سائقا فيراري وفيرشتابن يواجهون تحقيقًا بعد حادثة الانطلاقة في سنغافورة

سيخضع كلٌّ من ماكس فيرشتابن، كيمي رايكونن وسيباستيان فيتيل للتحقيق بعد سباق جائزة سنغافورة الكبرى لمعرفة من منهم المتسبّب في حادث خطّ الانطلاقة على حلبة مارينا باي.

مع انطلاق السباق في أجواءٍ ماطرة، حظي فيتيل بانطلاقةٍ نظيفة من المركز الأوّل، لكنّ فيرشتابن ورايكونن كانا قادمين من خلفه عبر الجهة الداخليّة نحو المنعطف الأوّل.

وبينما تحرّك فيتيل لتغطية خطّ التسابق الخاص به قبل الكبح لدخول المنعطف الأوّل، اصطدم فيرشتابن ورايكونن ببعضهما البعض على الجهة اليسرى من المسار.

بعد الاصطدام، انزلقت سيارة الفنلنديّ أمام فيرشتابن واصطدمت بجانب سيارة فيتيل.

وفي حين كان فيتيل قادرًا لفترة وجيزة على مواصلة السباق، فقد رايكونن السيطرة على سيارته لتصطدم مُجددًا بفيرشتابن عند المنعطف الأوّل – لتتضمّن الحادثة هذه المرّة فرناندو ألونسو.

وقد انسحب رايكونن وفيرشتابن على الفور بعد توقّف سيارتيهما على المسار، لكنّ ألونسو كان قادرًا على مواصلة السباق رُغم الأضرار على سيارته قبل أن ينسحب في اللفّة التاسعة.

وعلى الرُغم من الأضرار التي لحقت بجانب سيارة فيتيل والمبرّد، إلّا أنّ الألمانيّ كان قادرًا على التقدّم قبل أن يفقد السيطرة على سيارته أثناء توجّهه للمنعطف الرابع.

هذا وقد أعلن مراقبو الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" أنّ حادثة الانطلاق تخضع للتحقيق الآن.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة سنغافورة الكبرى
حلبة حلبة شوارع سنغافورة
نوع المقالة أخبار عاجلة