فورمولا 1
آر
جائزة البرتغال الكبرى
23 أكتوبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
1 يوم
آر
جائزة تركيا الكبرى
13 نوفمبر
الحدث التالي خلال
21 يوماً
آر
جائزة الصخير الكبرى
04 ديسمبر
الحدث التالي خلال
42 يوماً

سائقو الفورمولا واحد يتوجهون نحو "المجهول" مع الإطارات في سباق نوربورغرينغ

المشاركات
التعليقات
سائقو الفورمولا واحد يتوجهون نحو "المجهول" مع الإطارات في سباق نوربورغرينغ

يبدو بأنّ فرق الفورمولا واحد وسائقيها يتوجهون نحو "المجهول" في سباق جائزة إيفل الكبرى، وذلك مع برودة الطقس والافتقار للتجارب الكافية، ما سيترك الجميع أمام غموض كيفية عمل الإطارات.

بعد إلغاء تجارب الجمعة بسبب الطقس السيء على حلبة نوربورغرينغ، كان أمام السائقين ساعة واحدة فقط من التجارب الحرة استعدادًا للسباق.

وقد ترك ذلك الجميع من دون بيانات لمُحاكاة السباق، في ظل تعقيد الوضع بشكل أكبر بصعوبة إدارة الإطارات ضمن ذلك الطقس البارد.

واعترف فالتيري بوتاس صاحب قطب الانطلاق الأوّل بأنّ هنالك الكثير من العوامل المجهولة أمام الجميع بالتوجّه إلى السباق بالمقارنة مع ما يواجهونه عادة.

اقرأ أيضاً:

فقال: "أعتقد بأنّ هنالك الكثير من الأمور المجهولة أمام كل الفرق، ولا سيّما مع الافتقار للتجارب. ليس هنالك الكثير من البيانات، بخلاف التجارب الشتوية ضمن درجات حرارة منخفضة مشابهة. لذلك أعتقد أنّه عندما سيتعيّن عليك تغيير إطارات سوفت خلال السباق سيكون من غير المعروف كيف ستعمل التركيبات الأخرى".

من جهته، سيتوجّه إستيبان أوكون سائق رينو إلى السباق وهو لم يقطع لفة واحدة على التركيبة المتوسطة "ميديوم" التي سيكون من الضروري استخدامها في مرحلة ما.

حيث قال الفرنسي عن ذلك: "أعتقد بأنّنا نقفز إلى المجهول، حيث أنّنا اختبرنا فقط تركيبة سوفت من جانبي، لذلك لا أعلم في الحقيقة ما يُمكن توقّعه فيما يتعلّق بما سيحدث عندما نغيّر الإطارات وكيف سيكون سلوك السيارة. لكنّ ذلك التحدي سيكون أمام الجميع".

في المقابل، جعل الطقس البارد من الصعب على السائقين أن يصلوا بالإطارات لمجال عمل ثابت، حيث أنّ هنالك فرصة متزايدة لمواجهة تحبّب على التركيبات ما سيؤدّي بدوره إلى ضعف في الاستجابة للانعطاف وسيُعيق تقدم السائقين.

اقرأ أيضاً:

من جانبه، علّق بطل العالم لويس هاميلتون على ذلك قائلًا: "أعتقد أنّ التأثير المعتاد من برودة سطع المسار هو التآكل السريع للإطارات، حيث عادة ما تعاني الإطارات الأمامية أكثر بعض الشيء، وبالتالي نواجه ضعفًا في الاستجابة للانعطاف في النهاية".

وتابع: "إذا ما دخلت سيارة الأمان، فإنّ إعادة الانطلاقة مع الإطارات سيمثل معاناة بكل تأكيد. لكنّنا ما نزال داخل ذات القارب. لا أعلم في الحقيقة إلى متى ستصمد الإطارات، لكن عندما تنخفض درجات الحرارة أكثر، يُمكنك المواصلة لفترة أطول مع الإطارات، حيث أنّها تعمل حينها ضمن نطاق مختلف".

مرسيدس: الانطلاق على إطارات "ميديوم" كان ليكون "مجازفة كبيرة"

المقال السابق

مرسيدس: الانطلاق على إطارات "ميديوم" كان ليكون "مجازفة كبيرة"

المقال التالي

سيدل: مكلارين تعيّن عليها الدفع بالحزمة الانسيابية الجديدة في نوربورغرينغ

سيدل: مكلارين تعيّن عليها الدفع بالحزمة الانسيابية الجديدة في نوربورغرينغ
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة إيفل الكبرى