رينو: محرّك 2017 كان أسرع بثانية واحدة من نظيره في 2016

عقب انقضاء موسم 2017  في الفورمولا واحد المتقلّب بالنسبة لرينو، قام الصانع الفرنسي بتحديد مكاسبه لناحية وحدة الطاقة من خلال الزمن الذي اكتسبه على مدار اللفّة الواحدة عبر تطوير محرّك جديد بالكامل لهذا الموسم.

رينو: محرّك 2017 كان أسرع بثانية واحدة من نظيره في 2016
نيكو هلكنبرغ، رينو
كارلوس ساينز الإبن، رينو ونيكو هلكنبرغ، رينو
نيكو هلكنبرغ، رينو
نيكو هلكنبرغ، رينو
نيكو هلكنبرغ، رينو
نيكو هلكنبرغ، رينو
نيكو هلكنبرغ، رينو

قامت رينو بإدخال تعديلات جوهرية على محرّكها لموسم 2017 بعدما ارتأت أنّ المواصفات السابقة لم تعد تملك القدرة التطويرية المطلوبة.

فقد أثبتت وحدة طاقة 2017 افتقارها للموثوقية وعدم قدرتها على الاستفادة من تصميم نظام استعادة الطاقة الحركية "ام جي يو-كاي" الأخف، لكنّها في المقابل أظهرت أداءً كافيًا على مدار الموسم سمح لفريق ريد بُل الزبون بأن يُحرز فوزين مستحقين في ماليزيا والمكسيك.

من جهته، قال مدير فريق رينو سيريل أبيتبول أنّ المحرّك الجديد قد تخطّى الأهداف الموضوعة من قِبَل الصانع الفرنسي حيث كان أسرع بـ0.3 ثانية من نسخة 2016، كما قدّم نفس القدر من الأداء على مدار موسم 2017.

"كان ذلك هدفًا وضعناه لأنفسنا، لكنّنا في الواقع، وعلى مدار الموسم، تمكّنا من استكشاف طرقٍ مختلفة لإدارة المحرّك واستخلاص أداءٍ إضافي" قال أبيتبول لموقعنا «موتورسبورت.كوم».

وأضاف: "المحرّك نفسه قد تحسّن في الفترة ما بين نهاية الموسم الماضي ونهاية هذا الموسم بحدود ثانية واحدة بشكلٍ أو بآخر – عندما نستخدمه إلى الحدود القُصوى، الأمر الذي لا نقوم به بشكلٍ دائم – ما يُعدّ ببساطة تقدّمًا كبيرًا".

ثمّ تابع: "لم نحقق ذلك من دون بعض التأثير على الموثوقيّة، الجانب الذي مثّل نقطة سلبية كبيرة بالنسبة لنا هذا الموسم، لكن كان واضحًا أنّ ما قمنا به على المحرّك لجانب الأداء يُعدّ نجاحًا ما كنّا لنحلم به صراحةً. فقد كان أكبر ممّا اعتقدنا أن بوسعنا تحقيقه".

رينو "فخورة" بسيارة 2017

على الرُغم من أنّ فريق رينو المصنعي لم يتمكّن من بلوغ هدفه "العدائي" بإنهاء موسم 2017 في المركز الخامس ضمن بطولة الصانعين، لكنّ أبيتبول قال بأنّ الفريق قد شعر "بفخرٍ كبير" لنجاحه في تطوير مقاتلة كانت رابع أسرع سيارة خلال الجولة الختامية في أبوظبي.

"على صعيد الهيكل، أعتقد بأنّه كان من الواضح للغاية أنّنا امتلكنا هيكلًا لائقًا بالفعل بدءًا من سباق سيلفرستون، الأمر الذي يعود الفضل فيه للفريق الذي بات الآن يتّخذ شكلًا جيّدًا" قال أبيتبول.

وأكمل: "في حال نظرت إلى وتيرتنا، فقد حظينا برابع أفضل سيارة بشكلٍ أو بآخر بدءًا من سباق سيلفرستون من ناحية الأداء، الأمر الذي لم نتمكّن دائمًا من رؤيته بسبب مشاكل الموثوقيّة. بالطّبع فإنّ امتلاك رابع أسرع سيارة على شبكة الانطلاق هو أمرٌ نفخر به كثيرًا – إذا ما نظرنا إلى موقعنا العام الماضي وكذلك الطريقة التي بدأنا بها هذا الموسم".

وأردف: "ما يزال الفريق يواصل نموّه، من ناحية الكمّ والكيف كذلك – من خلال الأشخاص الذي برزوا ولمعت أسماؤهم وكذلك أولئك الذين يعملون في صمت - ما يؤثّر بشكلٍ إيجابي على هيكل الفريق".

واختتم: "نملك خططًا لزيادة الاستثمار، في جانب التوظيف، التغيير في المنظومة وكذلك في جانب الرعاية، لذا، مُجملًا، أعتقد بأنّ موسم 2017 كان إيجابيًا للغاية".

المشاركات
التعليقات
مرسيدس: الظفر بلقب 2017 يُعادل الفوز في 2014
المقال السابق

مرسيدس: الظفر بلقب 2017 يُعادل الفوز في 2014

المقال التالي

تحليل: كيف سيُغيّر الطوق سيارات الفورمولا واحد في 2018

تحليل: كيف سيُغيّر الطوق سيارات الفورمولا واحد في 2018
تحميل التعليقات