبين ألونسو ولم يتمّ إنزال أيّة عقوبات" قال ساينز.

وأضاف: "هذا ما تحتاج الفورمولا واحد إلى إيضاحه: هل ستنظر في كلّ حادثةً على حدة أم تضع قانونًا مُحدّدًا، كما حصل مع حوادث التحرّك تحت الكبح".

واختتم حديثه قائلًا: "لا أعلم، بات من الصعب للغاية في هذه الأيام أن تعرف ما يُمكن أن يحدث لك في حال قمت بحركةٍ معينة أثناء المنافسة على الحدود القصوى للأداء، ثمّ تُجازف بإمكانية تلقي العقوبة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة المكسيك الكبرى
حلبة أوتودرومو هرمانوس رودريغيز
قائمة السائقين كارلوس ساينز الإبن , فرناندو ألونسو
قائمة الفرق تورو روسو
نوع المقالة أخبار عاجلة