فورمولا 1
28 مارس
التجارب الحرّة الأولى خلال
18 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
38 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
93 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
107 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
114 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
142 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
170 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
177 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
184 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
198 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
205 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
212 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
226 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
233 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
241 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
278 يوماً

رينو "واثقة للغاية" من تحقيقها لمكاسب في الطاقة والموثوقيّة لمحرّك 2018

تتّجه رينو إلى تقديم محرّك أكثر قوّة وموثوقيّة لموسم 2018 من بطولة العالم للفورمولا واحد بحسب ما كشف عنه مدراء فريق مكلارين ضمن خطوة رفعت من سقف الآمال حيال مواجهة مرسيدس وفيراري لتحدٍ إضافي.

رينو "واثقة للغاية" من تحقيقها لمكاسب في الطاقة والموثوقيّة لمحرّك 2018

في حين أنّ الصانع الفرنسي فاز بسباقَين العام الماضي مع ريد بُل، إلّا أنّه واجه قدرًا لا بأس به من المصاعب أيضاً، خاصة من ناحية الموثوقيّة بالنظر إلى أنّ سلسلة من المشاكل – خاصة في نظام استعادة الطاقة الحركيّة "ام.جي.يو-كاي" – غطّت جزءًا من التقدّم الذي أحرزه.

وبالحديث قبل أسابيع قليلة من انطلاق التجارب الشتويّة تمهيدًا لبدء الموسم الجديد، كشفت شخصيات بارزة في صفوف مكلارين بأنّ الرسائل القادمة من منشأة "فيري-شاتيون" التابعة لرينو مشجعة.

وقال زاك براون المدير التنفيذي لمكلارين: "لا توجد أجراس إنذار. يبدون واثقين للغاية، بالرغم من أنّه من الأفضل أن يتحدّثوا عن الخصائص الدقيقة".

وأضاف: "عبّروا عن سعادتهم بالنسبة للطاقة والموثوقيّة بناءً على ما حصلوا عليه وما تمّ اختباره على جهاز القياس «الداينو». يعتقدون بأنّهم تجاوزوا مشاكل الموثوقيّة على وجه الخصوص".

وتابع: "تمتّعوا بمستوى طاقة جيّد العام الماضي، لكن عندما قاموا برفع طاقة المحرّك إلى الحدود القصوى حينها بدأت مشاكل الموثوقيّة بالظهور. عانوا من المشاكل في المكسيك، لكنّهم سيطروا على السباق أيضاً، لذلك فإنّ شعورنا جيّد".

من جانبه قال تيم غوس المدير التقني المسؤول عن الهيكل في مكلارين: "قاموا بتطوير المحرّك وحسّنوه وسيكون أكثر قوّة".

وأضاف: "تمثّل أحد أكبر التحديات التي واجهوها – ومصنّعو المحرّكات الأربعة واجهوه أيضاً – في تغيّر القوانين الرياضيّة التي باتت تفرض الاقتصار على ثلاثة محرّكات احتراق داخلي وثلاثة أنظمة استعادة طاقة حراريّة «ام.جي.يو-اتش» لكلّ سائق ومدّخرتَي طاقة ونظامَي «ام.جي.يو-كاي»".

ثمّ تابع: "تلك مهمّة كبيرة لإطالة عمر وحدات الطاقة، لذلك انصبّ الكثير من تركيز مصنّعي وحدات الطاقة على ضمان استخراج مسافات إضافيّة على عكس محاولة استخراج الأداء فقط".

كما ألمح براون إلى أنّ رينو قد تكون قادرة على توفير "إعدادات سحريّة" للمساعدة على تعزيز أداء المحرّك في التجارب التأهيليّة، وذلك بعد تأخّر الصانع الفرنسي في هذا الجانب العام الماضي.

وعندما سُئل إن كانت رينو ستُوفّر دفعة إضافيّة في التجارب التأهيليّة خلال موسم 2018، أجاب براون: "آمل ذلك، وأعتقد بأنّ ذلك سيحدث".

أكثر نضجًا من هوندا

فرناندو ألونسو، مكلارين هوندا وجوليون بالمر، رينو
فرناندو ألونسو، مكلارين هوندا وجوليون بالمر، رينو

تصوير: صور ساتون موتورسبورت

بعد المواسم الثلاثة الصعبة مع هوندا على إثر عودة الصانع الياباني إلى الفورمولا واحد، قال الفريق المتمركز في ووكينغ بأنّه كان من الإيجابي العمل مع مهندسي رينو الأكثر خبرة أثناء إكمال تصميم سيارة "ام.سي.ال33".

وقال مات موريس كبير مهندسي الفريق: "أعتقد أنّ الفارق الأكبر أثناء الحديث إلى الجميع في رينو يتمثّل في امتلاكهم لخبرة أوسع".

وأضاف: "يقوم أولئك المهندسون بذلك العمل منذ فترة أطول بكثير من هوندا، تلك حقيقة وذلك ما سمح لنا بإتمام توضيب المحرّك في السيارة بهذه السرعة".

وأكمل: "ذلك يعود إلى خبرتهم والأمر ذاته ينطبق في مصنعهم في فيري. رينو أكثر نضجًا من هوندا. رُبّما لا تمتلك العدد ذاته من أنظمة القياس المتطوّرة، لكنّها تمتلك الخبرة".

ثمّ تابع: "نتواجد هناك في الوقت الحاضر ونقوم ببعض العمل على جهاز الداينو معهم، وسارت الأمور بشكلٍ سلس منذ ذلك الحين".

تأثير مستقبلي

ستوفيل فاندورن، مكلارين هوندا
ستوفيل فاندورن، مكلارين هوندا

تصوير: أندرو هون / صور لات

بعد أن جاء قرار مكلارين بالانتقال إلى استخدام محرّكات رينو في وقتٍ متأخّرٍ من الموسم فلم يكن هناك مجالٌ كبيرٌ لإجراء تغييرات على وحدة الطاقة ليتمّ تضمينها بشكلٍ أفضل في تصميم سيارة مكلارين.

لكنّ غوس أوضح أنّه بالتطلّع إلى موسم 2019 فستكون هناك بعض التعديلات التي سيتمّ إدخالها للمساعدة على توضيب المحرّك بشكلٍ أفضل في الهيكل.

وعندما سُئل إن كان لاحظ بعض جوانب المحرّك التي يودّ تغييرها، قال غوس: "أجل، بالتأكيد. كما أنّهم يستمعون وأجرينا بعض التغييرات".

وأضاف: "حدث ذلك خلال الحيّز الزمني القصير عندما بدأنا محاولة تضمين المحرّك في السيارة، لم يكن هناك الكثير من الوقت لإعادة تصميم عدّة أجزاء".

وواصل شرحه بالقول: "بالطبع فإنّ المحرّك مختلف، له تصميم مختلف واحتجنا لإعادة التفكير في الطريقة التي نقوم بها ببعض الأشياء".

وأكمل: "لكن بالتوجّه إلى موسم 2019 فقد بدأنا المحادثات بالفعل مع قسم رينو في فيري لرؤية ما يُمكنهم القيام به لاحتضان المحرّك".

المشاركات
التعليقات
فيديو: مرسيدس تكشف عن أوّل تشغيل لمحرّكها لموسم 2018

المقال السابق

فيديو: مرسيدس تكشف عن أوّل تشغيل لمحرّكها لموسم 2018

المقال التالي

ريكاردو يعترف بأنّه "تخطّى الحدود القصوى" بسبب الضغط الذي شكّله فيرشتابن

ريكاردو يعترف بأنّه "تخطّى الحدود القصوى" بسبب الضغط الذي شكّله فيرشتابن
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الكاتب جوناثان نوبل