سائقا فريق ساوبر لا يعلمان هوية مدير الفريق الجديد

أوضح باسكال فيرلاين وماركوس إريكسون سائقا ساوبر أنهما لا يعلمان بعد هوية المدير الجديد الذي سيحلّ بديلاً عن مونيشا كالتينبورن التي تنحّت عن منصبها قبل سباق باكو.

لم يؤكد الفريق السويسريّ بعد هوية المدير الجديد الذي سيستلم مكان كالتينبورن والتي تنحّت عن منصبها خلال الأسبوع الذي سبق جائزة أذربيجان الكبرى.

ويعتبر فريد فاسور المدير السابق لفريق رينو، دايف ريان المدير السابق لدى مانور، غرايم لاودون المدير الرياضي السابق لدى مانور ويوست كابيتو المدير التنفيذي السابق لدى مكلارين أبرز المرشحين لهذا المنصب.

وأشار فيرلاين إلى أنّه لم يتلق أية معلومات بخصوص المدير الجديد بعد.

حيث قال: "بالطبع، الوضع مختلف بغياب مدير الفريق، وخاصة مونيشا".

وأكمل: "في توجب اتخاذ بعض القرارات فإنّ بيت زيندر (المدير الإداري) ويورغ زاندر (المدير التقني) سيقومان بذلك".

وأضاف: "سيكون الوضع ذاته هذا الأسبوع، حتى نحصل على مدير جديد".

من جهته، أوضح إريكسون أنّه شغل نفسه بأمور أخرى في الفترة ما بين السباقين كما أشار إلى أنّ إيجاد بديل عن كالتينبورن ليس مشكلته.

فقال: "كسائق، من المهم بالنسبة لي التركيز على أموري الخاصة. لا يفيدني التفكير بما يحصل في المناصب العليا".

وأكمل: "كنتُ في المصنع لخوض اجتماعات مع المهندسين والعاملين في قسم الانسيابية للتركيز على الأمور التي تخصني والتي يمكنني إحداث الفارق من خلالها".

وتابع: "على المدى القصير، لم يتغير شيء في الحقيقة منذ رحيل كالتينبورن".

واسترسل: "على أمل أن نجد قريباً شخصاً جديداً لهذا المنصب يمكنه أن يضع لمسته الخاصة على الفريق. سيكون ذلك رائعاً".

إريكسون غير راضٍ عن قرار ساوبر في باكو

على الرغم من أنّ رحيل كالتينبورن كان مفاجئاً لسائقي ساوبر قبيل سباق باكو، لكنّ فيرلاين سجّل النقاط للفريق للمرة الثانية هذا الموسم بحلوله عاشراً.

ويأتي ذلك بعد المركز الثامن في سباق إسبانيا، حيث أوضح الألمانيّ أنّ نتائجه كانت "أفضل بالتأكيد مما كنا نتوقع".

وبالمقارنة، يرى إريكسون، الذي كان يحتلّ المركز العاشر قبل أن يقوم الفريق بتقديم فيرلاين أمامه لصدّ الهجمات الأخيرة من ستوفيل فاندورن، أنّ تلك كانت حركة خاطئة من ساوبر.

حيث قال السويدي الذي سجّل النقاط آخر مرة في سباق إيطاليا موسم 2015: "لا أتفق مع ذلك القرار، لأنني أعتقد أنه كان بوسعنا الحفاظ على المركز".

وأكمل: "إنه أمر محبط، إذ مرّ وقت طويل منذ أن سجلتُ آخر نقاطي، وقد وصلتُ إلى المركز الـ 11 عدة مرات حتى الآن".

وأشار إريكسون إلى أنّ هذا الأسبوع في النمسا سيكون الاختبار الأول الحقيقي لتحديثات ساوبر التي اعتمدتها لسباقات موناكو، كندا وأذربيجان.

فقال مختتماً حديثه: "سيكون من المثير للاهتمام بالفعل أن نرى التحديثات تعمل بشكل أفضل بقليل على حلبة اعتيادية مع مطبات أقلّ ولا تجد الجدران حولك في كلّ مكان مقارنة بالسباقات الأخيرة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة النمسا الكبرى
حلبة ريد بُل رينغ
قائمة السائقين ماركوس إريكسون , باسكال فيرلاين
قائمة الفرق ساوبر
نوع المقالة أخبار عاجلة