رينو منفتحة على تأجيل وصول بودكوفسكي لتهدئة مخاوف الفرق الأخرى

يبدو بأنّ رينو مستعدة لتأجيل وصول المدير التقني السابق لدى الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" مارشين بودكوفسكي إلى صفوف الصانع الفرنسيّ لثلاثة أشهرٍ إضافيّة، وذلك في محاولة لتهدئة المخاوف حيال الأسرار التي ربما يجلبها للفريق.

أكّدت رينو اليوم الجمعة ضمّها لبودكوفسكي كمديرٍ تنفيذيّ جديدٍ للفريق، إذ يقضي حاليًا رجل "فيا" السابق فترة راحة إجباريّة حتّى نهاية هذا العام.

وقد أثار انتقال بودكوفسكي إلى رينو جدلُا كبيرًا كونه يملك تفاصيل سرية لما تُخطط له الفرق مع التصميمات الحالية والمستقبليّة لسياراتها – إذ من المقرر طرح تلك المسألة للمناقشة خلال الاجتماع المُقبل للمجموعة الاستراتيجيّة.

هذا وفي محاولةٍ لتهدئة المخاوف التي تصاعدت إثر تلك الخطوة بأنّ بودكوفسكي قد يستعين بالمعرفة التي يملكها عن الفرق الأخرى لمساعدة رينو على تسريع تقدّمها، كشف المدير العام للفريق سيريل أبيتبول أنّ هنالك محادثاتٍ جارية مع "فيا" حيال تأجيل موعد مزاولته لمهام منصبه الجديد.

"دائمًا ما أوضحنا أنّنا لن نتّخذ نهجًا عدائيًا فيما يتعلّق بتلك المسألة" قال أبيتبول عن موعد بدء بودكوفسكي مزاولة مهام منصبه مع رينو.

وأضاف: "من الناحية التعاقديّة، فإنّ بوسع بودكوفسكي أن يكون متوافرًا للعمل مع الفريق بحلول يناير/كانون الثاني من العام المُقبل، بيد أنّنا خضنا نقاشاتٍ بنّاءة مع «فيا»، إذ أرى بأنّنا قريبون من الوصول إلى اتّفاقٍ بخصوص موعدٍ لبداية عمله مع الفريق يُرضي جميع الأطراف".

وتابع: "أعتقد بأنّه تمّت مناقشة موعدٍ يتمثّل في أبريل/نيسان من العام المُقبل، ما يُمثّل ضعف فترة الراحة الإجباريّة. لم يتمّ تأكيد أيّ أمرٍ بعد، لكنّ ذلك أمرًا نحن مستعدون تمامًا للترحيب به".

في المقابل شرح أبيتبول أنّ بودكوفسكي سيلعب دورًا داخل مصنع الفريق، إذ سيكون مشرفًا على المدير التقني الحالي بوب بيل، نيك شيستر وروب وايت.

"مارشين لن يأتي إلى الفريق بصفةٍ تقنية، إذ أنّه قادمٌ ضمن دورٍ إشرافيّ، حيث أعتقد بأنّ ذلك يُعدّ تطوّرًا كبيرًا في مسيرته" قال أبيتبول.

وأكمل: "فتلك خطوة يقوم باتّخاذها كونها تُعدّ منطقية في مسيرته. إذ أنّنا ومنذ عودتنا إلى البطولة ما نزال في مرحلة بناء الفريق وهيكله الإداريّ. حيث قمنا بتجربة أمرٍ ما مع فريدريك فاسور والذي لم يُفلح في النهاية لسوء الحظ، وقد وجد فاسور الآن دورًا له مع ساوبر".

واختتم بالقول: "كانت ما تزال هنالك فجوة وموقعًا ينبغي شغله، ببساطة كوننا نملك الكثير لنقوم به. إذ كنّا بحاجةٍ إلى مساعدة شخص ما يُمكننا الوثوق به ويكون بوسعه العمل بجواري، وتحديدًا في تطوير فريق إنستون".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة